الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 10:09 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

التزوير فى الانتخابات وتكفير المجتمع.. تعرف على فضائح برهامى للإخوان

كتب: أحمد شكر
ياسر برهامى

ياسر برهامى

الثلاثاء، 10 سبتمبر 2019 01:00 ص

خلال الفترة الماضية تصاعدات حدة الخلافات الصراعات بين كل من السلفيين والإخوان، كان آخرها هجوم الدكتور ياسر برهامى، نائب الدعوة السلفية، على قيادات الجماعة، موضحًا أن قيادات جماعة الإخوان قامت بخداع شبابها فى اعتصام رابعة بتفكير وهمى وخيالى بعيدًا عن المنطقية والواقعية، وإن قيادات الإخوان مازالوا يعانون من المكابرة حتى الآن.
 
 
وقام ياسر برهامى، خلال الفترة الماضية، بفضح جماعة الإخوان الإرهابية فى الكثير من الأوقات وجاءت، وقام برهامى بتسجيل تلك التصريحات أو المقالات عبر موقع الدعوة الإسلامية الإلكترونى فى سلسلة من المقالات، التى أوضح فيها برهامى الكثير من الخفايا عن جماعة الإخوان.
 
 
 

 

اقرأ أيضًا:

بعد السماح لـ ياسر برهامى باعتلاء المنابر.. اعرف شروط وزارة الأوقاف لمنحه التصريح

 
 

وفى السطور الآتية أبرز التصريحات التى أصدرها برهامى تجاه الإخوان خلال الفترات الماضية

 
 

اعتراف برهامى الأول تجاه الإخوان: مبايعة مرسى للمرشد

 
يقول برهامى: إن الجماعة السلفية قامت باختيار عبد المنعم أبو الفتوح فى الانتخابات الرئاسية المصرية، التى شهدتها البلاد عقب الثورة المصرية، بعدما رفض محمد مرسى التحلل من بيعته لمرشد الإخوان، لأنه لا يجوز أن يبايعوه، وهو مبايع شخصًا آخر.
 

اعتراف برهامى الثانى تجاه الإخوان: خطاب الإخوان التكفيرى

 
يقول برهامى إنه تفاجأ من شدة مهاجمة محمد مرسى للشيعة، وتكفيرهم، كان، وأن ذلك الموقف اعتبره (فى الإشارة للتيارالسلفى) أنه رسالة طمأنينة لهم للحصول تأييدهم وأصواتهم فى الانتخابات الرئاسية، وليس فى الحقيقة معبرًا عن حقيقة الموقف الخاص بهم.
 

اعتراف برهامى الثالث: الإخوان قاموا بتزوير الانتخابات

 
قال برهامى إنه خلال عام 2011 ذهب ممثلون عن حزب النور للتنسيق مع حزب الحرية والعدالة فى انتخابات مجلس الشعب آنذاك، وطالبوا الإخوان بضرورة تواجد ممثلهم عبد المنعم الشحات فى المجلس القادم، وهو ما وافقت الحرية والعدالة عليه، ليفاجأ السلفيون بتحالف الإخوان على الشحات وإسقاطه بالانتخابات التى شهدت تزويرًا من قبل الإخوان فى تلك الفترة.
 

اعتراف برهامى الرابع: الإخوان كانت ستشكل مجموعة مخصصة لحماية مرسى

 
 
أشار برهامى إلى أن الإخوان كانوا يحاولون إيجاد بديل عن المؤسسة الرسمية المسؤولة عن حماية الرئيس، واستبدالها بمجموعة من الإخوان فيما يشبه الحرس الثورى الإيرانى، والذى اتضح فيما بعد أنه توجه من القيادة الإيرانية.
 

اقرأ أيضًا:

للكبار فقط.. محمود سعد الدين يكشف وجه معتز مطر الآخر فى برنامج "كلام فالصو"

هل تجبر جماعة الإخوان الإرهابية أعضاءها على شراء كتب القيادات؟.. أحد الأعضاء يرد

 
Short URL

الأكثر قراءة