الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 03:21 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

"الذئاب المنفردة" وصناعة الإرهاب العالمى.. التحديات وآليات المواجهة (2)

محمد عبد الخالق
الذئاب المنفردة- أرشيفية

الذئاب المنفردة- أرشيفية

الإثنين، 11 نوفمبر 2019 10:00 م

- أبو مصعب قيادى إرهابى سورى تدرب في صفوف الإخوان بمعسكرات المخابرات العراقية في أثناء الصراع البعثي العراقي السوري وتحول إلى منظر وأب روحي للقاعدة والذئاب المنفردة.

- الإرهابيون يغرقون أوروبا بخطط هجومية ضعيفة لتشتيت الانتباه عن نشاط  ومخططات أكبر للخلايا الإرهابية النائمة.

- أسلوب الذئب المنفرد فعال أمنياً واظهر عجز الأجهزة الأمنية الأوروبية التي بدأت في مراجعة خططها للمواجهة.

- دوافع صحية ونفسية واجتماعية وراء الظاهرة ووسائل التواصل الاجتماعي ساحات للتجنيد.

 

مع تكبُّد التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها داعش والقاعدة خسائر كبيرة فى العراق وسوريا وليبيا وغيرها من الدول العربية، تحولت استراتيجيته التجنيدية بعيدًا عن جذب المقاتلين الأجانب من الخارج لـ"دولة الخلافة" إلى تحريض الأفراد على شن هجمات في الدول الغربية. صحيحٌ أن تلك العمليات المنفردة خارج نطاق "الخلافة" كانت دائمًا جزءًا لا يتجزأ من إستراتيجية التنظيم، لكن عدد الهجمات ارتفع مع وصول التوسع الإقليمي للمجموعة إلى أقصى حد له قبل أن يبدأ في التراجع السريع.

 

وفي وقت مبكر من سبتمبر 2014، عندما بدأ التحالف العسكرى الدولى بقيادة الولايات المتحدة حملة قصف ضد تنظيم الدولة في العراق وسوريا، أصدر المتحدث الرسمي باسم التنظيم نداءً عالميا للمتعاطفين بقتل المواطنين والأفراد العسكريين بشكل عشوائي، بكل الوسائل الممكنة. وكان مفاد هذا النداء كما قاله العدنانى: "إذا لم تستطع العثور على عبوة ناسفة بدائية الصنع أو رصاصة، فاسحق رأسه بصخرة، أو اذبحه بسكين، أو ادهسه بسيارتك، أو ألقِه من شاهق، أو اخنقه، أو سممه .. وهكذا أصبح القتل العشوائي للمدنيين هدفا أساسيا للتنظيم، رُوِّج له بوضوح في العدد الأول من مجلة رومية الصادر في 19 سبتمبر 2016 ".

 

3
 
وقد أنتج التقدم التكنولوجي ووسائل الاتصال الحديثة نوعاً متطوراً من العمل الإرهابي هو التجنيد عن بعد وهو الأشد فتكاً ودموية والأصعب رصدا. ورغم أن هذا النوع من التجنيد ليس جديداً في أسلوبه فإن انتشاره وبروز تأثيره وكثافة استخداماته الدموية من قبل التنظيمات الإرهابية أعطى له شكلاً أكثر وضوحاً بالرغم من قدم التسمية التي تطلق على المجندين من هذا النوع والذين اشتهروا باسم "الذئاب المنفردة " نسبة إلى " الذئب" كحيوان مفترس تم إبعاده عن القطيع ويطارد فرائسه منفرداً.

 

وعلى الرغم من قدم الظاهرة في عدد من الثقافات والحضارات فإن الملهم الحقيقي للتنظيمات الإرهابية في أسلوب تجنيد العناصر كذئاب منفردة تقوم بالعمليات الإرهابية في العالم بمفردها دون ارتباط تنظيمي أو لقاءات مباشرة أو تمويل هو الإرهابي أبو مصعب السورى.

