الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 07:08 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

"الثروة المعدنية" تتسلم 2.9 مليون دولار أرباح منجم السكرى

أحمد صلاح
يوسف الراجحى - منجم السكرى

يوسف الراجحى - منجم السكرى

الأربعاء، 14 أغسطس 2019 11:00 م

قال يوسف الراجحى المدير العام لشركة "سنتامين إيجيبت" والعضو المنتدب لشركة السكرى لمناجم الذهب فى تصريحات خاصة لـ"فالصو"، إن هيئة الثروة المعدنية التابعة لوزارة البترول تسلمت 2.9 مليون دولار من منجم السكرى خلال شهر يوليو الماضى‪.

 

وبلغ حجم إنتاج المنجم خلال شهر يوليو الماضى بلغ نحو 1.1 طن، ويعد منجم السكرى هو المنتج الوحيد للذهب في مصر .

 

ووفقا لبيانات صادرة عن شركة سنتامين - الشركة الأسترالية المشغلة لمنجم ذهب السكرى – ارتفع إنتاج الشركة من الذهب خلال الربع الثانى من 2019 بنسبة 27%، ليصل إلى 117.913 ألف أوقية، مقابل 92.803 ألف أوقية خلال نفس الفترة من العام الماضى.

 

ويقدر احتياطى منجم السكرى بـنحو 15.5 مليون أوقية ذهب، وهو ما يجعله واحداً من أكبر مناجم الذهب فى العالم.

 

وبحسب بيان الشركة، فإن إنتاجها من منجم السكرى زاد بنحو 8%، خلال النصف الأول من العام الحالى، ليصل إلى 234.096 ألف أوقية من الذهب، مقابل 217.098 ألف أوقية من الذهب خلال نفس الفترة من العام الماضى.

 

وتعمل الشركة على إنتاج ما يتراوح ما بين 490 ألفا و520 ألف أوقية من الذهب خلال العام الحالى، بتكلفة تتراوح بين 675 و725 دولار للأوقية.

 

ويتوقع أندرو باردى، الرئيس التنفيذى لـ "سنتامين"، في بيانات رسمية للشركة، استمرار التحسن فى أعمال إنتاج الذهب، حيث سيكون الإنتاج أكبر خلال النصف الثانى من العام الحالى، نتيجة زيادة عمليات التعدين فى الدرجات المفتوحة".

 

وتمثل صادرات منجم السكرى نحو 2% من ميزان الصادرات، وذلك بحسب بيانات رسمية من شركة "سنتامين".

 

وسجلت أسعار الذهب العالمية فى المعاملات الفورية اليوم نحو 1461.5 دولار للأوقية بعد أن بلغ أعلى مستوياته بعدما بلغ أعلى مستوياته منذ مايو2013 عند 1474.81 دولار في وقت سابق من الجلسة.

 

يذكر أن شركتين لإنتاج الذهب تعملان فى مصر حاليا، هما الشركة الفرعونية الاسترالية بمنجم السكرى، وشركة "ماتزهولدنج" القبرصية التى تعمل فى منجم "حمش"، إضافة إلى شركتين للبحث والتنقيب عن الذهب، هما "آتون ميننج" الكندية، و"ثانى دبى" الإماراتية‪.

 

ووفقا لبيانات وزارة البترول والثروة المعدنية، فقد شهد قطاع الثروة المعدنية نشاطاً ملحوظاً لجذب وزيادة الاستثمارات الجديدة للبحث عن الثروات والمعادن واستغلالها وجاء ذلك من خلال طرح مزايدة جديدة بداية عام 2017 للبحث عن الذهب والمعادن المصاحبة واستغلالها فى مصر بنظام اقتسام الإنتاج فى 5 مناطق بحث بمناطق الصحراء الشرقية وسيناء (جنوب غرب مدينة دهب – بكارى – أم سمرة – أم الروس – أم عود وحنجلية).

 

وأسفرت نتيجة المزايدة فى يوليو 2017، عن ترسية منطقتى بوكارى، وأم سمرة، على شركة ريسوليوت مصر ليمتد الأسترالية، ومنطقة أم الروس على شركة فيرتاس مايننج ليمتد الإنجليزية، ومنطقة أم عود وحنجلية على شركة غاز الشرق، ومنطقة دهب على شركة غسان سبان للاستثمارات الإسبانية.

 

ووفقا لبيانات رسمية صادرة عن وزارة البترول فإن المزايدة ستحقق استثمارات أجنبية ومحلية تقدر بحوالى 41.7 مليون دولار خلال فترات البحث، بالإضافة إلى 145 ألف دولار منح توقيع.

 

وتستهدف وزارة البترول والثروة المعدنية جذب استثمارات جديدة بقيمة 700 مليون دولار بقطاع التعدين بحلول 2030، بالإضافة إلى زيادة مساهمة القطاع فى الناتج المحلى لـ 7 مليارات دولار، وفقا لبيانات صادرة عن وزارة البترول.

 

وأوضح الملا، أن الاستراتيجية تضمن لتطوير وتحديث القطاع بالتعاون مع بيت خبرة عالمي متخصص لرفع مساهمة قطاع التعدين فى الناتج القومى فى ظل ضآلة المساهمة والتى لا تتعدى 0.5% رغم الإمكانيات التعدينية الكبيرة.

 

Short URL

الأكثر قراءة