الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 09:11 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

إلى أين وصلت مصر؟.. تعرف على توقعات إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية عالميا خلال 2019

أحمد صلاح
الطاقة الشمسية - أرشيفية

الطاقة الشمسية - أرشيفية

الإثنين، 23 سبتمبر 2019 02:00 ص

بلغ الإنتاج العالمى من الطاقة الشمسية، خلال عام 2018، نحو 109 جيجاوات، مقابل نحو 99 جيجاوات فى 2017، مع توقعات عالمية بأن يصل إنتاج الشركات العاملة فى هذا القطاع إلى 141 جيجاوات بنهاية العالم الجارى، وفقا لتقرير حديث صادر عن شركة الأبحاث "سولار باور أوروبا".

ورغم توقعات سابقة، لعدد من المؤسسات العاملة فى الطاقة المتجددة، أكدت أن النسبة لن تتجاوز حاجز 100 جيجاوات فى 2018، فإن تسارع نمو بناء حقول الطاقة الشمسية حول العالم، دفع نحو زيادة الإنتاج، كما كثفت عدد من أسواق العالم توجهاتها، نحو مصادر الطاقة المتجددة، خلال العقد الماضى، وبخاصة الطاقة الشمسية.

وكان أحد تحديات نمو صناعة الطاقة المتجددة، يتمثل فى ارتفاع كلفة بناء الحقول والمواد المستخدمة فيها، إلا أن أسعار الألواح الشمسية تراجعت أكثر من 50% خلال الفترة بين 2013 - 2018.

وأوضح تقرير "سولار باور أوروبا"، أن نمو المنشآت الشمسية حول العالم، صعد بنسبة بلغت 5% خلال العام الماضى، فيما لم تكن البلدان المستهلكة للنفط وحدها من عززت خططا لإنتاج الطاقة المتجددة، لكن دولا منتجة رئيسية مثل: السعودية، والإمارات العربية المتحدة، تقودان خططا منذ سنوات، لتنويع مصادر الطاقة المولدة لديهما، والتوجه نحو الطاقة الشمسية والنووية وطاقة الرياح.

وبينما استحوذت الصين على ما نسبته 42% من إجمالى الطاقة الشمسية المولدة فى العالم، خلال العام الماضي، جاءت الولايات المتحدة الأمريكية فى المرتبة الثانية بـ11.4 جيجاوات، والهند ثالثا بـ8.3 جيجاوات.

وفى بلدان الاتحاد الأوروبي، أشارت "سولار باور أوروبا"، إلى أن إنتاج الطاقة الشمسية فى دول التكتل، بلغ فى 2018، نحو 8 جيجاوات صعودا، من 5.9 جيجاوات فى 2017، كذلك صعد إنتاج دول القارة الأوروبية ككل، خلال العام الماضى، إلى متوسط 11 جيجاوات، صعودا من 9.2 جيجاوات فى العام السابق له 2017.

وأعلنت الحكومة المصرية، مطلع مارس الماضى، قرب الانتهاء من أكبر مجمع محطات طاقة شمسية لتوليد الكهرباء، فى أفريقيا والشرق الأوسط بمحافظة أسوان، يضم 32 محطة شمسية بقدرة تصل لـ1465 ميغاوات، وسيتم الانتهاء منه قبل نهاية 2019.

وتسعى مصر من خلال هذا المجمع الشمسي العملاق، لإنتاج 20% من احتياجات مصر الكهربائية، بمصادر طاقة نظيفة بحلول عام 2022، و42% بحلول عام 2035.

ويعد المشروع، الذى يقام في قرية «بنبان» بأسوان جنوب البلاد، بإجمالى استثمارات تبلغ مليارى دولار الأضخم من حيث إنتاج الكهرباء بعد السد العالي، وفقا لمحمد الخياط، رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددةن الذى أوضح فى تصريحات صحفية، أن الكهرباء المتوقع إنتاجها من المشروع، تعادل 90% من الطاقة المنتجة من السد العالى، وهو ما يسهم فى تفادى مليونى طن من الانبعاثات الكربونية سنويا.‏

وتبلغ حاليا نسبة إسهام الطاقات المتجددة، وعلى رأسها الطاقة الشمسية، فى إنتاج الكهرباء بمصر، نحو 11%، وهناك مشروعات حاليا قيد التنفيذ تستهدف الوصول إلى نسبة 22% بحلول عام 2022، وتتبقى نسبة 20%، على تحقيق الهدف الكبير عام 2035

 

Short URL

الأكثر قراءة