 

إخواني سورى يقود الخطر

كان أبو مصعب السورى أحد قادة القاعدة، وقد تدرب في صفوف الإخوان المسلمين بمعسكرات المخابرات العراقية ضمن ملابسات الصراع بين البعث العراقي والبعث السوري ثم انضم إلى القاعدة في أفغانستان ليصبح من أبرز منظريها وقادتها الميدانيين إبان الغزو السوفيتي وفي مرحلة بن لادن وولاية طالبان، إلا أن أفكار أبو مصعب قد تأثرت كثيراً بما تلا أحداث سبتمبر وانهيار طالبان والغزو الأمريكى لأفغانستان والعراق لتنضج أفكاره باتجاه التفكير بواقعية قادته إلى أن فكرة المواجهة العسكرية مع الجيوش العالمية هي فكرة طوباوية لابد من الخروج منها إلى صيغة معاصرة تكون أكثر تدميراً وحيوية وأمناً وبأقل الخسائر, فكان كتابه الذي سطر فيه أفكاره "دعوة المقاومة الإسلامية العالمية" الذي صدر عام 2004 لتصحيح مسار القاعدة والتنظير لمراحل الحرب الأخيرة بين (الإيمان والكفر) كما يراه.

 

2
 

فكانت خلاصة نظريته أن التنظيمات الإرهابية الهرمية (الأمير يحكم الأتباع بعلنية)  لم تعد مجدية، وأن من الضرورى استبدالها بمدرسة المواجهة المفتوحة و(جهاد الإرهاب الفردي) عن طريق الإلهام دون الحاجة إلى دعوة المؤمنين بخط القاعدة للسفر إلى معسكراتها وإنما يكفي أن يبدوا رغبتهم من خلال مواقع التواصل الالكتروني وبذا يعتبرون مبايعين ليجري توجيههم بأهم الخطوات التي تتيح لهم صنع أسلحة مدمرة في بيوتهم والإيحاء لهم بالأهداف التي بالإمكان استهدافها وتحريضهم على الإيقاع بأكبر عدد من القتلى المدنيين وتنبيههم إلى أفضل الطرق التي تحفظ أمن تحركاتهم .

 

مجلة " الإلهام"

وقد أتيح لأبى مصعب السورى بالاشتراك مع الإرهابي أنور العولقي الأمريكي من أصل يمني إصدار مجلة انسباير (الإلهام) الناطقة باسم القاعدة في الجزيرة العربية لتصدر باللغتين العربية والانجليزية وبأسلوب أنيق ونشرها في كافة أرجاء العالم عبر الإنترنت لتصبح الدليل ومنهاج العمل لأفكار الذئاب المنفردة وليصبح كتاب "دعوة المقاومة الإسلامية العالمية"، الدستور الفعلي والمنهج الكامل والإستراتيجية الرئيسية والتكتيكات المرحلية التي استلهمها تنظيم داعش المنافس للقاعدة اعتباراً من بروزه عام 2013، فانتشرت ذئاب داعش المنفردة حول العالم لتقوم بعملياتها في قلب اوروبا من خلال استلهام الأسلوب السهل والذي من الصعب كشفه وليصبح مسمى الذئاب المنفردة أو "الجهاد الفردي" سمة لأساليب الإرهاب التي انتشرت في العالم وليترسخ التعريف المعاصر للتجنيد وفق طريقة الذئاب المنفردة بأنه "الانتماء الأيديولوجي للتنظيمات التكفيرية دون البعد التنظيمى".

 

وتعمل طريقة الذئاب المنفردة من خلال الهام عن بعد لفرد واخذ البيعة منه دون لقاء أو تمويل أو تدريب, ودفعه للقيام بعمل إرهابي دون التدخل في نوع العمل أو توقيتاته ودون أي دعم مالي أو لوجستي مع إمكانية تطوير إمكاناته الذاتية بإعطائه مشورة في الأمن الشخصي وفي السلاح المناسب وفي اقتراح الأهداف دون إي إلزام, مما يجعل تكتيك الذئاب المنفردة من انجح الأساليب الإرهابية المعاصرة وبمثابة السهل الممتنع في التكتيكات الإرهابية.

 

تكتيك الذئاب كضرورة حتمية

ويكشف المركز الأوروبي لدراسات قضايا الإرهاب في دراسة حول الذئاب المنفردة أعدها الخبير الأمني العراقي اللواء بشير الوندى، أن هناك ظروفا موضوعية فرضت على التنظيمات الإرهابية الاتجاه إلى هذا النوع من تجنيد الإرهابيين الجدد وذلك بسبب الضربات التي تم توجيهها لقيادات وعناصر القاعدة في أفغانستان وانحسار تأثيرهم بعد هجمات مانهاتن سبتمبر 2001 وما تبعها من غزو أمريكى دولى لأفغانستان والعراق, مما اوجب البحث عن طريقة مواجهة فعالة بأقل الخسائر دون التورط بالمواجهة العسكرية المباشرة, كما أن فكرة توجه الراغبين بفكرة الجهاد إلى معسكرات التدريب (سواء في افغانستان في عهد القاعدة, او في الرقة بسوريا في عهد داعش القريب) أضحت فكرة مستحيلة, مما جعل القيادات الإرهابية تجد في طريقة الإلهام الفردي أو الجهاد الذاتي فرصتها الذهبية.

