الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 12:10 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

دفنت ابنها البكرى وتنتظر جثة شقيقه.. مأساة "أم عثمان" من على شاطئ الموت بالإسكندرية (صور)

الأم التى فقدت أبنائها

الأم التى فقدت أبنائها

الثلاثاء، 14 يوليه 2020 12:00 ص

"ألا يا موت ويحك لم تراع حقوقًا للطروس ولا اليراعِ.. تركت الكتب باكية بكاء يشيب الطفل في مهد الرضاع".. هكذا وصفت باحثة البادية "ملك حفني" جلل الموت والفراق، لكن أي كلمات يمكن أن تصف إحساس أم فقدت ابنيها الاثنين في غمضة عين.
 
 
مع أول ضوء شمس يوم الجمعة الماضي، وبينما تستعد "أم عثمان" لتباشر شئون منزلها الريفي في قريتها بكوم حمادة بمحافظة البحيرة، نقل إليها الجيران الخبر المشئوم: "ولادك الاتنين عثمان وشادي ماتوا".
 
 
اقرأ المزيد:
"رايحين للموت برجليهم".. مصطافون على شاطئ النخيل بعد كارثة غرق 11 (صور)
فقدان شابين في لحظة واحدة.. "عثمان" 19 عامًا، و"شادي" 17 عامًا، لم يكن نهاية الأحزان التي طرقت باب عم "عبد الله عثمان زغمار" وزوجته، فأمواج البحر الغادر طرحت لهم جثة "عثمان" وآبت حتى الآن أن تخرج لهم جثة الابن الأصغر.
 
4 أيام تجلس الأم وزوجها على رمال "شاطئ الموت"، لا تشعر بحرارة الشمس ولا تفرق بين ليل أو نهار، جل ما تريده هو عناق جثة ابنها، ربما تبرد نار قلبها المحترق، تناجي ربها في صمت تارة، وتنظر على كل موجة تلامس رمال شاطئ تارة أخرى لعلها تحمل معها جثة شادي.
 
 
لم تتمالك الأم المكلومة نفسها عندما جلس بجوارها اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، يواسيها ويتابع جهود الإنقاذ، وقالت له:"أبوس رجلك عايزة جثة ابني ادفنه جنب أخوه.. ساعدنا".
 
 
"دوامات" وبحر هائج لا تهدأ أمواجه، مشكلات تواجه قوات الإنقاذ النهري وغطاسين ومتطوعين في رحلة بحثهم عن جثة "شادي" إلا أنهم لم يتوقفوا لحظة أملًا في أن يحققوا للأم أمنيتها في رؤية ابنها الميت.
 
كان 12 شخصًا لقوا مصرعهم غرقًا، فجر الجمعة الماضي، بشاطئ النخيل بحي العجمي، بعد تسللهم إلى الشاطئ فجرًا .
 

المصدر: مصراوى

Short URL

الأكثر قراءة