الإشراف العام خالد أبو بكر
رئيس التحرير محمود سعد الدين
التوقيت 04:29 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

عداد الأخبار الفالصو

6

11

8

الإثنين، 22 يوليه 2019

فالصو

إشاعة

جارى التحقيق

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

شاهد.. أمير قطر يعترف بالخضوع لأمريكا وترامب يشكره

أحمد صلاح

الجمعة، 12 يوليه 2019 01:00 ص

فى دليل على الخضوع الواضح لأمير قطر تميم بن حمد، للرئيس الأمريكى دونالد ترامب الذى فضح تميم، وأكد أن أمير قطر أنفق 8 مليارات دولار، لتوسيع وتطوير قاعدة العديد العسكرية الأمريكية.

وقال أمير قطر: نواصل التزامنا بالبقاء مستثمرين عن كثب فى كل من التحالف العسكرى والأمنى، حيث نقوم بتوسيع قاعدة العديد الجوية لا ستيعاب أفراد القوات الأمريكية وعلائلاتهم.

وأضاف تميم بن حمد نحن شركاء وحلفاء وأصدقاء وقد خلق هذا أكثر من نصف مليون وظيفة أمريكية.

وتقدر العلاقات الاقتصادية المتبادلة بـ 185 مليار دولار وتعد أمريكا المصدر الأول للاستيراد بالنسبة لقطر.

انتفض القطريون والخليجيون ضد الزيارة الأخيرة، التى أجراها الأمير القطرى، تميم بن حمد للولايات المتحدة الأمريكية، ولقائه بدونالد ترامب، خاصة بعدما فضح الأخير، الدوحة، وأكد أن تميم أنفق 8 مليارات دولار، لتوسيع وتطوير قاعدة العديدة العسكرية الأمريكية.

فى هذا السياق وصفت الكاتبة الخليجية نورا المطيرى، الأمير القطرى تميم بن حمد، بالأمير المتسول الذى فقد سيادته على أراضيه.

مقاول صغير يبنى قواعد عسكرية!

وقالت الكاتبة الخليجية فى تغريدة لها عبر حسابها الشخصى على "تويتر": الحلاب الأعظم فى إشارة إلى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، كان يعلم أنه لا سقف لإهانة الأمير المتسول، حتى حين قال له بأنك قمت ببناء قاعدة عسكرية لنا على أرضكم من أموالكم بـ 8 مليارات دولار، فابتسم المتسول ولم يدرك بأنه بات منزوع السيادة، وأنه لم يعد أميراً، بل مجرد مقاول صغير يبنى قواعد عسكرية!

حماية تنظيم الحمدين الإرهابى

من جانبه فتح الشيخ فهد بن عبد الله آل ثانى، النار على تنظيم الحمدين، بسبب توسعة قاعدة العديد الأمريكية بأموال الشعب القطرى، قائلا فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر": والد تميم أحضر قاعدة العديد ليست لحماية قطر.

وأضاف ابن عم تميم بن حمد، فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر": أن هدف قاعدة العديد هى حماية تنظيم الحمدين الإرهابى وكرسيه الذى لم يحصل عليه بناءً على مبايعة أو دستور أو نظام إنما بانقلاب ابن على أبيه.

وتابع أحد أفراد الأسرة القطرية الحاكمة: حتى الآن تجاوز التبذير القطرى على قاعدة العديد ٢٠٠مليار دولار.

تحقيق أمريكى مع النظام القطرى

فيما كشف خالد الزعتر، المحلل السياسى السعودى، السببب الحقيقى وراء الزيارة التى أجراها تميم بن حمد أمير قطر، للولايات المتحدة الأمريكية ولقائه بالرئيس الأمريكى دونالد ترامب.

وقال المحلل السياسى السعودى، فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر": لم تكن زيارة تميم لواشنطن كما يحاول أن يسوق لها نظام قطر، بأنها لتعزيز التعاون والعلاقات الاستراتيجية، بل هى أقرب لتحقيق أمريكى مع النظام القطرى.

وتابع خالد الزعتر: تأتى بالتزامن مع تحقيق مع جامعة "جورج تاون" و3 جامعات أخرى هى "تكساس إيه آند إم" و"كورنيل" وروتجرز"، بشأن تلقى تمويل من قطر، ولكنها آلة إعلامية سياسية حزبية مدفوعة وموجهة لا تملك من أمر نفسها ورزقها شيئا، كما أنه ليس من مصلحتها أن تميل لطرف على حساب الآخر مع علمها الأكيد بأن ابتسامات تميم بن حمد المزيفة ووفده المرافق فى قلب العاصمة واشنطن تغضب أردوغان وتعلى خيبة حزبه.

إهدار أموال الشعب القطرى على صفقات فاسدة

بدوره أكد موقع "قطريليكس"، التابع للمعارضة القطرية، أن تنظيم الحمدين الحاكم فى قطر يتمعن فى إهدار أموال الشعب القطرى على صفقات فاسدة، أو شراء نفوذ دولى وهمى، لكن كل ذلك يذهب هباء بلا مردود يذكر.

وأضاف الموقع التابع للمعارضة القطرية، أن الفضيحة الأخيرة لأموال القطريين المهدرة، كشفها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب خلال زيارة الأمير الذليل تميم العار إلى واشنطن، بعدما اعترف ترامب بأن عملية توسيع قاعدة العديد العسكرية فى الدوحة جاءت جميعها بأموال قطرية، قائلا "نشكر الرب بأنها من أموالكم وليست من أموالنا".

وتابع موقع "قطريليكس": بهذا التصريح الغريب، كان ترامب يضرب عصفورين بحجر سياسى واحد، فالرئيس التركى رجب طيب أردوغان، صديق تميم بن حمد، الذى ينتظر من أموال قطر المزيد، بعد الوعود الزائفة التى منحها له تميم بضخ الأموال والاستثمارات فى اقتصاده، لانتشاله من وضعه الاقتصادى المترهل، إلا أنه بتصريح ترامب تفاجأ بدعم قطر لعدوه اللدود، ما يزيد من فرص ترشح ترامب لرئاسة ثانية، ويدق فى الوقت ذاته المسمار الأخير فى نعش حزب أردوغان، وأعوانه شرقا وغربا، وعلى رأسهم حزب الإخوان، بأبواقه الإعلامية التى التزمت صمتا مطبقا تجاه هذه الزيارة، وما دار فيها من وعود واستنزاف معلن لمقدرات الشعب القطرى.

واستطرد: فى الوقت الذى لم تكن فيه كذلك مع زيارات خليجية وعربية أخرى، علما بأن ما تقدمه الدوحة للولايات المتحدة بهذه الصورة يؤثر فى ميزان شعبها التجارى سلبا.

Short URL

الأكثر قراءة