الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 04:22 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

بث تجريبى

عداد الأخبار الفالصو

6

3

5

الإثنين، 27 مايو 2019

فالصو

إشاعة

جارى التحقيق

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

تقرير: لـ "N P R": الحقائق العلمية غير كافية لردع مروجى الأخبار الكاذبة

الأربعاء، 15 مايو 2019 11:07 ص

كتبت: ماريان إبراهيم

نشرت المؤسسة الإعلامية الأمريكية غير الهادفة للربح "National Public Radioتقريرا، عن قصة توضح كيفية تناقل المعتقدات الكاذبة عن التطعيمات، وتأثيرها على قرارات الوالدين بمنع أطفالهم من التحصينات اللازمة.

 

المعلومات الكاذبة التى يتناقلها الأشخاص شفاهه يرددونها عبر الإنترنت

ذكر التقرير المنشور حديثا، قصة عن سيدة شابة تدعى "ماراندا ديندا" أصبحت أماً فى 2012، تجاذبت أطراف الحديث مع قابلة "داية " حكت لها قصة، لم تستطع التخلص منها وبقيت عالقة بذهنها لسنوات عدة، حيث قالت لها: إن طفلها لم يكن يعانى من أى شىء، وعندما قامت بتطعيمه أصيب بالتوحد بمجرد حقنه بمصل التطعيم وكأن "الضوء فارق عينيه".

 

fake-news
 

واستكمل التقرير القصة التى بدأت بحكاية ليس لها أى مرجع علمى أو دليل طبى، بكون القابلة ناشدت "ماراندا" بالتوجه لشبكة الإنترنت والبحث بطريقتها عبر المعلومات الموجودة على الشبكة العالمية للتأكد من صحة ادعائها.

 

وظهرت من هنا خطورة ما تحتويه شبكة الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعى من معلومات كاذبة، حول التطعيمات وأمانها وما يدعيه البعض من تسبب التحصينات بأمراض عديدة من ضمنها التوحد.

 
vaccines
 

 

الأكثر قراءة على الموقع الآن:

مايكل جاكسون طلع فالصو.. فيلم يكشف اعتداءه جنسيا على الأطفال لسنوات

من فالصو إلى علاء مبارك.. هنجاوبك على كل أسئلتك عن صفقة القرن

 

شبكة الإنترنت تمثل التهديد الأكبر

more-protection-fewer-antigens
 

بدأت "ماراندا ديندا" بالبحث عبر محرك البحث الشهير "جوجل" لتحصل على ما تريده من معلومات لتؤكد رواية القابلة، فقادها البحث لتطبيق التواصل الاجتماعى الأشهر "فيسبوك"، حيث انضمت لمجموعات تضم أفرادا يملكون نفس أفكار القابلة، ويكررون ما قالته بكون التطعيمات تسبب مرض التوحد، ويرفضون تحصين أطفالهم.

 

قالت "ماراندا": إن تلك المجموعات "غمرونى بكل ما يمكن من معلومات، ليؤكدوا لى صحة رواية القابلة، وكونهم يرفضون إعطاء أطفالهم التطعيمات لهذا السبب، ومقارنتهم بين أطفالهم الذين سبق وحصلوا على التطعيمات والآخرين الذين لم يحصلوا عليها".

 

infant vaccine
 

وقررت وقتها أنها لن تقوم بإعطاء أطفالها التطعيمات، حتى قامت لاحقا بعمل بحث عن المواقع الطبية ذات المصداقية والثقة العلمية فاكتشفت عدم وجود أى صلة بين الأمصال والأمراض المذكورة، وخطأ كافة المعلومات المتداولة عن خطر التطعيمات.

 

ونوه التقرير بأن تلك القصة توضح مدى سهولة إقناع الأشخاص بمعلومات كاذبة، لمجرد ترديد قصص من خلال أشخاص لديهم قناعات ومعتقدات معينة، ومن ثمّ التوجه لشبكة الإنترنت التى تعج بمعلومات مجهولة المصدر يذكرها أشخاص وفقا لمعتقداتهم، لذا أعرب التقرير عن صعوبة إقناع هؤلاء الأشخاص بالحقائق العلمية، حيث يحتاج هذا بذل المزيد من الجهد.

الأكثر قراءة