الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 08:35 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

تعرف على حجم المشروعات التنموية بين مصر والاتحاد الأوروبى

أحمد صلاح
الاتحاد الأوروبى  -  أرشيفية

الاتحاد الأوروبى - أرشيفية

الإثنين، 16 سبتمبر 2019 12:00 ص

تشهد العلاقات الثنائية بين مصر والاتحاد الأوروبى زخماً كبيرا فى الفترة الأخيرة، تمثل فى استئناف عقد اللجان الفرعية المنبثقة عن اتفاقية المشاركة المصرية الأوروبية للتباحث حول أولويات التعاون فى الفترة المقبلة، وعقد مجلس المشاركة على المستوى الوزارى خلال عام 2016.

 

ويعد الاتحاد الأوروبى أهم شركاء التنمية لمصر، حيث يصل حجم مشروعات التعاون التنموية المخصصة لمصر من الاتحاد الأوروبى إلى حوالى 1.1 مليار يورو سنويًا، وفقا لما قاله المهندس أحمد طه مساعد أول وزير التجارة والصناعة خلال فعاليات الحفل الختامى لبرنامج تعزيز التجارة والأسواق المحلية.

 

ويشكل حجم تجارة مصر مع دول الاتحاد الأوروبى حوالى 30% من إجمالى حجم تجارتها السلعية مع العالم، بحسب بيانات وزارة الصناعة، حيث يعد الاتحاد الأوروبى الشريك التجارى والمستثمر الرئيسى بغالبية دول جنوب البحر المتوسط وعلى رأسها مصر.

 

ويذكر أن برنامج تعزيز التجارة والأسواق المحلية منذ إطلاقه عام 2015 حقق نتائج إيجابية ملموسة بالاقتصاد المصرى.

 

وساهم برنامج تعزيز التجارة والأسواق المحلية  TDMEP  بالتعاون مع الاتحاد الأوروبى ساهم فى دعم الإصلاحات الأساسية فى مجال وضع  السياسات الرئيسية بوزارة التجارة والصناعة، والتى تشمل وضع وإطلاق استراتيجية تطوير الصناعة والتجارة 2016-2020 ، ودعم قانون التراخيص الصناعية، وتحديد قطاعات المنتجات ذات الأولوية لمصر فى إطار اتفاقيات تقييم المطابقة وقبول المنتجات الصناعية (ACAA).

 

وتم تنفيذ البرنامج بمنحة مقدمة من الاتحاد الأوروبى قدرها 20 مليون يورو بهدف دعم وزارة التجارة والصناعة فى إجراء عدد من الإصلاحات الرئيسية على السياسات الداعمة للتنمية الاقتصادية وتحسين اندماج مصر فى الاقتصادين الإقليمى والعالمى.

 

وساهم البرنامج فى تنفيذ عدد من السياسات والاستراتيجيات الاستثمارية والصناعية والتجارية الداعمة للاقتصاد المصرى، كما ساهم فى تعزيز كفاءة البنية التحتية الصناعية وتحرير الأسواق.

 

وتحرص الحكومة المصرية والاتحاد الأوروبى على تعزيز التعاون الدائم لتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين الجانبين، حيث يظل التعاون التجارى يظل على رأس اولويات مصر والاتحاد الأوروبى خلال المرحلة الحالية.

Short URL

الأكثر قراءة