الإشراف العام خالد أبو بكر
رئيس التحرير محمود سعد الدين
التوقيت 12:27 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

عداد الأخبار الفالصو

14

15

14

الأربعاء، 18 سبتمبر 2019

فالصو

إشاعة

جارى التحقيق

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

كيف استغلت داعش المختطفين لديها لتنفيذ أعمال قذرة؟

مونيكا حمدى
تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"

تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"

الأربعاء، 11 سبتمبر 2019 10:00 م

لم تمر لحظة لم يقم فيها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" بالهجوم على منطقة وتدمير كل ما فيها من بشر ومعالم فدائمًا يقومون بقتل كل من يظهر أمامهم أو من يعترض على أفكارهم واعتقاداتهم، وهناك من يتم اعتقاله وتعذيبه ثم قتله.

تنظيم الدولة الإسلامية
تنظيم الدولة الإسلامية

 

وفى بعض الأحيان يجبرون الأسرى والرهائن على فعل أبشع الأعمال والمشاركة فى تلك الأعمال الإرهابية فهم يحتفظون بالبعض أحياء فى حال الاستفادة منهم فى الأعمال الإرهابية.

 

وهذان أبرز اثنين قام تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" باستغلالهما فى الأعمال الإرهابية:

جون هنرى كانتلى

هو صحفى ومراسل بريطانى كان يعمل مراسلا فى سوريا وفى نوفمبر 2012 اُكتشف أسر تنظيم الدولة لكل من الصحفيين البريطانى "كانتلى" والأمريكى "جيمس فولى" الذى قتله "داعش" فى أغسطس 2014.

الصحفي والمراسل البريطاني جون كانتلي الذي استخدمه تنظيم الدولة الإسلامية
الصحفي والمراسل البريطانى جون كانتلى الذى استخدمه تنظيم الدولة الإسلامية

 

وفى 18 سبتمبر 2014 ظهر "كانتلى" فى إصدار بعنوان " أعيرني اُذنيك" نشرته تنظيم الدولة في العراق والشام وكان مرتدياً الزى البرتقالى لأسرى "داعش" وجالساً على منضدة خشبية وخلفه خلفية سوداء.

اقرأ أيضاً : بعد قليل.. دوائر الإرهاب تنظر ثالث جلسات محاكمة 12 متهما بتهمة الانضمام لداعش

وتحدث "كانتلى" فى هذه السلسلة عن الأعمال العسكرية والسياسية الخارجية الغربية، كما انتقد تعامل كلاً من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة مع الرهائن مقارناً ذلك بمفاوضات الدول الأوروبية الأخرى مع تنظيم الدولة بهدف الإفراج عن الأسرى.

الصحفي البريطاني جون كانتلي في إصدار أعيرني اُذنيك
الصحفى البريطانى جون كانتلى فى إصدار أعيرنى اُذنيك

 

وتجول "كانتلى" الموصل بمحافظة نينوي العراقية وصلاً إلى عين العرب كوباني التابعة لمحافظة حلب السورية في مجموعة إصدارات يتحدث فيها عن شكل الحياة فى المناطق التى تقع تحت سيطرة تنظيم الدولة.

واستخدم داعش "كانتلى" فى إصدار سلسلة جديدة عُرفت باسم "من الداخل" بحيث تتحدث عن الحياة داخل عين الإسلام كوباني من خلال فيديو نُشر فى أكتوبر 2014 وعن الحياة داخل الموصل في فيديو تم نشره في يناير 2015 وآخر تم نشره في فبراير 2015 لمدينة حلب.

ذلك إلى جانب عدد من الفيديوهات الأخرى التى تحدث فيها "كانتلي" عن الضربات الجوية الأمريكية على الموصل فيما نشر إصدار أخر بعنوان "صيادو الدروع" يصف فيه قدرة تنظيم الدولة على التصدى للمدرعات خلال معركة الموصل، وتم نشره فى ديسمبر 2016.

وكان "كانتلى" قد ظهر فى أحد الفيديوهات وهو يستنجد بطائرة كانت تحلق فوق رأسه فكان يناديها لإنقاذه وتحريره وفى الوقت الذى كان يخضع لمطالب تنظيم الدولة ويصور تلك الإصدارات.

القس الكاثوليكى تشيتو

 قام تنظيم الدولة الإسلامية بالفلبين بقصف مدينة "ماراوى" الفلبينية فى 23 مايو 2017 جاءت تلك الهجمات على المدينة إثر عودة شقيقين من قبيلة تُدعى "ماوت" من الدراسة فى الشرق الأوسط إلى بلدة "بوتيج" بالقرب من "ماراوى" فقاما بالبدء فى نشر الأفكار المتطرفة لتنظيم الدولة حتى وصل أتباعهم إلى حوالى 200 شخص.

الأب تشيتو يشترك إجبارياً في صنع القنابل مع تنظيم الدولة الإسلامية
الأب تشيتو يشترك إجباريًا فى صنع القنابل مع تنظيم الدولة الإسلامية

 

فقاموا بشن هجوم على المدينة واستيقظ الأب "تشيتو" على صوت إطلاق النار، وبعدها خيم الهدوء على المكان لفترة وقام أعضاء التنظيم برفع علم الدولة الإسلامية فوق مبنى المستشفى بالمدينة.

مراهق يهدد بعمليات إرهابية باسم داعش.. شبح الجماعات المسلحة يظهر من جديد فى أمريكا

وعندما وصلوا إلى الكاتدرائية وقف الأب تشيتو أما الباب فقاموا بتوجيه الأسلحة عليه وتم أسره مع خمسة من زملائه حيث قضى الليل كله فى حوض شاحنة وبعدها تم احتجازهم فى قبو داخل مسجد.

أعضاء تنظيم داعش يحتجزون القس تشيتو الكاثوليكي ويجبروه علي صنع القنابل
أعضاء تنظيم داعش يحتجزون القس تشيتو الكاثوليكى ويجبروه علي صنع القنابل

 

فقام أعضاء التنظيم بتهديدهم بشتى أنواع العذبات حال عدم تعاونهم الأمر الذي جعل الأب تشتو يخشى فقدان السيطرة على عقله فما كان أمامه سوى القيام بالتنظيف والطهى والتى لم يكتف الدواعش بها.

بعد هزيمته فى آخر معاقله وضياع حلم الخلافة.. هل يستعيد داعش دولته عبر أسيراته بمخيم الهول؟

فقد أجبره على مساعدتهم في صناعة القنابل وثقب الجدران لصنع ممرات يتم استخدامها في حالة الهروب مما تسبب في حالة حزن شديدة للأب تشيتو، وقامت القوات الأمريكية والأسترالية بمساعدة الجيش الفلبيني للقضاء على التنظيم وتحرير الأسرى فكانوا يلقون القنابل من الطائرات لمدة حوالي أربعة أشهر.

القس الفلبيني تشيتو الذي احتجزه تنظيم داعش
القس الفلبينى تشيتو الذى احتجزه تنظيم داعش

 

وفي 16 سبتمبر وبعد اقتراب قوات الجيش الفلبينى من المسجد المحتجزين به استطاعت الرهائن الهروب من خلف المسجد حتى التقوا بقوات الجيش، التى نقلتهم إلى منطقة آمنة، وبعد شهر من تحرير الرهائن تم قتل الشقيقين من قبيلة "ماوت"، وتم فك الحصار بالبلدة.

Short URL

الأكثر قراءة