الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 08:02 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

هل تعانى مصر من مشكلات فى سداد ديونها والتزاماتها الخارجية؟.. البنك المركزى يجيب

كتب أحمد صلاح
البنك المركزى المصرى - أرشيفية

البنك المركزى المصرى - أرشيفية

الأربعاء، 02 أكتوبر 2019 10:00 م

هل يعانى البنك المصرى المصرى من مشكلات فى سداد الديون والالتزامات الخارجية والتى بلغت نحو 106.2 مليار دولار بنهاية مارس الماضى، مقابل نحو 88.16 مليار دولار بالفترة المقارنة من العام الماضى بزيادة بلغت نحو 18.1 مليار دولار.

 

وفقا لما قاله رامى أبو النجا وكيل محافظ البنك المركزى المصرى، إن مصر والبنك المركزى لا يواجهان أى مشكلات فى سداد ديونها والتزاماتها الخارجية، مضيفا أنه يتم سداد كافة الالتزامات فى مواعيدها المحددة.

 

وأشار أبو النجا فى تصريحات صحفية إلى أن الاقتصاد بات قادراً على توليد موارد بالنقد الأجنبى لتوفير كافة احتياجاته.

 

وارتفعت إيرادات السياحة خلال العام المالى 2018 -2019 إلى مستوى غير مسبوق محققة نحو 12.6 مليار دولار، مقارنة بعام 2017-2018، الذى سجلت فيه الإيرادات السياحية نحو 9.8 مليار دولار، وفقا لبيانات رسمية صادرة عن البنك المركزى المصرى.

 

وقال البنك المركزي، إن الإيرادات من رسوم المرور بقناة السويس سجلت نحو 5 مليارات و730.7 مليون دولار خلال العام المالى الماضي، مقابل نحو 5 مليارات و706.7 مليون دولار خلال عام 2017-2018.

 

وقال وكيل محافظ البنك المركزي، إن الاقتصاد المصرى أصبح قادراً على توليد موارد لتغطية سداد الالتزامات والاحتياجات من خلال موارد الاقتصاد الطبيعية مثل قناة السويس والسياحة والتصدير والاستثمار وغيرها بعد الإجراءات الإصلاحية الناجحة التى تم تنفيذها على مدار السنوات القليلة الماضية.

 

سداد 25 مليار دولار

وأعلن البنك المركزى المصرى نهاية شهر أغسطس الماضى سداد نحو 25 مليار دولار ديوناً وفوائد ديون مستحقة على مصر، خلال العامين الماضيين من نهاية مارس 2017 وحتى نهاية مارس 2019.

 

وقال البنك المركزى، إن هذه الديون المسددة موزعة على 21 مليار دولار أقساط ديون مسددة ونحو 5 مليارات دولار فوائد مدفوعة.

 

 وأوضح المركزى أنه تم خلال الربع الاول من العام الجارى (2019) سداد مبلغ 3.04 مليار دولار بواقع 2.1 مليار دولار اقساط ديون مسددة 946.6 مليون دولار فوائد ديون.

 

 وكان مصدر مسئول بالبنك المركزى، قد صرح لوكالة أنباء الشرق الاوسط فى وقت سابق، بأنه تم سداد نحو 36.7 مليار دولار ديونا منذ ثورة 30 يونيو 2013.

 

 وتوقع صندوق النقد الدولى، أن تهبط ديون مصر الخارجية إلى 88 مليار دولار بحلول 2022 بدعم من جنى ثمار برنامج الاصلاح الاقتصادى.

 

 وقال محافظ البنك المركزى المصرى طارق عامر - فى تصريحات سابقه - إن مصر ملتزمة بسداد كافة الالتزامات والديون فى مواعيدها، مؤكدا عدم تخلف مصر عن سداد أية اقساط ديون او مستحقات عليها.

 

تزايد الثقة فى الاقتصاد

وأضاف أبو النجا، أن المستثمرين الأجانب باتوا أكثر ثقة فى الاقتصاد المصري، ليس فقط بسبب الإجراءات الإصلاحية التى تم تنفيذها، ولكن بسبب عدة عوامل ساهمت فى اكتساب هذه الثقة أبرزها الشفافية والوضوح من جانب الحكومة المصرية مع الشعب المصرى ومع مجتمع الاستثمار بطبيعة المشكلات والتحديات والإجراءات التى كان سيتم اتخاذها من البداية.

 

وأشار إلى أن وضوح الرؤية كان عاملاً رئيسياً فى التسهيل على الحكومة على إنجاح برنامج الإصلاح الاقتصادى ومساعدتها على اتخاذ العديد من القرارات الصعبة ومنها إصلاح منظومة دعم الوقود والطاقة وغيرها.

 

ولفت إلى أن الاتساق فى الرؤية لدى الحكومة المصرية من خلال سياسة محددة واستراتيجية واضحة، والإصرار على تنفيذها كان من بين العوامل التى جعلت المستثمرين الأجانب أكثر ثقة فى الاقتصاد المصري، دعم من ذلك الرغبة المؤكدة التى ظهرت لدى الحكومة فى الاستمرارية فى تنفيذ الإصلاحات مع تحقق من النجاحات فضلاً عن المؤسسية فى القرار.

Short URL

الأكثر قراءة