الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 10:00 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

خلال 2019.. كيف ساهم صندوق تحيا مصر في مكافحة فيروس سى وحل أزمة الأطفال المبتسرين؟

محمد حجازى
مبادرة 100 مليون صحة

مبادرة 100 مليون صحة

الأربعاء، 01 يناير 2020 10:00 ص

لعب صندوق تحيا مصر دوراً كبيراً فى المشاركة بمبادرة 100 مليون صحة لمواجهة الأمراض المختلفة، بالإضافة إلى حملة بعنوان "يوم جديد" لعلاج الأطفال المبتسرين خلال عام 2019.

 

الصندوق كلل مسيرته في مواجهة فيروس سي، بشراكته الناجحة مع وزارة الصحة والسكان، حيث وفّر الصندوق الجرعات العلاجية لنحو 363 ألف مواطن مجانا وكذلك والكواشف الطبية المستخدمة في القوافل، بالإضافة إلى الدعم المستمر الذي يقدمه مركز صندوق تحيا مصر لعلاج أمراض الكبد بالمجان في محافظة الأقصر، الذي يخدم محافظات جنوب الصعيد، ووفر مشقة السفر على المرضى بهذه المحافظات، كما اعتبرت وزارة الصحة والسكان مركز صندوق تحيا مصر الأول على مستوى المراكز المشاركة في حملة 100 مليون صحة .

 

الكشف الطبى على الطلاب
الكشف الطبى على الطلاب

 

الصندوق دشن حملة في إطار دوره كمراقب لعملية المسح الطبي لمبادرة 100 مليون صحة، والتي استهدفت توعية المواطنين والتعريف بخطوات المسح الطبي للكشف عن الفيروس، من خلال 8 وحدات متنقلة، مجهزة لإجراء المسح الطبي، وذلك لتدعيم نقاط المسح الطبي الثابتة بمختلف الوحدات الصحية ومجالس الأحياء.

 

كما عمل صندوق  صندوق تحيا مصر على التوعية بمشكلات الأطفال المبتسرين في مصر، حيث شهد عام 2019  احتفاء الصندوق باليوم العالمي للطفل المبتسر، بالتعاون مع الجمعية المصرية لأعضاء الكلية الملكية لطب الأطفال، وذلك بإضاءة برج القاهرة باللون الأرجواني تزامنا مع قيام 60 دولة حول العالم بهذا التقليد، وهو إضاءة معالمها الشهيرة وتزينها باللون الأرجواني للتوعية بأخطار الولادة المبكرة وسبل مواجهتها.

 

وتشكل نسبة وفيات الأطفال المبتسرين على المستوى العالمى من 32 إلى44% من أسباب الوفيات عند الأطفال دون الخامسة، وتبلغ نسبة الوفيات بين الأطفال المبتسرين في مصر 20 % بسبب نقص الحضانات، ومن ثمة بدأ صندوق تحيا مصر في توزيع 306 حضانات للأطفال المبتسرين بالتعاون مع البنك التجاري الدول (CIB) وذلك على المستشفيات والمراكز الصحية التي تعاني عجزا في الحضانات، ضمن حملة بعنوان (يوم جديد).

 

اقرأ أيضاً:



- وائل غنيم يعتذر للجيش عن أخطاء "يناير": كنت عيل قليل الأدب!

- هل ضرب السادات سدود أثيوبيا بالطيران؟.. حقيقة الحكاية المنتشرة

 

Short URL