الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 09:10 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

3 فوائد لتحويل مصر لمركز إقليمى للطاقة.. تعرف عليها

أحمد صلاح
أحد حفارات التنقيب عن الغاز بالبحر المتوسط

أحد حفارات التنقيب عن الغاز بالبحر المتوسط

الخميس، 12 سبتمبر 2019 01:00 ص

خطوات جادة حققتها وزارة البترول والثروة المعدنية فى تنفيذها للعمل على تحويل مصر إلى مركز إقليمى للطاقة، استغلالا للاكتشافات الغازية الضخمة، التى أعلنت عنها الوزارة وشركاؤها من الشركات الأجنبية، التى تم ربطها على الإنتاج تباعًا منذ 2017، بالإضافة إلى ما سيتم ربطه على الإنتاج خلال العام الحالى، والعام المقبل، واستغلال البنية التحتية من معامل تكرير ومحطات الإسالة والتسهيلات لتصبح مورد وناقل للطاقة إلى كل الدول فى المنطقة.

فما الفوائد التى يمكن أن تحققها مصر جراء تحولها لمركز إقليمى للطاقة؟

إيرادات للموازنة العامة للدولة

تحول مصر لمركز إقليمى محورى للطاقة بمنطقة شرق المتوسط سيوفر مصدرًا مهمًا للإيرادات يساهم فى تخفيف الدين العام ودعم الإنفاق الحكومى، من خلال رسوم استقبال وتصدير الغاز، بالإضافة إلى رسوم مرور الغاز فى الشبكة القومية للغازات الطبيعية.

الاستغلال الأمثل لاكتشافات الغاز المصرية

ووفقا لما قاله وزير البترول، المهندس طارق الملا، فإن تحويل مصر لمركز إقليمى للطاقة يساعد فى تحقيق الاستغلال الاقتصادى الأمثل لاكتشافات الغاز فى المنطقة من خلال نشاط التكرير والتصنيع والتوزيع.

 

وخلال السنوات الأخيرة تمكنت وزارة البترول من تشغيل أكثر من 6 مشروعات لإنتاج الغاز الطبيعى يأتى على رأسهم مشروع تنمية حقل ظهر، الذى بدأ الإنتاج فى 31 يناير 2018، مشروع تنمية حقل نورس، الذى يهدف إضافة لإنتاج جديد من الغاز الطبيعى يقدر بنحو 1.1 مليار قدم مكعب غاز يوميًا، وتبلغ تكلفة المشروع حوالى 290 مليون دولار، حيث تم وضع 15 بئرًا على الإنتاج خلال الفترة من أغسطس 2015 وحتى يوليو 2018.

 

ومشروع تنمية حقول شمال الإسكندرية وغرب دلتا النيل، الذى يهدف لتنمية الاحتياطيات المكتشفة بالمياه العميقة من الغاز الطبيعى والمتكثفات، التى تقدر بحوالى 5 تريليونات قدم مكعب من الغازات من 5 حقول (ليبرا- تورس- جيزة-فيوم- ريفين).

 

مشروع المرحلة التاسعة - ب بحقول غرب الدلتا بالمياه العميقة الذى يهدف لإنتاج حوالى 360 مليون قدم مكعب يومياً غاز و3 آلاف برميل يومياً متكثفات وبتكلفة استثمارية حوالى 741 مليون دولار.

 

مشروع تنمية حقول منطقة دسوق المرحلة (ب) بهدف إنتاج حوالى 120 مليون قدم مكعب يومياً من خلال وضع 9 آبار على الإنتاج.

 

مشروع تنمية حقل أتول بشمال دمياط، الذى أضاف إنتاج يقدر بنحو 350 مليون قدم مكعب غاز يومياً، 10 آلاف برميل متكثفات يومياً، وتبلغ التكلفة الاستثمارية حوالى 855 مليون دولار.

جذب مستثمرين جدد

ووفقا بيانات رسمية من وزارة البترول فإن تحويل مصر إلى مركز اقليمى للطاقة يعمل على جذب مزيد من المستثمرين في أنشطة البحث والاستكشاف بمنطقة البحر المتوسط، حيث إن الغاز المصرى يمثل خيارًا فعالاً لزيادة تنوع مزيج الطاقة للاتحاد الأوروبى والمساهمة فى تحقيق أمن الطاقة بأوروبا، التى تحاول فك هيمنة الغاز الروسى على دول الاتحاد.

Short URL

الأكثر قراءة