الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 10:19 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

فى عاصمة الحائز على نوبل.. 67 قتيلا و213 مصابا فى مظاهرات ضد رئيس وزراء إثيوبيا

كتب محمد رضا
المظاهرات فى إثيوبيا - أرشيفية

المظاهرات فى إثيوبيا - أرشيفية

السبت، 26 أكتوبر 2019 11:42 ص

بعد أسابيع قليلة من استلامه جائزة نوبل للسلام، يتعرض رئيس الوزراء آبى أحمد، لانتقادات شديدة بسبب صمته فى ظل المواجهات العنيفة لقوات الأمن الإثيوبية للاحتجاجات هذا الأسبوع داخل بلاده، والتى قالت الشرطة إنها أسفرت عن مقتل 67 شخصًا.

 

شارك آبى أحمد فى اجتماع قمة للزعماء الأفارقة فى مدينة سوتشى بمنتجع البحر الأسود، وظل خارج بلاده بينما خرج الآلاف من الناس إلى شوارع العاصمة الإثيوبية وعدة مدن إقليمية يوم الأربعاء، وقد حفزت الاحتجاجات الناقد البارز لرئيس الوزراء، الذى اتهم الشرطة بالتخطيط لشن هجوم عليه، والمعارض الإثيوبى جوهر محمد، هو مؤسس شبكة إعلامية مستقلة، وادعى أن هناك خطة للقبض عليه أو ربما قتله فى منزله فى العاصمة أديس أبابا، وذلك حسب ما نشرته نيويورك تايمز.

 

إثيوبيا تشتعل.. عشرات القتلى فى شوارع إقليم أوروميا بسبب سياسة آبى أحمد

رئيس وزراء أثيوبيا: تحديد مدة ملء خزان سد النهضة بالاتفاق مع مصر (فيديو)
 

أثارت هذه الاتهامات توترات طويلة الأمد فى إثيوبيا - ثانى أكبر دولة من حيث عدد السكان فى أفريقيا - ودفعت المئات من مؤيدى جوهر محمد - من أصل أورومو - إلى التجمع خارج منزله، وقد قال كفياليو تيفيرا مفوض الشرطة الإقليمى لمنطقة أوروميا، إن 13 من الذين لقوا حتفهم فى الاحتجاجات قتلوا على أيدى قوات الأمن، وتوفى الباقون فى قتال متقطع اندلع بين الجماعات المتنافسة، مضيفًا أن 213 آخرين أصيبوا، بينما ولم يوضح السبب الجذرى لهذا القتال أو ما هى الجماعات المشاركة.

 

بحلول يوم الخميس، قال المفوض كفيالو، تمت استعادة الهدوء إلى البلاد، مع عدم وجود نوع من الاحتجاجات أو الأنشطة العنيفة، كما أعلن المسؤولون، يوم الجمعة، أنهم نشروا جنودًا فى 7 مدن إقليمية، بما فى ذلك 6 مدن فى منطقة أوروميا، بعدما اندلع العنف هذا الأسبوع، فيما قال اللواء محمد تيسير من الجيش الإثيوبى، فى مؤتمر صحفى، سيحقق هذا الاستقرار فى المناطق بالتعاون مع قوات الأمن الإقليمية.

 

وحسب تقرير نيويورك تايمز، فإنه منذ توليه السلطة، أطلق آبى أحمد، سراح عشرات الآلاف من السجناء السياسيين، كما يرجع إليه الفضل فى إنهاء النزاع المستمر منذ عقود بين إثيوبيا وإريتريا - جارتها المنعزلة – حيث أشارت لجنة نوبل التى منحت رئيس وزراء إثيوبيا جائزة السلام فى 11 أكتوبر، إلى إنجازات أول 100 يوم له، بما فى ذلك رفع حالة الطوارئ، ومنح العفو لآلاف السجناء السياسيين، ووقف الرقابة الإعلامية وتشريع جماعات المعارضة المحظورة.

 

لكن خلال فترة وجوده فى منصبه، تصاعدت التوترات المحلية بين الجماعات العرقية التى تشعر بالجرأة بسبب تجدد الشعور بالحرية السياسية، فيما فشل آبى أحمد فى العودة إلى إثيوبيا عندما اندلعت الاحتجاجات، أو فعل أى شىء لمحاولة تهدئة التوترات، ما أحبط بعض الإثيوبيين.

 

ومن جهته، قال زميلك آيتنيو، أستاذ مشارك فى الدراسات الحكومية بجامعة أديس أبابا، "حقيقة أنه كان فى روسيا ولم يفعل شيئًا لاتخاذ أى إجراءات، فهذا يثير بعض الحواجب، من المفترض أن يكون رئيس الوزراء فى بلدان أخرى عندما تحدث هذه الأزمات، يتخلى الناس عن دعواتهم ويتولون الموقف"، مضيفًا "أشعر كأننى أخجل كثيرًا من الناس، لأنه لم يفعل أكثر مما فعله فيما يتعلق بتولى المسؤولية عن الوضع".

 

ويشار هنا إلى أن محمد جوهر، ناشط فى الإعلام الإثيوبى، كان فى بعض الأحيان حليفًا، وأحيانًا منافسًا لرئيس الوزراء، فى وقت سابق من هذا الأسبوع، وقبل اندلاع الاحتجاجات، حذر رئيس الوزراء آبى أحمد، البرلمان من أن أصحاب وسائل الإعلام المجهولين يثيرون الاضطرابات العرقية.

 

وهنا، يقول المحللون إن جوهر - البالغ من العمر 33 عامًا ويحمل الجنسية الأمريكية - يمكن أن يشن حملة مقنعة لخلافة آبى فى الانتخابات العامة العام المقبل، بعدما قام بتأجيج الاحتجاجات التى ساعدت فى صعود آبى إلى السلطة فى عام 2018، بعد الإطاحة برئيس الوزراء هيليم مريم ديسالين.

 

ودعا جوهر، إلى الهدوء، يوم الخميس، من منزله، وطالب أنصاره بفتح الطرق المغلقة وإزالة المتاريس، وأن تنتهى الخلافات بين المتنازعين، وفى هذا الوقت، يجد رئيس الوزراء الإثيوبى، نفسه الآن فى وضع صعب يتمثل فى الاضطرار إلى تهدئة مؤيدى جوهر، بينما كان يحظى بإشادة جديدة بصفته صانع سلام عالمى.

 

يتمتع المعارض الإثيوبى جوهر محمد، الذى أسس شبكة أوروميا الإعلامية المستقلة، بعدد كبير من المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعى فى إثيوبيا، فلديه 1.75 مليون متابع على فيس بوك، ما يمنحه قدرة كبيرة على تعبئة المظاهرات، خاصة فى المناطق الحضرية، حيث يحظى بشعبية لدى مستخدمى الإنترنت، بدوره، قال زميلك الأستاذ من جامعة أديس أبابا، "لديه شبكة لإقامة حفل"، على الرغم من أنه قال أيضًا إنه من غير الواضح مدى شعبية جوهر فى المناطق الأكثر فقراً والريفية فى البلاد.

Short URL

الأكثر قراءة