 

1
1

 

فهي لا تريد أن تخسر جموع المتطوعين الأجانب الآتين إليها من جهة, كما أن وجودهم في بلدانهم الأوروبية وفي أمريكا وغيرها وإمكانية الإفادة من طاقاتهم في قلب البلدان العدوة للقاعدة وداعش, كل ذلك جعل فكرة توجيههم عن بعد بمساعدة التكنولوجيا من اجل القيام بعمليات إرهابية في عقر دار الأعداء فكرة لماحة وذهبية لا يمكن التفريط فيها لاسيما أنها ستزيح عن كاهل التنظيمات الإرهابية مصاريف الدعم، والتسليح، والتدريب، والتمويل، كما ستنشر الإرهاب في كل مكان لتظهر قوة التنظيمات الإرهابية في ضرب العدو البعيد عن متناول أيديها.

 

تحديات أمنية

وتكشف الدراسة أن أسلوب الذئاب المنفردة كان فعالاً أمنياً للغاية واظهر عجز الأجهزة الاستخبارية والأمنية في الوقوف بوجهه, فالإرهابي هذه المرة بلا لحية، ويعيش النمط الأوروبي، وغير مرتبط بخلية وماضيه لا يشير إلى ارتباط بالإرهاب، وقد يشير إلى دلالات تبعد عنه شبهة التشدد الإسلامي كجرائم السرقة وغيرها, كما انه لا يتردد على المساجد لاسيما بعد انخراطه في سلسلة الذئاب المنفردة حفاظاً على أمنه ومن ثم لا يمكن تعقبه، وحتى لو اعتقل أو قام بعمل إرهابى انتحارى فلا فائدة ترجوها الأجهزة الاستخبارية في التحقيق معه ولا فى مراجعة تاريخه فهو لم يسافر للرقة أو الرمادي أو الموصل أو أفغانستان، ولم يتدرب، ولا توجد في رصيده تحويلات مالية ولا توجد فى اتصالاته وايميلاته إلا رسائل مع عنوان مشفر مجهول لخط انترنت في مكان ما فى الرقة أو اليمن.

 

أى أن الخيوط التى يتركها الإرهابي المنفرد مقطعة ولا توصل إلى شيء على عكس اعتقال إرهابي مرتبط بتنظيم هرمي يسهل رقابته والإفادة من اعترافاته, فالذئب المنفرد ذاته لا يعرف ولا يجب أن يعرف بمن يتصل به ومن يلهمه سوى انه (أخ فى الجهاد).

 

4
 

كما أن هناك ظروفا سهلت بروز ظاهرة الذئاب المنفردة في أوروبا وأمريكا منها سيول المهاجرين من مناطق الصراع الى اوروبا وتسهيلات فيزا الشنجن في التنقل عبر الدول الأوروبية وأزمة الهوية للمهاجرين العرب والمسلمين في أوروبا لاسيما في الأجيال الثالثة لهم والذين يعانون من التمييز العنصري في بعض الدول الأوروبية وازدواج التعامل لاسيما اثر أحداث ضرب برجي منهاتن في 2001 وماتبعتها من دعوات صبغت الإسلام والعرب بتهمة الإرهاب. بالإضافة إلى الصعوبات التي نتجت عن أية إجراءات احترازية استثنائية في أوروبا وأمريكا لمواجهة ظاهرة الذئاب باعتبارها تحد من الحريات التي اعتاد عليها المواطن الغربي . كل تلك الظروف جعلت تكتيك الذئاب المنفردة فكرة مبدعة في الإرهاب والإجرام، وجعلت مهمة ملاحقتها من المهام الصعبة والمعقدة.

