الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 05:43 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

بعد انتهاء المفاوضات دون اتفاق .. تعرف على سيناريوهات صفقة فودافون والاتصالات السعودية

أحمد صلاح
فودافون

فودافون

الثلاثاء، 15 سبتمبر 2020 02:00 م

 

هل انتهت صفقة استحواذ شركة الاتصالات السعودية على أسهم من شركة فودافون مصر، أم سيكون هناك خطوات جديدة خلال الفترة المقبلة

وانتهت مذكرة التفاهم بين طرفى المفاوضات "فودافون العالمية - الاتصالات السعودية STC" دون إعلان الوصول لاتفاق نهائى لبيع الحصة المملوكة لمجموعة فودافون فى وحدتها بمصر والبالغة 55%، بعد مباحثات ومفاوضات استمرت لنحو 8 شهور متقطعة بسبب جائحة كورونا.

وتترقب الشركة المصرية للاتصالات الموقف - بحكم استحواذها على 45% من فودافون مصر ولاعب رئيسى بسوق الاتصالات - وتنتظر لبحث الخيارات المتاحة من استخدام حق الشفعة الذى يعطيها الأولوية فى شراء حصة فودافون العالمية، أو قبول عرض شراء إجبارى لحصتها فى فودافون مصر لصالح الشركة السعودية.

وقالت مريم وائل محللة قطاع الاتصالات بشركة فاروس، إنه فى ضوء انتهاء مدة مذكرة التفاهم بين مجموعة فودافون العالمية وشركة الاتصالات السعودية stc دون التوصل لاتفاق حول الصفقة، فضلا عن وجود تقارير تفيد باستعداد بنوك دولية لتمويل المصرية للاتصالات لاستخدام حق الشفعة وشراء حصة فودافون العالمية فى فودافون مصر، يكون أمام الصفقة سيناريوهين.

السيناريو الأول

ينحصر فى تقدم الشركة المصرية للاتصالات بعرض لشراء حصة فودافون العالمية والتى تبلغ 55%، من خلال شركاء أو بدون شركاء، ومن المحتمل فى هذه الحالة أن تكون قيمة العرض المقدم أقل بنسبة 20 إلى 40% من قيمة الاتفاق الأول مع "stc" البالع 2.39 مليار دولار، نظرا لتأثير وباء كورونا على ديناميكيات النمو العالمي، ونتائج فودافون مصر الأضعف مقارنة بالعام الماضي، وقرار مجموعة فودافون العالمية ببيع أعمالها فى مصر من أجل تمويل استثماراتها فى شبكات الجيل الخامس، "ولذلك قد تقبل فودافون العالمية العرض المخفض حال تقديمه".

السيناريو الثاني

فى ظل انتهاء مدة مذكرة التفاهم بين طرفى الصفقة، فقد لا تتخذ المصرية للاتصالات أى تحركات وتحتفظ بحصتها 45% بينما تراقب أى عروض جديدة قد تأتى فى طريقها" بحسب المحللة.

وكانت شركة الاتصالات السعودية "STC" أعلنت أمس الأحد انتهاء مدة مذكرة التفاهم بينها وبين مجموعة فودافون العالمية بشأن الاستحواذ على 55% من أسهم شركة فودافون مصر دون التوصل لاتفاق لإنجاز الصفقة، وذلك لعدم التوافق مع الأطراف المعنية.

فيما أعلنت مجموعة فودافون العالمية، فى بيان لها أمس، إنه تم الانتهاء من كافة إجراءات وخطوات الفحص النافى للجهالة فيما يتعلق بالبيع المحتمل لحصتها البالغة 55% فى فودافون مصر إلى شركة الاتصالات السعودية STC.

وأضافت أنه رغم انتهاء صلاحية مذكرة التفاهم التى سبق توقيعها بين الطرفين، لم يحسم مصير الصفقة بعد حيث لا تزال فودافون العالمية فى مرحلة تفاوض ومباحثات مع STC لإتمام الصفقة، بحسب ما أشارت إليه فودافون، "فى المستقبل القريب".

لكن هل يمكن للمصرية للاتصالات استخدام حق الشفعة؟

 إن المصرية للاتصالات لا يمكنها استخدام حق الشفعة فى الوضع الراهن، حيث أن هناك اتفاقية مساهمين موقعة بين المصرية للاتصالات وفودافون العالمية، وتنص هذه الاتفاقية على استخدام حق الشفعة فى حال تلقى أحد الطرفين عرض شراء نهائى وملزم يتم عرضه على الطرف الآخر لاستخدام حق الشفعة وتقديم عرض مماثل، وهو ما لم يتحقق بسبب انتهاء مدة مذكرة التفاهم دون تقديم stc عرض نهائى لشراء أسهم فودافون العالمية البالغة 55%.

فيما قالت مذكرة بحثية، صادرة عن بنك الاستثمار نعيم، إنه من المتوقع أن تشهد الفترة المقبلة محادثات بين الجانبين "المصرية للاتصالات - stc".

وتوقعت مذكرة نعيم، أن تحتفظ المصرية للاتصالات بحصتها فى فودافون مصر البالغة 45%، وقد تقبل بيع جزء من هذه الحصة حتى 19%.

وقالت الشركة المصرية للاتصالات فى بيان صحفى أمس، إنها لم تتلقَ أى عروض من طرفى الصفقة المحتملة لاستحواذ شركة الاتصالات السعودية "STC" على حصة مجموعة فودافون العالمية، فى فودافون مصر بنسبة 55%، والتى تمتلك فيها المصرية للاتصالات نسبة الـ 45% المتبقية.

 

Short URL

الأكثر قراءة