الإشراف العام خالد أبو بكر
رئيس التحرير محمود سعد الدين
التوقيت 04:23 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

عداد الأخبار الفالصو

6

11

8

الإثنين، 22 يوليه 2019

فالصو

إشاعة

جارى التحقيق

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

باب النجار.. كم مرة أخطأ كتاب "الوفد" فى معلومات تاريخية عن الحزب؟

كتبت: إسراء يونس

الثلاثاء، 25 يونيو 2019 04:00 ص

من المفترض أن يكون أفضل من يسرد الوقائع التاريخية لأى موسسة عريقة هم كتابها، وقادتها الذين يعرفون كل شىء بداخلها، ولكن يبدو أن الأمر مختلف فى حزب الوفد، وجريدته والموقع الإلكترونى التابع له.

 

فخلال الفترة الماضية وردت العديد من المعلومات المغلوطة المتعلقة بثورة 1919، وتاريخ عودة الوفد للحياة السياسية مرة ثانية، ولكننا فى السطور التالية سنعرض حقيقة تلك الأخطاء التى وردت فى المقالات والأخبار بالجريدة، وجرائد أخرى.

مقال عباس الطرابيلى بالوفد
مقال عباس الطرابيلى بالوفد

 

الكاتب عباس الطرابيلى لا يعرف موعد عودة الوفد للحياة السياسية!

 

فى مقاله المنشور بالعدد الورقى بجريدة المصرى اليوم، أمس الأحد 23 يونيو 2019، قال الكاتب عباس الطرابيلى إن فؤاد باشا سراج الدين أعاد حزب الوفد للحياة مرة أخرى، خلال عام 1978، وهى المعلومة غير الدقيقة، لأن الحزب عاد للحياة السياسية من خلال حصوله على حكم قضائى عام 1984.

التفاصيل على الوفد
التفاصيل على الوفد

 

والحقيقة أن حزب الوفد توقف عن ممارسة دوره على خلفية تجميد الأحزاب السياسية عام 1953 بقرار من الضباط الأحرار، ثم ناضل من أجل عودته مجموعة من قيادات الحزب، ليحسم القضاء عودة بيت الأمة لممارسة السياسة خلال عام 1984، عبر حكم قضائى، وخاض الانتخابات فى العام نفسه، وذلك بحسب موقع حزب الوفد فى تقرير بعنوان "الذكرى الخامسة عشرة على رحيل فؤاد باشا سراج الدين"، ولكن الكاتب الكبير لم ينتبه لتلك الحقائق قبل كتابة مقاله بجريدة المصرى اليوم.

الخبر فى الوفد
الخبر فى الوفد

 

رئيس حزب الوفد يكتب معلومات فالصو عن ثورة 1919!

أما المستشار بهاء أبو شقة، رئيس حزب الوفد، فكتب معلومات فالصو حول التوكيلات التى جمعها المصريون خلال ثورة 1919، زاعمًا أن الشعب المصرى استطاع جمع 3 ملايين توكيل بدون تواصل اجتماعى، وكان عدد السكان 11 ونصف مليون نسمة.

 

ولكن الحقيقة أن الدكتور عماد أبو غازى، وزير الثقافة الأسبق، وأستاذ الوثائق بكلية الآداب جامعة القاهرة، أكد فى مقال له، بعنوان "قصة التوكيلات التى صنعت الوفد المصرى" أن التوكيلات بلغت مليونى توكيل فى شعب كان تعداده 14 مليونًا.

 

كما صدر إحصاء رسمى بتعداد السكان بمصر فى عام 1917، حيث بلغ 13 مليونًا تقريبا، وهذا يرجح أن يكون عدد سكان مصر خلال عام 1919 حوالى 14 مليونًا- كما قال الدكتور عماد أبو غازى، فيبدو أن رئيس حزب الوفد كان بحاجة لمراجعة معلوماته عن ثورة هامة في تاريخ مصر كثورة 1919.

Short URL

الأكثر قراءة