 

شلل أمنى أوروبى فى مواجهة الظاهرة

وتخلص الدراسة إلى أن تكتيك الذئاب المنفردة الذي زاد انتشاره بعد انهيار "داعش" في العراق وحصارها في سوريا, مختص بالتنظيمات الإرهابية التي باتت تمارسه على نطاق واسع وبلا رحمة في قبالة شلل كبير من قبل الأجهزة الاستخبارية التي باتت تحتاج إلى أساليب أكثر حداثة لاستكشاف النوايا لاسيما مع المصابين بالتوحد والاضطراب النفسي بالإضافة إلى توسيع التعاون مع الإدارات الكبرى لشبكات التواصل الاجتماعي التي تستخدم فيها القاعدة وداعش عشرات آلاف المواقع والمنصات من اجل اصطياد الراغبين بالانضمام إلى التنظيمات الإرهابية الملهمة, كما أن انتشار هذا التكتيك في أوروبا وأمريكا, او كما يسمى بلغة الإرهاب (العدو البعيد)لا ينفي احتمالية ان يطال (العدو القريب) لاسيما اثر هزيمة داعش في العراق وسوريا, فالتكتيك فعال وفوضى التواصل الاجتماعي لا حدود لها في بلداننا, ومن ثم فعلينا اخذ الحذر مع هذا النوع المعاصر من الإرهاب المدمر.

 

دوافع اجتماعية ومرضية

بعض الدوافع الاجتماعية والمرضية التي تقف وراء ظاهرة الذئب المنفرد والتي تجعل بعض الأشخاص عرضة للتجنيد من قبل الجماعة الإرهابية كشفت عنها دراسة أمريكية حول الظاهرة حذرت من انه على الرغم أن الهجمات الإرهابية التي يشنها أشخاص منفردون نادرة من الناحية الإحصائية، ولكنها، يمكن أن تدمر المجتمعات المحلية وتؤجج المخاوف العامة. وقد برهنت الهجمات الأخيرة التي شهدتها أوروبا مرة أخرى على قوة ذلك القاتل المنفرد من الشباب الذكور الذين يتأثرون بالدعاية المثيرة التى تحمل فى طياتها فكرة القتل الجماعي، والذين يحملون مزيجا من الأمراض العقلية الحادة، والسجلات الجنائية، أو لديهم تاريخ من السلوك العنيف.

 

مع ذلك، فإن الباحثين المتخصصين في مسألة إرهاب "الذئب المنفرد" مارك هام ورامون سليج، وجدوا أنه من بين 12 مهاجما مقلدا إرهابيا من الذئاب المنفردة من الذين وضعوهم محل دراسة، ثلاثة فقط كانوا شبانا صغارا وثلاثة فقط مصابون بأمراض عقلية. يبدو أن الدافع هو أكبر عنصر يحدد الفرق بين القتلة الجماعيين والإرهابيين من الذئاب المنفردة. يسعى القتلة الجماعيون إلى الشهرة لأنفسهم، بينما يريد الإرهابيون المفردون تعزيز قضية سياسية.

 

ضض
 

من الصعب دائما تطوير ملف شخصي نموذجي موثوق به لإرهابي من الذئاب المنفردة. مثل هذا التنميط لم يكن مفيدا بشكل خاص لإنفاذ القانون لأن السمات التي أظهرها هؤلاء الافراد- ذكور، و عزلة اجتماعية ، وسوابق قانونية سطحية- هي شائعة جدا لدى عامة السكان وعديمة الفائدة في محاولة تحديد من هو الذئب المنفرد أو متى سيصبح عنيفا. مع ذلك ، تمكن كل من الباحثين بول جيل وإميلي كورنر من جامعة لندن من تحديد العديد من الخصائص المشتركة بين قاعدة البيانات التي جمعت أكثر من 119 مهاجما من الذئاب المنفردة منذ 1990 في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، والتي قارناها مع ثلّة من الإرهابيين في شكل جماعات.

 

وعلى سبيل المثال، فإن الإرهابيين من الذئاب المنفردة الذين درسهم جيل وكورنر، أظهروا ارتفاعا في معدل الإصابة بالأمراض العقلية الموثقَة مقارنة بمن كانوا من الإرهابيين القائمين على الجماعات.وقد وجدوا أيضا أنه بالنسبة للكثير من الذئاب المنفردة، كانت المظالم الشخصية حافزا بقدر الدوافع السياسية. وعانى أكثر من نصف الفاعلين المنفردين أيضا من العزلة الاجتماعية. وخلُص جيل و كورنر إلى أن إرهابيي الذئاب المنفردة أكثر شيوعا مع القتلة الجماعيين غير السياسيين، من الإرهابيين الذين يعملون في جماعات.

