الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 04:53 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

على شفا الموت.. كيف نجا القمص بيشوى من فيروس كورونا ببلازما "محمد"؟

القمص بيشوى ومحمد

القمص بيشوى ومحمد

الأربعاء، 01 يوليه 2020 10:00 م

ساءت حالة القمص بيشوي ناروز، كاهن كنيسة العذراء بقنا، بعد أيام قليلة من حجزه بمستشفى الصداقة بأسوان، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، أواخر أبريل الماضي، ليوجه الأطباء بحجزه على الفور بغرفة الرعاية الحرجة.
 
يومًا بعد يوم، واصلت حالته التدهور ليقرر الأطباء حقنه بـ"بلازما الدم" من أحد المتعافين من كورونا، كمحاولة لتكوين أجسام مضادة تواجه الفيروس داخل جسد الرجل السبعيني. يقول القمص بيشوي لمصراوي: "حالتي كانت سيئة، وكانت آخر طريقة لعلاجي حقني بالبلازما".
 
على الفور؛ بدأت رحلة الأطباء في إيجاد أحد المتعافين من كورونا للتبرع للقمص بيشوي. عادوا إلى سجلاتهم وهاتفوا محمد عبدالفتاح الذي خرج من المستشفى قبلها بأسبوعين، ورحب على الفور.
 
اقرأ المزيد:
هل يعود كورونا مرة أخرى للمتعافين منه؟.. مستشار الرئيس يجيب
لم يعلم "عبدالفتاح" حينها لمن تذهب البلازما "مكنتش أعرف رايحة لمين، قالولي فيه حالة حرجة ورحت على بنك الدم اتبرعت على طول"، فيما علم بعدها بأسبوع بذهابها لعلاج كاهن الكنيسة.
 
كانت وزارة الصحة بدأت، منتصف أبريل الماضي، تجارب استخدام بلازما المتعافين من كورونا في علاج الحالات الحرجة داخل مستشفيات العزل. ويوضح الدكتور إيهاب سراج الدين، مدير خدمات نقل الدم القومية لمصراوي، أنه بعد شفاء المرضى يبقى في جسم المعافى أجساما مناعية، وبالتالي يتم سحب بلازما الدم منهم إذ تحتوي على كميات عالية من الأجسام المضادة.
 
وقال "سراج" إنه يتم استخدام البلازما ضمن بروتوكول العلاج للحالات الحرجة وشديدة الخطورة.
 
حقَّن أطباء الرعاية المركزة بمستشفى الصداقة، القمص بيشوي، ببلازما الدم، وظلَّوا يومين يتابعون حالته الصحية عن كثب، بالتعاون مع نجله الطبيب بقسم الرعاية الحرجة بأحد مستشفيات الولايات المتحدة، حتى استقرت بشكل مُطمئن، ليقرروا حينها إجراء تحليل "pcr" لمعرفة موقف الفيروس بجسده.
 
يقول القمص بيشوي بينما تخرج منه الكلمات بصعوبة إذ لا يزال في فترة النقاهة: "بعد يومين من الحقن بالبلازما، جابت مفعول حلو، والتحليل طلع سلبي لأول مرة".
 

المصدر: مصراوى

Short URL

الأكثر قراءة