الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 11:37 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

"فوربس": أفضل قوانين لحماية الخصوصية وضعت قبل ظهور السوشيال ميديا

كتبت: ماريان إبراهيم

الإثنين، 27 مايو 2019 03:01 م

نشرت مجلة "فوربس" الأمريكية تقريرًا عن مرور عام على تطبيق "اللائحة العامة لحماية البيانات" الجديدة، التى تهتم بحماية بيانات المواطنين الشخصية لهم.

 

"اللائحة العامة لحماية البيانات" دعائية وليست ذات فاعلية

أوضح التقرير المنشور بالأمس أن "اللائحة العامة لحماية البيانات"، التى أقرها برلمان الاتحاد الأوروبى فى 25 مايو 2018، التى استبدلت " توجيه حماية البيانات" ببنوده السابقة لينظم كيف تحمى شركات التواصل الاجتماعى البيانات الشخصية لمواطنى الاتحاد الأوروبى، مر عاما على تطبيقها والعمل بها بالقارة الأوروبية.

data protection
 

 

شرحت "فوربس" أنه مع مرور الوقت أصبحت حدود اللائحة واضحة لكل المتعاملين والمستخدمين، على حد سواء.

وانتقد التقرير السماح لـ"فيسبوك" بنشر تقنية "التعرف على الوجه" عبر أوروبا، وإعفاء أغلب الشركات حول العالم التى تقوم بجمع المعلومات عن مواطنى الاتحاد الأوروبى، والفشل فى اتخاذ أى إجراء ذى مغزى ضد الانتهاكات والإعفاءات الضخمة التى تعمل على تغطيه أى سلوك يمكن تخيله، مما جعل التقرير يصف اللائحة، التى أتمت عامها الأول بكونه "دعاية مثيرة أكثر من كونها حقيقة".

 

القوانين القديمة قامت بما عجزت عنه اللائحة الجديدة

وأكدت "فوربس" على رأيها تجاه تلك اللائحة بأن المفوضية الأوروبية عندما تم سؤالها حول فوائد "اللائحة العامة لحماية البيانات"، لم تستطع الإجابة بشكل مفيد.

 

eu gdpr
 

ورأى تقرير المجلة الأمريكية المهتمة بمجال الأعمال، أنه على النقيض فمجموعة القوانين القليلة، التى أعطت درجة من الخصوصية تستحق الثناء، كلها تسبق حقبة وسائل التواصل الاجتماعى "السوشيال ميديا"، مما يثير التفكير بعدم جدوى محاولة سن تشريعات جديدة حاليا.

 

وانتهى التقرير بالتنويه بأنه على الرغم من كون الاتحاد الأوروبى دائمًا يصف "اللائحة العامة لحماية البيانات" بكونها الحماية القصوى ضد الدول الحديثة، التى تقوم على مراقبة مواطنيها، ذكر أن اللائحة الجديدة سمحت ببعض الإجراءات، التى سبق ورفضتها القوانين القديمة مثل تقنية "التعرف على الوجه"، التى رفضتها القوانين الصارمة السابقة وأجازتها اللائحة الجديدة.

Short URL

الأكثر قراءة