الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 02:03 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

طمعا فى "الداخلية".. "إخوان تونس" تعطل تشكيل الحكومة الجديدة

راشد الغنوشى رئيس حركة النهضة التونسية

راشد الغنوشى رئيس حركة النهضة التونسية

الإثنين، 03 فبراير 2020 07:13 م

رفضت حركة النهضة الاخوانية، الإثنين، التوقيع على وثيقة التعاقد الحكومي التي أعلن عنها رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ أثناء ندوته الصحفية الجمعة الماضي.

 

وتضم الوثيقة مجموعة من الإجراءات الإصلاحية في المجال الاقتصادي والاجتماعي والأمني التي ينوي إلياس الفخفاخ إنجازها في حال حصوله على نيل الثقة في البرلمان.


وزعمت حركة النهضة الإخوانية، أن سبب رفضها التوقيع هو غياب حزب "قلب تونس" عن المفاوضات إلا أن مصادر أكدت أن صراع بين الغنوشي وإلياس حول حقائب وزارية كان سبب تعطيل "الإخوان لتشكيل الحكومة.


وأكدت مصادر مقربة من رئيس الحكومة التونسية، بأن حركة النهضة طرحت عدد من الشروط السياسية مقابل مصادقتها على الحكومة في جلسة منح الثقة أمام البرلمان.


وأضافت أن راشد الغنوشي طلب من إلياس الفخفاخ تعيين قيادي من الصف الأول لحركة النهضة على رأس وزارة الداخلية مقابل تصويت 54 نائبًا إخوانيا لأي تشكيلة يقدمها.

 

اقرأ المزيد:

ما حقيقة تدهور الحالة الصحية لـ راشد الغنوشى؟

سياسى تونسى: النهضة تتراجع فى الشارع واستطلاعات الرأى تؤكد انخفاض شعبية حركة الغنوشى
 

وأشار إلى أن رئيس الحكومة رفض هذا المقترح واعتبر أن اختيار الشخصيات الحكومية هي من صلاحياته وحده. 

 

ويؤكد فؤاد السلمي القيادي بحزب التكتل من أجل العمل و الحريات (حزب الفخفاخ) بأن رئيس الحكومة مطالب في المهلة الدستورية المتبقية لتشكيل حكومته بالبحث عن حزام سياسي جديد بعيدا عن حركة النهضة.

 

وقال في تصريحات إن الفخفاخ لا يجب أن يخضع لضغوطات راشد الغنوشي الذي يبحث، على حد تعبيره، على احتواء الحكومة والتحكم في مسارها وافتكاك الحقائب الوزارية السيادية.


واعتبر بأن الأيام القادمة ستكشف مدى قدرة الفخفاخ على إثبات شخصيته السياسية وبرنامجه الحكومي. 

 

وفي وقت سابق دعت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي إلى ضرورة إبعاد الإخوان عن التواجد ضمن الفريق الحكومي كشرط أساسي للمشاركة فيها، مؤكدة أن "جماعات الإسلام السياسي" أدخلت البلاد في أزمات عميقة منذ سنة 2011. 


وأوضحت بأن حكومة "الترويكا" الإخوانية أفلست الخزينة العامة للبلاد وأن مستقبل تونس لن يكون إيجابيا في ظل استمرار حركة النهضة في الحكم. 

 

المصدر: العين

Short URL

الأكثر قراءة