 

صعوبة الكشف و الاستباق

وتشكل التكنولوجيا أيضا عنصرا متزايد الأهمية في إرهاب الذئاب المنفردة اليوم. إذ كان استخدام الإنترنت كمصدر للإلهام، وكيفية تقديم النصائح، أو لإقامة روابط فكرية بين المتطرفين، فإن الذئاب المنفردة اليوم تعتمد بشكل متزايد على شبكة الإنترنت، و أصبحت قادرة علي استخدام التكنولوجيات الجديدة لإخفاء هوياتهم لتجنب كشفهم. ومع ذلك، حتى مع انتشار المنتديات على الإنترنت حيث تزدهر مشاعر الكراهية والتعاطف مع الإرهاب، والتمييز بين آلاف من الإفراد ، فإن الوصول إلى محتوى هذه المواقع يكاد يكون مستحيلا.

 

ويصف مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي السابق جيمس كومي ذلك بأنه "كَمَنْ يبحث عن إبرة في كومة قش داخل دولة كبيرة". قد يوفر ملف تعريف المهاجم على الإنترنت أدلة على دوافع المهاجم أو المعلومات التي قد تكون مفيدة للأجهزة الأمنية ، ولكن بشكل عام فقط بعد الهجوم، للتضييق على الجانى.

 

علاوة على ذلك، فإن نشر مثل هذا المحتوي في معظم الحالات لا يتعارض مع القانون وعادة ما يكون محميا بقوانين حرية التعبير والخصوصية.  بينما تشكل التكلفة المرتفعة لزيادة المراقبة ونشر مصادر التحقيق قيدا آخر، حيث يجب على الأجهزة الأمنية والإستخباراتية أن تعطي الأولوية باستمرار لتحديد المصادر. كما أن الجهود الكبيرة التي تبذلها شركات وسائل التواصل الإجتماعي للتعرف على المواقع والمحتويات المرفوضة وإغلاقها ومحوها، يُصعّب على الحكومات وأجهزة الأمن والإستخبارات تحديد و تعقّب الأشخاص محل الإهتمام.

 

كما تتمثل إحدى الفرص المحتملة للتعرف على الذئاب المنفردة واستباق أفعالهم، في المشاركة الفعالة مع المجتمعات المحلية والقادرين على إعلام الجهات المختصة قبل وقوع هذه الهجمات.

 

وجد مارك هام ورامون سبايجي أن أكثر من 75% من الذئاب المنفردة يخبرون شخصا آخر، وعادة ما يكون صديقا أو أحد أفراد العائلة، عن نياتهم أو حتى نشر خططهم على وسائل التواصل الإجتماعي. ولكن لسوء حظ الذئاب المنفردة، نادرا ما يتم إبلاغ الأجهزة المختصة بهذه المعلومات.

 

استراتيجية صحية وأمنية للوقاية

في صيف 2016، كانت فرقة الأمن القومي للقضايا المعقدة (NSCITF)، تتألف من مجموعة صغيرة من طلاب تخصص الدراسات الأمنية بجامعة جورج تاون، وقد قامت المجموعة بدراسة "حالة الفن" كأداة لمواجهة التطرف العنيف. وطبقت الفرقة مقاربة الصحة العامة للوقاية من التطرف والعمل العنيف في نهاية المطاف. في إطار اعتماد منهجية عمل قطاع الصحة العامة، طبقت الفرقة المراحل الأولى والثانية والثالثة من الوقاية من الأمراض من أجل مكافحة التطرف العنيف.

 

الوقاية تنطوي على توفير العلاج للمرض، مثل مرض السكري، إرتفاع ضغط الدم، أو إرتفاع الكولسترول، بعد أن يتم تشخيصه وسوء التغذية وزيادة الوزن، أو عدم ممارسه الرياضة.

 

والتعليم الصحي المبكر قبل بداية ظهور المرض. وبالتفكير في منع أحداث الإرهاب والقتل الجماعي، وأمنيا منع الأفراد الذين يخططون للهجوم واعتقالهم وملاحقتهم قضائيا، واعتماد قوانين الحس المدني المشترك التي تمكّن الأجهزة الأمنية من اتخاذ إجراءات للاستجابة لسلوكيات وتصرفات مقلقة لبعض الأفراد ممن يقومون بسلوك مجتمعي غير سوي، وتوفير فرص التوعية والعمل والتعليم الإيجابي والتدريب على العمل فضلا عن خدمات الصحة العقلية الميسورة التكلفة والمؤهلة.

