الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 08:51 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

"هآرتس" الإسرائيلية: "صفقة القرن" مصيرها سلة المهملات

ترامب و نتنياهو

ترامب و نتنياهو

الأربعاء، 29 يناير 2020 02:50 م

اعتبرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أمس، أن الخطة الأمريكية للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مصيرها الفشل في أي حال وسيتم طرحها على الفور في سلة المهملات.

 

وقالت الصحيفة إن النقاش العام الذي سيبدأ في اجتماع مجلس الوزراء الإسرائيلي، الأحد المقبل، لن يكون حول الخطة نفسها، ولكن حول ما ينوي نتنياهو فعله حيال ضم غور الأردن، شمال البحر الميت وجميع مستوطنات الضفة الغربية الأخرى، ومن الواضح أنه سيحافظ على الاحتلال ويعمقه.

 

اقرأ المزيد:

ترامب الأحمق.. ماذا قال الحرس الثورى الإيرانى عن "صفقة القرن"

ورأت الصحيفة أن "الخطة تعمل فقط على إضفاء الشرعية على الضم الفعلي للمستوطنات، حيث تميل بشكل كبير نحو إسرائيل من خلال قبول الوضع الحالي وجعله دائمًا، في حين أنه من الواضح الآن أن الصفقة لا تتعلق بإنشاء دولة فلسطينية، بل ماذا ستأخذ إسرائيل ثمنا للدولة الفلسطينية".

 

وأضافت الصحيفة أنه سيكون هناك الكثير من الانتقادات المبررة من العالم والفلسطينيين واليسار الإسرائيلي بشأن الخطوات أحادية الجانب والشرعية التي تضفيها هذه الخطة على سياسات اليمين، مشيرة إلي أن خطة ترامب لن تؤدي إلى قيام دولة فلسطينية، بل إلى سيطرة إسرائيل الكاملة على الضفة الغربية بأكملها.

 

ولفتت "هآرتس" إلى أن الجزء الوحيد من خطة ترامب الذي سيتم تنفيذه بكل تأكيد هو "الضم"، ذاكرة أن هذه الخطة كُتبت بنية واضحة لجعل الفلسطينيين يرفضونها.

 

من جهتها، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، أمس، إن ترامب قدم رؤية تتطابق مع وجهات النظر اليمينية المتشددة لنتنياهو بينما تتجاهل الكثير من المطالب الأساسية للفلسطينيين.

 

واستبعدت الصحيفة أن تؤدي الخطة إلى أي تقدم كبير بالنظر إلى المعارضة الفلسطينية لها، محذرة من تجدد العنف مع الفلسطينيين. وتابعت أن التنازل الوحيد الذي يبدو أن الخطة تطالب به إسرائيل هو تجميد مدته 4 سنوات لبناء مستوطنات إسرائيلية جديدة في مناطق معينة من الضفة الغربية، لكن نتنياهو أوضح في وقت لاحق أن هذا ينطبق فقط على المناطق التي لا توجد فيها مستوطنات، وليس لإسرائيل خطط عاجلة لضمها.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن صهر الرئيس الأمريكي، جاريد كوشنر والسفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان قضوا السنوات الماضية في وضع تلك الخطة التى رفضها بالفعل الفلسطينيون، لكنهم مصممون على إحضار جائزة نوبل للسلام إلى ترامب الذي يتوق إليها بشكل واضح للغاية.

 

ونقلت الصحيفة عن مقربون من عائلة ترامب أن كوشنر أخبر ترامب في كثير من الأحيان: "لا تقلق ، سأجلب لك جائزة نوبل"، كما لفتت "يديعوت أحرونوت" إلى أن فريدمان، كان صوت المستوطنين في الفريق حيث عمل على التأكد من حماية مصالحهم.

 

المصدر: الشروق

Short URL

الأكثر قراءة