الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 06:13 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

الطريق إلى قرطاج.. من الأقرب إلى رئاسة تونس؟ اعرف التفاصيل

كتب: أحمد شكر
أبرز المرشحين فى الانتخابات التونسية

أبرز المرشحين فى الانتخابات التونسية

السبت، 14 سبتمبر 2019 11:13 ص

مع بداية التصويت بالخارج فى الانتخابات الرئاسية التونسية والتى يتنافس بها 26 مرشحًا نعرض فى السطور الآتية أبرز الأسماء المرشحة للفوز بالانتخابات الرئاسية التونسية.
 
عبد الكريم الزبيدى
عبد الكريم الزبيدى
 

عبد الكريم الزبيدى

يعد عبد الكريم الزبيدى، وزير الدفاع السابق، واحدًا من أبرز المرشحين فى الانتخابات التونسية للفوز بها، حيث يعتبره البعض انه خليفة الرئيس التونسى الراحل القايد السبسى، ووُلد الزبيدى فى عام 1950، وكان يعمل كطبيب، ليتولى فيما بعد منصب عميد كلية الطب بسوسة بعام 2005 بعدها تم اختياره ليشغل منصب وزير الصحة إبان حكم الرئيس التونسية الأسبق زين العابدين بن علي، ليشغل بعدها منصب وزير الدفاع بعد رحيل الرئيس التونسى ابان الثورة التونسية بعام 2011 ليستمر بذلك المنصب فى ظل تغير الحكومة فى أكثر من مرة.
 
ويحظى الزبيدى بدعم حزبى نداء تونس وآفاق تونس، وأشارت تقارير صحفية إلى أن الزبيدى يحظى بدعم جهة الساحل والتى تشمل محافظات سوسة والمنستير والمهدية، كما انه يحظى بدعم رجال أعمال بالمنطقة من بينهم كمال اللطيف.
 
 
 

عبد الفتاح مورو مرشح الإخوان

 
ثانى الأسماء المرشحة للفوز بالانتخابات الرئاسية التونسية هو مرشح حركة النهضة التونسية عبد الفتاح مورو، والتى يعتمد على الكتلة التصويتية الثابتة للتيارات الإسلامية بتونس.
 
عبد الفتاح مورو من مواليد 1 يونيو عام 1948، وتخرج فى كلية الحقوق عام 1970، ثم عمل قاضيًا حتى عام 1977 الذى تحول فيه إلى ممارسة المحاماة.
 
 من أحد العناصر المؤسسة لحركة النهضة التونسية بجانب الغنوشى الذى تولى فيما بعد رئاسة الحركة، كم أنه قام بتأسيس حركة الاتجاه الإسلامى فى عام .1981
 
 سبق لـ"مورو" أن جَمد عضويته فى حركة النهضة أثناء فترة حكم الرئيس التونسى الأسبق "زين العابدين بن على"، كما أنه شارك فى انتخابات المجلس التأسيسى مستقلاً بعد الثورة التونسية فى 2011
 
 فى يوليو 2012 عاد مورو الى حركة النهضة نائبًا لرئيس حزبها، وخاض الانتخابات التشريعية فى تونس عام 2014 مترشحًا ضمن قائمة النهضة، ليحصل بذلك على المقعد التشريعى الذى أهله لنيل منصب نائب رئيس مجلس النواب.
 
 
عبد الفتاح مرورو
عبد الفتاح مرورو
 

منصف المرزوقى

ويعتبر "المرزوقى" من الشخصيات التى تصنف على أنه يسارى، وأنه ضد الإسلام السياسى، إلا أن تلك التحالفات التى أقدم عليها المرزوقى مع الإخوان خلال السنوات الماضية فى أكثر من مناسبة أو حدث، جعلت منه تابعا لهم، وقامت المجتمعات المدنية فى تونس بانتقاده فى الكثير من المواقف السياسية.
 
تولى "منصف المرزوقى"، رئاسة تونس فى الفترة الانتقالية، التى شهدتها تونس بعام 2011 عقب اندلاع الثورة التونسية.
 
عاد المرزوقى للترشح للمقعد الرئاسى التونسى بعام 2014، وتحالف حينها مع حركة النهضة (الإخوان) من أجل حسم الانتخابات الرئاسية؛ إلا أن تلك الانتخابات شهدت تفوق التيارات المدنية على الإخوان فى تونس، فخسر المرزقى للانتخابات لصالح قايد السبسى، الرئيس التونسى الراحل.
 
ويرى البعض أن حظوظ "المرزوقى" فى هذه الانتخابات ضعيفة، حيث إن أصوات الإسلاميين تتجه إلى مرشح النهضة "مورو"، إلا أن ذلك لا يمنعه من الأمل فى الفوز بالإنتخابات الرئاسية المقبلة، حيث أن دائمًا ما تحمل الانتخابات الرئاسية العديد من المفاجئات خلال الفترات الماضية.
 
المرزوقى
المرزوقى
 

نبيل القروى قوة المال والإعلام

على الرغم من القبض على المرشح الرئاسى نبيل القروى بتهمة الفساد المالى، إلا أنه يبقى من أبرز الأسماء المرشحة للفوز فى الانتخابات التونسية لما يمتلكه القروى من تأييد كبير من فئات كبيرة من الشعب التونسى بسبب عمله على فكره مقاومة الفقر.
 
وقد أشارت بعض الصحف التونسية إلى أن القروى من أهم الشخصيات التى لعبت دورأً كبيرًا فى فوز الرئيس التونسى الراحل القايد السبسى، على التيارات الإسلامية خلال انتخابات الرئاسة بعام 2014.
 
قام القروى بتأسيس قناة "نسمة التونسية بعام 2007، واتهمه البعض باستخدام القناة كوسيلة إعلامية من أجل التأثير على السياسة التونسية.
 
نبيل القروى
نبيل القروى
 

يوسف الشاهد

لم يكن يوسف الشاهد يومًا من السياسيين المعروفين فى الشارع التونسى، إلا حينما قام الرئيس السابق الراحل القايد السبسى باختياره كرئيس للحكومة التونسية بأغسطس من العام 2016، ليبدأ بعداها اسم الشاهد فى البروز فى الحياة السياسية بالمجتمع التونسى.
 
قام يوسف الشاهد بتأسيس حزب تحيا تونس، عقب مغادرته لحزب نداء تونسى بسبب النزاعات بعد نجل السبسى والذى كان يشغل منصب المدير التنفيذى للحزب.
 
ويرى بعض السياسيين التونسيين أن الحزب الجديد الذى قام الشاهد بتأسيسيه قد آخذ من الرصيد الانتخابى لحزب نداء تونس، وقام الشاهد خلال الفترة الماضية بالعديد من المؤتمرات الانتخابية وكان ملفتًا للنظر حالة الثراء والدعم المالى الكبير التى كانت حملة الشاهد تتمتع به.
 
يوسف الشاهد
يوسف الشاهد
 

اقرأ أيضًا:

هل أصبح الجزائريون ممنوعين من دخول تونس؟ تعرف على التفاصيل

المرشح السجين.. نبيل القروى صاحب حظوظ وافرة للفوز فى الانتخابات التونسية

وزيرة سابقة وزعيمة حزب تخوضان معركة شرسة لخطف كرسى السبسى

 

Short URL

الأكثر قراءة