الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 05:53 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

رسميا.. لندن خارج الاتحاد الأوروبى الجمعة المقبلة

بريطانيا

بريطانيا

الأربعاء، 29 يناير 2020 07:00 م

حذر تقرير جديد من أن استمرار حالة عدم اليقين بشأن علاقة بريطانيا التجارية المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي قد يكلف الاقتصاد البريطاني 4.4 مليار جنيه إسترليني سنويًا بحلول نهاية هذا العام و 15 مليار جنيه إسترليني بحلول نهاية العقد، بحسب "الإندبندنت" البريطانية.
 
 
 
على الرغم من ادعاء بوريس جونسون "بإنهاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي"، وجد التقرير الصادر عن مركز الأبحاث الدولي راند أوروبا أن مغادرة المملكة المتحدة الرسمية للاتحاد الأوروبي يوم الجمعة "ستنهي فقط المرحلة الأولى من عدم اليقين التجاري" الناجمة عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
 
وأعطت الورقة البحثية رفضًا قصيرًا لوعد رئيس الوزراء باختتام مفاوضات بشأن اتفاقية تجارة حرة على الطراز الكندي بنهاية ما يسمى بـ "فترة انتقالية" في 31 ديسمبر ، محذرة من أن المحادثات "قد تستغرق وقتًا كبيرًا" لأن المملكة المتحدة ربما تواجه آثار اقتصادية سلبية طويلة المدى.
 
اقرأ المزيد:
بعد بريكست.. بريطانيا أمام مقصلة البنوك
ستستمر الأضرار التي لحقت بالاقتصاد البريطاني في التسارع إلى أن تتم تسوية تفاصيل الترتيبات الجديدة في النهاية ، مع احتمال انخفاض نمو الناتج المحلي الإجمالي بمقدار 11 مليار جنيه إسترليني بحلول عام 2025 و 15 مليار جنيه إسترليني بحلول عام 2029 ما لم يتم التوصل إلى اتفاق جديد.
 
 
 
وحذر التقرير من أن أي انخفاض في الناتج المحلي الإجمالي سوف يساهم في زيادة الاقتراض الحكومي ، بتكلفة إضافية في مدفوعات الفائدة السنوية البالغة 1.3 مليار جنيه إسترليني بنهاية عام 2020 و 3 مليارات جنيه إسترليني بحلول عام 2025.
 
وقالت الصحيفة إن إصرار جونسون على أنه لن يمدد فترة الانتقال إلى ما بعد نهاية عام 2020 ، تسبب في خطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بشروط منظمة التجارة العالمية غير المواتية ، مما أثار قلق الأعمال بشأن التعريفات والحصص على الصادرات.
 
وحذر التقرير من أن رئيس الوزراء سيكون لديه حكم صعب على حساب التكاليف المترتبة على المملكة المتحدة بين قطع المحادثات أو السماح لها بالاستمرار لفترة طويلة.
 
وجاء فى الورقة البحثية "ستحتاج المملكة المتحدة إلى تقييم الآثار الاقتصادية المحتملة قصيرة الأجل لعدم اليقين المطول في السياسة التجارية إذا استمرت المفاوضات إلى ما بعد 31 ديسمبر 2020 ، في مقابل الآثار الاقتصادية السلبية المحتملة على المدى الطويل لاتفاقية يتم إبرامها بسرعة ولكنها تفتقر إلى الشمولية المطلوبة لعلاقة تجارية واسعة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي في المستقبل."
 
وأضافت "إن حلفاء بريطانيا ، وخاصة الولايات المتحدة ، سيكونون مهتمين أيضًا بأي فترة طويلة من عدم اليقين بشأن العلاقات الأمنية والدفاعية للمملكة المتحدة مع جيرانها. من كل هذه الاعتبارات ، 31 يناير 2020 هو مجرد نهاية البداية." 
 
وجد التقرير أن بريطانيا عانت بالفعل من "عواقب اقتصادية سلبية" بسبب قرار الاستفتاء لعام 2016 بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي ، حيث كبح المستهلكون في الإنفاق وتراجعت الشركات عن الاستثمار على الرغم من أن الشروط التي بموجبها لم تتغير تداولات المملكة المتحدة.
 
وقال مؤلف التقرير ، تشارلز ريس نائب رئيس راند: "لقد وجدنا أن الآثار الاقتصادية السلبية على كل من الناتج المحلي الإجمالي والاقتراض الحكومي ملموسة وتزداد بمرور الوقت. 
 
وأوضح "عدم اليقين حول العلاقات التجارية المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي والزيادة المتوقعة في المستقبل في الحواجز التجارية ، سواء من خلال التعريفات الجمركية أو غير التعريفية، يمكن أن يؤثر على قرارات التجارة والاستثمار الخارجية للشركات".
 
وتابع: "يمكن أن يتأثر اقتصاد المملكة المتحدة سلبًا حتى يتم وضع الترتيبات الدائمة والموافقة عليها من قبل الجانبين".
Short URL

الأكثر قراءة