الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 11:42 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

قنابل طهران القاتلة.. منظمة العفو الدولية تكشف ألاعيب إيران لقتل متظاهرى العراق

إبراهيم حسان
المظاهرات فى العراق

المظاهرات فى العراق

الجمعة، 08 نوفمبر 2019 03:20 م

فضحت منظمة العفو الدولية، مؤامرات إيران لتدمير العراق، عبر استغلالها التظاهرات الحالية لزرع الفتنة بين صفوف العراقيين.

 

وذكرت منظمة العفو الدولية فى تقرير لها، عن وجود قنابل يدوية إيرانية صنعتها منظمة الصناعات الدفاعية فى طهران، لقتل المتظاهرين العراقيين.

 

تقرير منظمة العفو الدولية
تقرير منظمة العفو الدولية

 

ويقول تقرير المنظمة: "أجرت منظمة العفو الدولية مزيدًا من البحث حول القنابل اليدوية الأقل فتكًا من عيار 40 ملم  التى قتلت المتظاهرين خلال أعمال العنف الأخيرة فى بغداد.. أظهر التحليل الجديد أنه، بالإضافة إلى القنابل الصربية الصنع "سلوبودا تساتساك إم Sloboda Ĉaĉak M99-  “99 التى تم تحديدها سابقاً، فإن جزءاً كبيراً من المقذوفات الفتاكة هو فى الواقع قنابل غاز مسيل للدموع إم 651  - M651، وقنابل دخان إم 713  M713 صنعتها منظمة الصناعات الدفاعية الإيرانية".

 

العراق.. اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين فى شارع الرشيد ببغداد

 

ويتابع التقرير: "اطلعت منظمة العفو الدولية وتحققت من أدلة الفيديو بشأن أربع حالات وفاة إضافية سببتها القنابل اليدوية الصربية والإيرانية، وتلقت عدداً كبيراً من الصور الإضافية للأسلحة، عبر مصادر على الأرض، ومن خلال تحليل هذا الدليل الجديد، تمكنت منظمة العفو الدولية من تحديد هذا الأمر".

 

وأردف التقرير: "ليس لدى منظمة العفو الدولية معلومات بشأن هويات قوات الأمن التى تطلق القنابل الإيرانية إم 651 M651وإم 713 M713 فى بغداد.. ويجب نزع القنابل القاتلة من الاستخدام فوراً، كما يجب إجراء تحقيق مستقل ونزيه وشفاف فى استخدامها وفى حالات القتل والإصابات غير المشروعة أثناء الاحتجاجات، مع محاسبة أى قوات أمنية مسؤولة عن الاستخدام المفرط للقوة".

 

المرجع الدينى الأعلى للشيعة بالعراق يحمل قوات الأمن مسئولية تأمين الاحتجاجات

 

وتشهد محافظات عراقية عدة على رأسها العاصمة بغداد، منذ مطلع أكتوبر الماضى، مظاهرات عارمة يشارك فيها آلاف العراقيين، اعتراضا على الأوضاع المعيشية الصعبة التى يعيشونها داخل وطنهم، مطالبين بإقالة الحكومة الحالية برئاسة عادل عبد المهدى، وإجراء انتخابات مبكرة لتشكيل حكومة جديدة فى الفترة المقبلة، فى إطار محاربة الفساد، ورفض تدخل إيران فى شؤون البلاد.

 

وتعتبر مظاهرات العراق المطالبة برحيل النخبة السياسية والحكومة العراقية هى الأكبر، منذ سقوط الرئيس العراقى الراحل صدام حسين قبل 16 عاما، بعد الغزو الأمريكى فى عام 2003.

Short URL

الأكثر قراءة