الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 09:43 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

المناعة ضد كورونا لغز كبير لم يحل بعد.. بماذا تخبرنا فحوصات الأجسام المضادة لـ"كوفيد-19"؟

أحمد صلاح
كورونا - أرشيفية

كورونا - أرشيفية

الثلاثاء، 30 يونيو 2020 06:00 م

قالت زانيا ستاماتاكى الأستاذة والباحثة فى علم المناعة الفيروسية بجامعة برمنجهام البريطانية، إن الانتشار السريع لفيروس كورونا واقترانه بالطبيعة المستجدة للفيروس أصبح أمرا محيرا للعلماء والاختصاصيين الفنيين، ورغم عدم اكتمال المعرفة بشأنه، أصبحت أكبر بكثير عما كانت عليه بداية التفشي، حتى إن الأنظمة الطبية أصبحت أفضل استعدادا للاستجابة له.

 

وأضافت ستاماتاكي، خلال مقال لها منشور بصحيفة "الجارديان" البريطانية، أن جزء من هذا يعنى وجود تحسن فى إجراء الفحوصات المتعلقة بالمرض، فى محاولة لتلبية طلبات من يريدون معرفة ما إن كانوا مصابين بالعدوى أو أصيبوا بها.

 

وأشارت إلى أنه من المهم أن يفهم الناس ما تكشفه الأجسام المضادة عن استجابتنا المناعية لـ"كوفيد-19"، وكيفية عمل المناعة الوقائية.

 

 

وقالت إن الأجسام المضادة لفيروس "سارس-كوف-2"، المسبب لمرض "كوفيد-19" توضح فى الأساس أنك قد أصبت بالعدوى، رغم أن الناس المصابين بحالات عدوى لفيروسات كورونا (التى تتضمن نزلات البرد الشائعة) ربما يكون لديهم أجسام مضادة متصالبة التفاعل، مما يعطى نتائج إيجابية زائفة.

 

لكنها أشارت إلى أن اختبارات الأمصال تتنوع فى مدى دقتها، لكنها أكثر فاعلية من فحوصات الـ"بى سى آر/PCR "، التى ترصد وجود الفيروس نفسه، موضحة أنها تعتمد بشكل أقل على مهارة الشخص الذى يسحب العينة، حيث إن الأجسام المضادة فى الدم أسهل فى رصدها مقارنة بجزيئات الفيروس الموجودة فى الأنف أو مسحات الحلق.

 

وأكدت أن مثل تلك الاختبارات تقدم معلومات مفيدة بشأن الطريقة التى تنتشر بها العدوى بين السكان، لافتة إلى أن الناس المصابين حديثًا بالعدوى على الأرجح لن تكون لديهم أجسام مضادة ظاهرة أو يمكن رصدها بالفحس خلال الأيام القليلة الأولى، لكن معظمهم يطورها بعد فترة من أسبوع لثلاثة أسابيع.

 

وأوضحت أن معرفة عدد المصابين بالمرض يساعد فى تقدير نسبة الحالات المرضية الشديدة والوفيات بدقة أكبر، وهو ما يخبرنا المزيد عن مدى خطورة المرض الجديد.

 

وأشارت الباحثة إلى أنها تساعد أيضًا فى تحديد المجموعات الأكثر عرضة للمرض، الأمر الذى يمكن أن يقدم مؤشرات حول كيفية انتقال الفيروس، فضلًا عن أن الأجسام المضادة تمنح الأمل فى مزيد من الحماية، رغم أنه لم يتم التوصل بعد لتوصيف كامل بشأن ما تتكون منه الحماية المناعية ضد فيروس كورونا المستجد.

 

وقالت إن الأبحاث المرتبطة باللقاح تستهدف التوصل إلى أجسام مضادة قوية طويلة الأمد يمكنها أن توفر لنا حماية مدى الحياة، لكن لا يتحقق هذا الأمر دائمًا، فعندما تضعف الأجسام المضادة، يمكن للقاحات أن تقدم الدعم، وعندما تتطور الفيروسات للهرب من رصدها داخل الجسم، مثل فيروس الإنفلونزا الذى يتحور بسرعة، تكون هناك حاجة للقاح جديد لوقف هجماتهم.

 

وأضافت أن هناك أنباء جيدة وهى أن البيانات الصادرة عن دراسات اللقاح توضح أنه يمكن حماية الحيوانات من عدوى "سارس-كوف-2"، وأن الناس يطورون بالفعل مناعة وقائية، مما يشير إلى أن الذاكرة المناعية هى أمر ممكن.

لكن الطريقة الوحيدة للتأكد من الأمر هى قياس ما يحدث عند إصابة المتطوعين لتجارب اللقاح بالعدوى، ومن المفارقة، أن هذا سيستغرق وقتًا أطول بالدول التى نجحت فى السيطرة على الفيروس ولديها حالات إصابة قليلة.

وقالت ستاماتاكى إن بصفتها متخصصة فى المناعة الفيروسية، فإنها ترى المناعة لـ"كوفيد-19" كما اللغز الذى لم يحل بعد، لكن عندما تصبح اللقاحات متوفرة بكميات كبيرة، سيصبح من السهل تقييم استخدام اختبارات الأمصال والفحوصات التى تجرى بالمختبرات.

وبالرغم من أنه بالوقت الحالى لا تؤكد فحوصات الأجسام المضادة الحماية، لاتزال مهمة فى رصد تطور الفيروس عبر دور الرعاية والمستشفيات وأنظمة النقل العام وأماكن العمل.

 

Short URL

الأكثر قراءة