 

كيفية اصطياد ذئب منفرد

النصائح السابقة لمواجهة الظاهرة رغم أهميتها تشير هنا إلى ما جاء في ختام حوار أجرته مجلة "باري ماتش" وموقع “شفاف الشرق الأوسط” مع مايكل نايتس الباحث بمعهد واشنطن قبل عامين، سألاه: برأيك، ما هي الدروس التي ستستخلصها الولايات المتحدة؟ فأجاب: يرى عدد من الباحثين الغربيين استحالة وقف عمليات الذئاب المنفردة تماما، نظرا لطبيعتها، لكنهم يجادلون بإمكانية تقليل أعدادها وتقليص التهديد الناتج عنها، وتحقيقًا لهذا الهدف يقدمون العديد من النصائح لصناع القرار، منها:

 

إبقاء الذئاب المنفردة وحيدة، فكلما قلّ التفاعل مع المتعاونين المحتملين قلت خطورتهم، وبالأخص حجب التواصل مع المجموعات الخطرة التي تعطيهم التوجيه والتدريب. فالذئب المنفرد، برغم خطورته، أفضل من قطيع الذئاب المجتمعة.

 

ولتحييده يجب تحسين عملية جمع المعلومات الاستخباراتية وتكثيف اعتقال قادة الخلايا المشتبه بهم ودقة استهداف قيادة التنظيمات عبر هجمات الطائرات بدون طيار.مواصلة الضغط على شركات مثل فيسبوك وتويتر لتشديد القيود على الحسابات المرتبطة بالمجموعة ومراقبة المستخدمين بشكل أكثر انتظامًا وتعليق حساباتهم عند الضرورة. إذ كشفت دراسة حديثة قام بها المحللان الاجتماعيان جي إم بيرجر وهيذر بيريز أن تواجد تنظيم الدولة على تويتر انخفض خلال الفترة ما بين 2014 و2016 جزئيًا بسبب جهود تويتر لإغلاق حسابات التنظيم.اعتماد تنظيم الدولة المكثف على وسائل التواصل الاجتماعي من أجل نشر رسالته ومشاركة المعلومات مع المجندين يشكل نقطة ضعف كما يمثل فائدة للمجموعة، وهذا يتيح للأجهزة فرصة استغلال وسائل الإعلام الاجتماعية لتحديد الأعضاء المحتملين وتعطيل أنشطتهم، ويتيح أيضًا فهمًا أفضل للإطار الزمني والأساليب وحتى الدافع وراء الهجوم.على عكس معظم الباحثين المتخصصين في مكافحة الإرهاب، يرى جاسون بورك مراسل الجارديان في إفريقيا أن السبب وراء عدم منع العديد من الهجمات ليس استحالة توقع أعمال الجاني، ولكن لأن شخصًا ما فشل في أن ينجز عمله على الوجه الأمثل.ستار دخان للخلايا النائمة

 

ورغم محدودية التأثير العملياتي للذئاب المنفردة فان الظاهرة تزداد خطورتها كما يرى المحللون الغربيون ويبقى أن نشير إلى أن هناك تحذيرات مثل تلك التي أطلقها القاضي الفرنسي السابق والمتخصص في محاربة الإرهاب  مارك تريفيديك من أن تنظيم الدولة يغرق أوروبا بخطط هجومية ضعيفة المستوى وغير متطورة لتشتيت انتباه وكالات المخابرات بينما يقوم التنظيم بالتخطيط سرا لفظائع أكبر من خلال الخلايا الإرهابية النائمة التي تعد أشد خطرا على المجتمعات.

 

والقائلون بهذا الرأي يرون أن التنظيمات الجهادية نجحت في وضع وكالات الاستخبارات الغربية على أهبة الاستعداد لملاحقة الذئاب المنفردة، بينما كانت هي في الواقع تستعد بهدوء لتوجيه الضربات الأقوى، وبالتالي فإن الذئاب المنفردة ستار دخاني يخفي التهديدات الأخطر للخلايا الإرهابية النائمة.

 

وسواء كانت العمليات الجهادية الفردية مجرد ستار دخان جهادي كما يحذر القاضي الفرنسي السابق والمتخصص في محاربة الإرهاب مارك تريفيديك، أو ضرورة فرضتها الخسائر التي مني بها تنظيم الدولة في العراق وسوريا، فإن خطر الخلايا الإرهابية النائمة وآليات مواجهته هو موضوع الحلقة الثالثة من هذا الملف.

Short URL

الأكثر قراءة