الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 12:52 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

الكمامة القماش.. وقاية من الإصابة بالفيروس أم كذبة كبيرة فى زمن كورونا؟

كتبت: إسراء عبد القادر
الكمامة القماش

الكمامة القماش

الخميس، 28 مايو 2020 09:00 ص

شهدت الشهور القليلة الماضية توصيات من جانب خبراء الطب ومنظمة الصحة العالمية بشان ضرورة ارتداء الكمامة سواء الطبية أو القماش عند التواجد خارج المنزل فى زمن تفشى فيروس كورونا فى مختلف دول العالم، وأصبح الحديث عن الكمامة القماش يتصدر المشخد، بل ولجا البعض لتصنيعها فى المنزل بأبسط الأقمشة والخامات، وهو ما أيدته منظمة الصحة العالمية حتى يتم ترك الكمامات الطبية للقطاع الطبى تقيهم من خطر الإصابة بعدوى فيروس كورونا.

 

ولكن خلال الأيام القليلة الماضية خرج البعض  على صفحات التواصل الاجتماعى بمقاطع فيديو يحذرون من خطر استخدام الكمامة القماش، معللين ذلك بانه يعد كارثة حقيقية وذلك لأن النسيج المصنوع منه الكمامة القماش لا يمنع خطر الإصابة بعدوى الفيروس، بينما على صعيد آخر لجأت بعض العلامات التجارية الخاصة بتصنيع الملابس فى إنتاج الكمامات القماش، فأين الحقيقة فى ذلك؟

 

 فى أوائل شهر مايو الجارى أكدت دراسة علمية حديثة، أن الأقنعة القماشية يمكنها منع انتشار COVID-19 عن طريق حجب ما يصل إلى 99 في المائة من الجسيمات المعدية ، وفقًا لما نشره موقع صحيفة daily mail البريطانية.

 

وكشف باحثون كنديون أن أقنعة القماش ، خاصة تلك التي تحتوي على عدة طبقات من القطن ، تمنع الفيروسات التي تنتشر في الهواء، ومنها فيروس كورونا.

 

ويقول الباحثون إن طبقات القماش تقلل من الجزيئات المعدية ، التي قد تنتقل لمرتديها من خلال السعال والعطس ، والتي تنتقل من الهواء وتستقر على الأسطح.

وأوضح الباحثون أن بعض تركيبات الكمامات القماش ، مثل قطن الفانيلا ، تمنع أكثر من 90 في المائة من الجسيمات ، في حين أن القناع المكون من ثلاث طبقات يمكن أن يقلل من انتقال الكائنات الحية الدقيقة وملوثات الأسطح و الفيروسات بنسبة تصل إلى 99 في المائة.

 

كما انه من جانبها دعت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها ، معهد الصحة العامة الأمريكي ، إلى استخدام أقنعة القماش في الأماكن العامة ، مع غسلها كل مرة بعد ارتدائها.

 

وأوضحت الدراسة أن الكمامة القماش لا توقف الفيروس نفسه ، لكنها تمنع الجسيمات المتولدة عن طريق الكلام والأكل والسعال والعطس التي تحمل فيروس كورونا.

 

وشدد المركز الأميركي على أهمية استخدام الكمامات لتجنب الإصابة بفيروس كورونا، وأن استخدامها يقلل انتشار المرض، مع ضرورة الالتزام بسياسة التباعد الاجتماعي.

 

وأوضح أن استخدام الكمامات المصنوعة من القماش تساعد على إبطاء انتشار الفيروس، وبخاصة في الأماكن العامة التي يصعب فيها الحفاظ على التدابير الاحترازية مثل محلات البقالة والصيدليات ووسائل النقل.

 

وحذر المركز الأميركي من استخدام 4 فئات لـ"كمامة القماش"، موصيا بعدم وضعها على الأطفال تحت سن الثانية أو أي شخص يعاني صعوبة في التنفس أو فاقد للوعي أو عاجز أو غير قادر على إزالة الكمامة دون مساعدة.

بينما على صعيد آخر قالت وزارة الصحة، إن الكمامات المصنوعة من القماش لها قدرة على حماية الفرد من الرذاذ المتناثر من الشخص المصاب بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19، موضحة أن الكمامات القماشية ليس فعالة مثل الماسك الجراحي، ولكن يمكن استخدامها للأشخاص العاديين خلال فترات عملهم، وخروجهم للشارع، ويمنع نهائيًا استخدامها داخل المستشفيات أو لمقدمي الخدمة الصحية، مؤكدة أيضًا على أن "ارتداء الكمامة القماشية أفضل بكثير من عدم ارتداء أي كمامات".

 

وأوضحت في بيان لها، أن الكمامة القماش لا بد وأن تكون مصنوعة من طبقتين من أي نوع من الأقمشة، أما الأقمشة القطنية فيجب أن تكون بمواصفات خاصة بحيث يكون لها سُمك معين، على أن يلتزم مرتدي الكمامة بشروط؛ عدم لمسها أو أو إنزالها على الرقبة، مع ضرورة أن تكون الكمامة محكمة من ناحية الأنف، وأنه يجب خلعها من الوراء ولا يلمس الجانب الأمامي منها، ويتم وضعها في الغسالة مباشرة لغسها على درجة حرارة 70 درجة لمدة 25 دقيقة على الأقل مع وضع مبيض الغسيل أثناء غسلها، بعدها يمكن للشخص ارتداؤها مرة أخرى.

Short URL

الأكثر قراءة