الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 07:29 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

الحكومة الأمريكية تتهم مؤسس فيسبوك بتسريب بيانات 87مليون مواطن.. ومارك: أنتم السبب

كتبت: ماريان إبراهيم

الأربعاء، 14 أغسطس 2019 12:00 ص

أشعلت أزمة "كامبريدج أناليتيكا" المجتمع الأمريكى منذ الانتخابات الرئاسية لعام 2016، واستمر تبادل الاتهامات بين الحكومة الأمريكية وعملاق التواصل الاجتماعى "فيسبوك" إلى يومنا هذا.

 

بدأت الأزمة بين الطرفين بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016 حيث قامت شركة الاستشارات الهندسية المعروفة باسم "كامبريدج أناليتيكا" بتسريب بيانات 87 مليون عميل من خلال تطبيق "فيسبوك" مما أثر على النتيجة النهائية للانتخابات الرئاسية الأمريكية.

 

fb mark
 

عقب ظهور تقرير لجريدة "الجارديان" البريطانية يفيد بتسريب البيانات مما تسبب بحدوث تدخل أجنبى، أصبحت شركة "فيسبوك" المتهم الأول باستخدام تطبيق طرف ثالث لبيانات المستخدمين بالإضافة للأخبار الكاذبة المنتشرة عبر منصته مما ساهم بالتأثير على قاعدة الناخبين والنتيجة النهائية للانتخابات والسماح بوجود تدخلات أجنبية.

 

ومع بداية العام الحالى وافقت لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية على تسوية بقيمة 5 مليارات دولار مع "فيسبوك"، وفقًا لتحقيقها، التى أجرته حول تعامل الشركة مع بيانات المستخدمين، حيث صوت الأغلبية بلجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية على الموافقة على تسوية مع عملاق التواصل الاجتماعى "فيسبوك".

 

_facebook
 

ونوهت لجنة التجارة الفيدرالية أن الغرامة التي دفعتها الشركة في يوليو الماضى تلك الغرامة جاءت بعد إجراء تحقيق موسع بالانتهاكات، التى ارتكبتها شركة التواصل الاجتماعى الشهيرة بخصوص بيع بيانات المستخدمين لطرف ثالث.

 

بدأت "فيسبوك" بالمحاولة فى تحسين صورتها مع بداية العام الماضى، من خلال التعاون مع مدققى الحقائق من طرف ثالث معتمدين من الشبكة الدولية لتدقيق الحقائق، ليس لهم أي توجهات حزبية للمساعدة في تحديد ومراجعة الأخبار الكاذبة التي تنشر عبر منصة التطبيق بداية من 2017.

 

صرح "مارك زوكربيرج" المدير التنفيذى بشركة التواصل الاجتماعى الأشهر "فيسبوك" بأن عدم اتخاذ إجراءات من جانب السلطات الأمريكية بشأن المحتوى السياسى الكاذب عبر منصة التواصل الاجتماعى بعد الانتخابات الرئاسية بالولايات المتحدة عام 2016، ساعد على تمهيد الطريق أمام حدوث موجة جارفة من التضليل على الإنترنت لاحقًا.

 

mark zuck
 

 حث "زوكربيرج" الحكومات على تنظيم البيانات الخاصة والإعلانات السياسية، وتكثيف الجهود لمنع الجهات الحكومية من التدخل بالانتخابات الأمريكية، حيث قال "كشركة خاصة لا نملك الأدوات اللازمة لإيقاف الحكومة الروسية، ولكن حكومتنا تملك الأدوات اللازمة للضغط على روسيا".

 

واستكمل "زوكربيرج" انتقاده لأداء الحكومة الأمريكية "بعد ما حدث فى 2016، عندما لم تتخذ الحكومة أى إجراء مضاد، كانت الإشارة، التى تم إرسالها إلى العالم هى "حسنًا، يمكنكم فعل ما تشاؤون"، بعض الدول يمكنها القيام بتلك الأمور، فعليا، لن يكون هناك حل رئيسى من جانب الحكومة الأمريكية".

Short URL

الأكثر قراءة