الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 10:40 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

اعرف حكاية إخلاء سبيل السلطات التركية لأصغر سجينة مع والدتها

كتب : أحمد شكر
السلطات التركية

السلطات التركية

الثلاثاء، 23 يوليه 2019 11:02 م

قامت الدولة التركية فى الآونة الأخيرة، بالكثير من الانتهاكات على الحريات بالشارع التركى، حيث مارست السلطات التركية التضييق على المؤسسات الإعلامية والصحفية التركية، كما قامت بإغلاق العديد من المؤسسات الصحفية، واعتقال الكثير من السياسيين والكتاب والصحفيين والمعارضين للنظام التركى، الأمر الذى أدانته العديد من منظمات المجتمع المدنى العالمية.

 

في الساعات القليلة الماضية قامت السلطات التركية بإخلاء سبيل "خديجة شاهناز" وطفلتها صفية التي دخلت السجن برفقة والدتها بعد يوم من ولادتها في الرابع والعشرين من مايو الماضي بمدينة أنطاليا وذلك في إطار تحقيقات حركة الخدمة، على الرغم من أن القانون يحظر سجن الحوامل وحديثات الولادة.

 

خدينة شاهناز
خدينة شاهناز

 

وقال والد "خديجة شاهناز" إن ابنته دخلت السجن فى الأسبوع الثالث من حملها قائلا: “قضت فترة الحمل بأكملها داخل السجن، وولدت طفلتنا داخل السجن"، كما أن حفيدتنا صفية ظلت داخل السجن حتى بلوغها شهرين.

 

وتابع والدها أنه خلال الساعات الماضية، تم اخلاء سبيلهما بعد إرجاء تنفيذ الحكم، والذي قامت المحكمة التركية بأنطاليا بإصداره حيث قضت المحكمة بسجنها 6 أعوام، غير أن المحكمة العليا التركية أنها قضت بإرجاء تنفيذ الحكم لمدة ستة أشهر بموجب القانون رقم 5275 ليتم على إثر هذا إخلاء سبيل خديجة وطفلتها.

 

وفى تعقيبها على خروجها قالت خديجة شاهناز إنها سعيدة وحزينة في الوقت ذاته، موضحة: “أنا سعيدة لحصولي على حريتي واجتماعي بزوجي مرة أخرى حتى وإن كان الأمر متأخرًا، لكن هذه السعادة يخالطها حزن كبير حيث تركت صديقاتي البريئات الأخريات في السجن، وفي مقدمتهنّ طفلان خلف القضبان، وأنها تأمل أن يتم الافراج عنهن لينتهى كل هذا الظلم التي تشهده الدولة التركية في الوقت الحالي.

 

يذكر أنه تم القبض على "خديجة" من قبل السلطات التركية بتهمة الانتماء لحركة "الخدمة" المعارضة للنظام التركى الحالى، كما أنها قضت أشهر الحمل التسعة داخل السجن المغلق بمدينة أنطاليا، حيث تم سجنها به من سبتمبر 2018، وفى 24 مايو 2019 رزقت خديجة بطفلتها "صفية" داخل مستشفى مراد باشا التعليمى بمدينة أنطاليا.

 

 

Short URL

الأكثر قراءة