الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 09:42 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

قفزة كبيرة فى الأسعار.. انهيار الريال الإيرانى يشعل سوق العقارت فى طهران

أحمد صلاح
صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

الثلاثاء، 30 يونيو 2020 11:00 م

شهدت أسعار العقارات قفزة كبيرة فى إيران بالتزامن مع هبوط حاد وغير مسبوق فى قيمة الريال الإيرانى، وكشف تقرير حديث لمكتب التخطيط واقتصاديات الإسكان التابع لوزارة الطرق وبناء المدن فى إيران، أن سعر السكن ارتفع فى العاصمة طهران، خلال يونيو الجاري، بنسبة 23 %.

 

ولفت التقرير إلى أن أسعار العقارات زادت بالعاصمة الإيرانية بنسبة 42 % مقارنة بنفس الشهر من العام الماضى، وأدت تلك الذروة فى أسعار المساكن إلى تبديد آمال المستأجرين فى امتلاك وحدات عقارية خاصة، لا سيما بعد أن تضاعفت الإيجارات السكنية أيضا.

 

ولم يحدد التقرير عدد الإيرانيين الذين لا يزالون مستأجرين، لكن محمود محمود زادة، مساعد وزير الطرق الإيراني، قال مؤخرا إن عدد المستأجرين فى طهران بلغ 43.6 % عام 2016.

 

 

ويبلغ معدل الإيجارات السكنية أكثر من 70 % داخل 7 محافظات هى طهران وكهكيلوية وبوير أحمد وكرمانشاه وقم ولورستان.

 

وفى 6 محافظات تشمل يزد ومازندران وجولستان، فإن معدل الإيجار يقل عن 30٪، بينما يتراوح بين 30 إلى 40 % فى المحافظات الأخرى، حسب إذاعة فردا الناطقة بالفارسية.

 

يأتى هذا الارتفاع فى الوقت الذى أعلن فيه مركز البحوث البرلمانية عن انخفاض بنسبة 34 % فى القوة الشرائية للإيرانيين على مدى السنوات العشر الماضية.

 

انهيار الريال يشعل الأزمة

ويتوازى غلاء أسعار العقارات والإيجارات السكنية مع تدنى قيمة الريال الإيرانى إلى 200 ألف ريال أمام الدولار الأمريكى مؤخرا.

 

وأسفر غلاء المسكن عن تأثيرات اجتماعية سلبية كان أبرزها إيجار أسطح البنايات السكنية من أجل النوم مقابل دفع 50 ألف تومان إيرانى فى الليلة الواحدة ( 1 تومان= 10 ريالات إيرانية).

 

وانتشرت ظواهر بسبب ارتفاع أسعار العقارات فى إيران مثل استئجار عائلتين لوحدة سكنية واحدة توفيرا للنفقات.

 

وذكرت صحيفة شهروند (المواطن) الإيرانية فى تحقيق لها، أمس الأربعاء، أن الأزواج الشباب يلجأون لبيع ممتلكاتهم مثل السيارات والمشغولات الذهبية من أجل تأمين نفقات الإيجارات السكنية.

 

وزادت قيمة إيجارات العقارات بنسبة تصل إلى 100 % داخل 4 مناطق سكنية بالعاصمة الإيرانية طهران، مقارنة بالعام الماضي، وفق الصحيفة.

 

ويعانى الاقتصاد الإيرانى كسادا واسعا جراء سوء الإدارة الحكومية والعقوبات الأمريكية المفروضة على طهران منذ عامين.

 

وقلصت عقوبات واشنطن التى شملت قطاعات نفطية ومالية بشدة عائدات البترول الإيرانى الذى كان المصدر الرئيسى للعملة الصعبة.

Short URL

الأكثر قراءة