الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 06:21 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

حقيقى مش فالصو .. لأول مرة المحكمة الدستورية تنظر دعوى تفسير حكم سابق لها

أحمد إسماعيل
المحكمة الدستورية العليا

المحكمة الدستورية العليا

الثلاثاء، 18 فبراير 2020 12:41 م

تنظر المحكمة الدستورية العليا الدعوى في سابقة قضائية لم تحدث من قبل تفسير منطوق حكم في الدعوى رقم 1 لسنة 42 ق تفسير أحكام والمرفوعة بتاريخ 3 فبراير 2020 من المحامى ميشيل حليم الممثل القانوني عن كريم السيد الأبحر الشريك المتضامن بفندق كارلتون.

كشفت أوراق الدعوى والتي حصل "فالصو" على نسخة منها أنه بتاريخ 5 مايو 2018 أصدرت المحكمة الدستورية العليا حكما في الدعوى رقم 11 لسنة 23 ق دستورية والقاضى منطوقه بالتالى:

حكمت المحكمة بعدم دستورية صدر الفقرة الأولى من المادة 18 من القانون رقم 136 لسنة 1981 في شأن بعض الأحكام الخاصة بتأخير وبيع الأماكن وتنظيم العلاقة بين المؤجر والمستأجر فيما تضمنه من اطلاق عبارة "لايجوز للمؤجر أن يطالب إخلاء المكان ولو انتهت المدة المتفق عليها في العقد"،لتشمل عقود إيجار الأماكن المؤجرة للأشخاص الاعتبارية لاستعمالها في غير غرض السكن.

ثانيا تحديد اليوم التالى لانتهاء الانعقاد التشريعى العادى السنوي لمجلس النواب اللاحق لنشر هذا الحكم تاريخا لأعمال اثره.

وحيث أن الحكم سالف الذكر يشوبه بعض الغموض والإبهام في منطوق الحكم من حيث وضع ومعنى كلمة "لتشمل" الواردة بمنطوق الحكم و المراد منها سواء الغرض منها استثناء طائفة المستاجر الاعتبارى من نطاق تطبيق المادة 18 من القانون رقم 136 لسنة 1981 بشأن الأحكام الخاصة بتأجير وبيع الأماكن وتنظيم العلاقة بين المؤجر والمستاجر أو أنها تعنى إدراج تلك الطائفة لنطاق تطبيق المادة 18 من القانون .

وحيث أنه وفقا للقانون وأحكام المحكمة الدستورية العليا قد جرى أنه يجوز لكل خصم في نطاق التفسير القضائى، وعملا بنص المادة 192 من قانون المرافعات المدنية والتجارية التي يعتبر مضمونها مندمجا في قانون المحكمة الدستورية العليا على تقدير فأن تطبيقها على الاحكام التي تصدرها لا يتعارض مع طبيعة اختصاصها والأوضاع المقررة أمامها أت يتقدم اليها مباشرة بدعواه المتعلقة بتفسير قضائها وقوفا على حقيقة مرادها منه.

واستنهاضا لولايتها في مجال تجلية معناه وتحديدا لمقاصدها التي التبس فهممها حقا دون خروج عما قضى به الحكم المفسر بنقص أو زيادة أو تعديل.

اقرأ أيضا:

- وائل غنيم يعتذر للجيش عن أخطاء "يناير": كنت عيل قليل الأدب!

- هل ضرب السادات سدود أثيوبيا بالطيران؟.. حقيقة الحكاية المنتشرة

 

Short URL

الأكثر قراءة