الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 03:52 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

"معرفش يرد".. أردوغان يغضب من مذيع أمريكى والسبب "حريات الصحفيين"

كتب: أحمد شكر
أردوغان

أردوغان

الخميس، 03 أكتوبر 2019 08:00 ص

كلما تحدث أثار حالة من الجدل الكبير، الحديث بالتأكيد عن الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، حيث إنه فى الكثير من الأحيان تثير لقاءات أو تصريحات أردوغان الإعلامية ضجة كبيرة، وهو ما تحقق فى الساعات الماضية بعد لقاء إعلامى جمعه بمذيع بمحطة "فوكس نيوز" الأميركية، حيث هاجم الرئيس التركى المذيع بسبب سؤال الأخير عن حجم الاعتقالات التى نفذتها حكومته، لا سيما فى صفوف الصحفيين. 
 
 
وأشار "أردوغان" إلى أنه لا يوجد صحفيين بالسجون التركية، بل تمادى فى غطرسته بعدما اتهمهم جميعًا بأنهم انقلابيون، وحين حاول مذيع "فوكس نيوز" مناقشته انفعل الرئيس التركى وقال للمذيع: "أنت تتعامل معى كمحقق وليس كصحافى".
 
وذكر المذيع أثناء لقائه بالرئيس التركى أنه ومنذ الانقلاب المزعوم فى 2016، قد تم إغلاق ما لا يقل عن 180 منفذا إعلامياً قسراً فى تركيا، كما تم حظر 200 ألف موقع إلكترونى وهناك 100 صحفى على الأقل خلف القضبان، كما تم محاكمة مئات آخرين بتهمة الإرهاب دون دليل، وفقًا لما أعلنته لجنة حماية الصحافيين، وفقًا لما نشرته صفحة "شؤون تركية على موقع التواصل الإجتماعى "تويتر".
 
وأضاف أن اللجنة اتهمت أردوغان بحبسه لعدد كبير من الصحفيين أكبر من أى دولة أخرى فى العالم، ولم يستطع أردوغان الرد على السؤال، وكشف عن عضبه بعد اتهام المذيع بأنه يتعامل معه كـ "محقق" وقال للمذيع: "يجب أن تتحدث كصحافى وأن تحصل على إجاباتك منى كسياسى".
 
ويذكر أن السلطات التركية، قد قامت خلال السنوات الماضية، بإغلاق ما يقارب من 29 دار نشر بتركيا، بالإضافة إلى إغلاق 200 وسيلة إعلامية ودار نشر وإخضاع 80 كاتبًا للتحقيق والمحاكمات وعزل 5822 أكاديميًا من وظائفهم فى 118 جامعة عامة، الأمر الذى أدانته العديد من المنظمات العالمية، وفقًا لما ذكرته منظمة Pen البريطانية.
 

اقرأ أيضًا:

عين على تركيا.. النظام التركى يقوم بتدمير ملايين الكتب وكلمة السر "فتح الله جولن"

 

Short URL

الأكثر قراءة