الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 09:11 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

كرة السلة الأمريكية.. بوابة جديدة للفساد الرياضى القطرى

أحمد صلاح
قطر - أرشيفية

قطر - أرشيفية

الأحد، 31 مايو 2020 04:00 ص

بعدما باتت سمعتها ملطخة بالفساد فى سوق كرة القدم، على إثر اتهامها وقنواتها بتقديم رشى، للفوز بتنظيم بطولات عالمية على غرار مونديال 2022، أو الاستحواذ على حقوق بث مباريات بطرق ملتوية، توجهت قطر لإفساد لعبة جديدة، هى كرة السلة الأمريكية.

 

الدوحة حاولت فى السنوات الأخيرة السيطرة على اللعبة الأشهر فى أمريكا، عن طريق إغداق اتحادها بملايين الدولارات، لكنها فشلت فى إملاء شروطها، لتبدأ مسلسل عقابى تدمير اللعبة.

 

تقارير صحفية أشارت فى وقت سابق، إلى أن قطر حاولت عبر بعض مستثمريها السيطرة على اتحاد كرة السلة "Big3" الذى أسسه الممثل والفنان آيس كيوب وشريكه جيف كواتينيت، ولكن اتضح غرضها بعد فترة، ليصل الأمر مؤخرا إلى القضاء.

 

 

المحكمة العليا لولاية نيوريورك، تلقت دعوى جديدة الخميس الماضي، تتهم قطر صراحة وبشكل مباشر، عبر مكتب محاماة كوين إيمانويل أوركهارت آند سوليفان، بخدمة مصالحها ومصالح العائلة المالكة على حساب اللعبة.

 

بداية الأزمة

شهد عام 2017 بداية الأزمة، عندما أحاطت مزاعم فساد بعملاء قطريين للسيطرة على اتحاد كرة السلة الأمريكي، مع تقديم وعود بضخ ملايين الدولارات على شكل دعم واستثمارات، قبل أن تصل لدى القضاء.

 

وبعد شد وجذب وفترة من المفاوضات، انتهى الأمر بتقديم اتحاد "Big3" دعوى قضائية، واتهموا العملاء القطريين بالتشهير والسب والقذف، وتضمنت أيضا اتهامهم بدفع نصف المبلغ المتفق عليه فقط، وعدم الالتزام بسداد باقى المستحقات.

 

وقتها قرر المستثمر القطرى أحمد الرميحى الفرار هاربا من الولايات المتحدة إلى الدوحة، بعد تهربه من دعوى قضائية بقيمة 1.2 مليار دولار، فى نزاع مع شريكه التجارى السابق آيس كيوب، ورابطة كرة السلة "Big3"، اللذان اتهماه بالتنصل من التزاماته.

 

 

اتحاد موازي

موقع "above the law" الأمريكى أعد تقريرا شاملا بخصوص الدعوى القضائية، التى تضمنت اتهاما لقطر لمحاولة إنشاء اتحاد موازى لـ "Big3" فى محاولة لتدمير اللعبة، عبر لاعب كرة السلة روجر ميسون جونيور.

 

جونيور كان مفوضا لاتحاد كرة السلة خلال وقت سابق، قبل طرده بسبب استغلاله من جانب العملاء القطريين فى محاولة تدمير اللعبة، بعد فشل محاولات السيطرة عليها فى السنوات الماضية، بحسب الموقع.

 

وحسب ما ذكره اتحاد كرة السلة، فإن العلاقة بين محاميه ومكتب كوين إيمانويل، سمحت للأخير بالتسلل إلى فريقه القانونى لتشتيت تركيزهم بعيدا عن العلاقة التى تربط بين الحكومة القطرية وميسون جونيور.

 

 

اتهامات أخرى

اتحاد كرة السلة قدم العديد من الاتهامات لمكتب المحاماة الشهير، على هامش تعامله مع عدد من المستثمرين القطريين فى الآونة الأخيرة، بجانب محاولة تدمير اللعبة.

 

وتضمنت الاتهامات أيضا، تقديم قطر عشرات الملايين من الدولارات للمكتب سنويا، تتضمن أعمالا مرتبطة بتنظيم الدوحة لمنافسات كأس العالم بعد عامين من الآن.

 

كما تلقى كوين إيمانويل اتهاما صريحا من جانب اتحاد السلة بأنه "جاسوس وعميل وخائن وكشف كافة أسرار اتحاد كرة السلة لقطر وساعدها بمعلومات استخباراتية".

 

وجاء فى نص الدعوى فى هذا الصدد أن: "كوين سيصبح جاسوسا لصالح قطر، المعروف عنها دعمها للإرهاب والتحالف مع إيران".

Short URL

الأكثر قراءة