الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 09:56 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

توقعات بعودة جميع فنادق مصر على البحر الأحمر تعود للعمل خلال شهرى أكتوبر ونوفمبر

أحمد صلاح
سياح -أرشيفية

سياح -أرشيفية

الأربعاء، 08 يوليه 2020 12:00 ص

مع استئناف حركة الطيران والسفر التى توقفت كإجراء احترازى للحد من تفشى فيروس كورونا، فإن مصر تتوقع عودة قريبة للسياح من أوكرانيا وكازاخستان وبلجيكا خلال أيام، وفقا لتوقعات رئيس غرفة فنادق البحر الأحمر بمصر.

 

ونقلت وكالة رويترز عن رئيس غرفة فنادق البحر الأحمر بمصر قوله، إن جميع فنادق البحر الأحمر ستعود للعمل مجددا خلال شهر أكتوبر ونوفمبر، لكن بنسب إشغال ضعيفة.

 

 

وقال علاء عاقل: "نتوقع تدفق رحلات من أوكرانيا وكازاخستان وبلجيكا خلال الشهر الجارى على أن تعود السياحة الإيطالية لفنادق البحر الأحمر فى شهر أغسطس المقبل والألمان فى سبتمبر".

 

وأوضح أن "هناك 149 فندقا حصلت على شهادة استيفاء الضوابط العامة للترخيص باستقبال الزائرين الصادرة من وزارتى السياحة والصحة، وتجرى معاينة 49 فندقا آخر".

 

 

تسببت إجراءات احتواء انتشار فيروس كورونا المستجد إلى توقف شبه تام لقطاع السياحة الحيوى للاقتصاد المصرى، لكن تقرر فى الآونة الأخيرة السماح للفنادق بالعمل من جديد مع خفض نسب الإشغال إلى 50%، فى حين استئنفت رحلات الطيران مطلع الشهر الحالي.

 

وقال عاقل: "مطار الغردقة استقبل فى وقت سابق أول رحلة لاستئناف السياحة الخارجية من أوكرانيا".

 

يبلغ عدد الفنادق المطلة على ساحل البحر الأحمر بمصر 252 فندقا بطاقة تزيد على 70 ألف غرفة فندقية.

 

وتابع عاقل: "بداية من مارس وأبريل 2021 نتوقع عودة نسب الإشغالات بالفنادق إلى معدلاتها الطبيعية".

واتخذت مصر مجموعة من القرارات الاستثنائية لدعم السياحة وقطاع الطيران فى ظل التخفيف التدريجى لإجراءات الإغلاق.

ووافق مجلس الوزراء على إسقاط 50% من فوائد تأخير قيمة المسحوبات الشهرية، والمنصوص عليها فى العقد المبرم بين شركة مصر للبترول وشركة مصر للطيران، مع جدولة السداد على دفعات لمدة 8 سنوات، ومنح مصر للطيران مدة عام قبل بداية السداد وتسوية المديونية.

ووافق مجلس الوزراء على إعفاء السائحين الوافدين على متن رحلات الطيران المباشر إلى المحافظات السياحية، من سداد رسوم التأشيرة السياحية، وذلك حتى 31 أكتوبر/تشرين الأول 2020، نهاية الموسم السياحى الصيفي.

وتأتى هذه الحوافز بهدف دفع حركة الحجوزات للمقصد السياحى المصرى لمنح ميزة تنافسية لمصر تساعد على تشجيع التدفق السياحى إليها، وذلك فى إطار الاستعداد لعودة حركة السياحة الوافدة إلى مصر بعد إنهاء قرار تعليق حركة الطيران، وتنفيذ الخطة الترويجية لجذب السياحة الوافدة خلال الفترة المقبلة.

 

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الطيران المدنى سبق أن وافقت على منح خصم 50% على رسم الإيواء والهبوط بكافة المدن السياحية للرحلات "الشارتر" و20% على الخدمات الأرضية لكافة المدن السياحية.

 

ووفقا لتقرير صادر عن منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد). فإن مصر قد تخسر 3% من الناتج المحلى الإجمالى بسبب توقف السياحة، وتوقع التقرير أن تخسر صناعة السياحة عالميا 1.2 تريليون دولار على الأقل، أو ما يعادل 1.5% من الناتج المحلى الإجمالى العالمي، وذلك بعد توقف نشاط السياحة تماما لنحو 4 أشهر. وقد ترتفع تلك الخسائر إلى 2.2 تريليون دولار (2.8% من الناتج المحلى الإجمالى العالمي) إذا استمر ركود السياحة العالمية 8 أشهر.

Short URL

الأكثر قراءة