الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 03:03 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

أرقام رسمية: سوق العقارات التركى يتصدع بعد انهيار الليرة

أحمد صلاح
تركيا- أرشيفية

تركيا- أرشيفية

الأربعاء، 20 مايو 2020 04:00 ص

انهارت مبيعات العقارات فى السوق التركية خلال أبريل الماضي، بعد صعود الأسعار رغم شح الطلب بخلاف تفشى فيروس كورونا الذى أدى لإختفاء السيولة النقدية.

 

ودفع هبوط الليرة التركية إلى ارتفاع حاد فى مدخلات البناء خاصة تلك المستوردة، إلى جانب ارتفاع أجور العاملين، نتيجة ضعف قدرة سعر صرف الليرة على تلبية احتياجاتهم الاستهلاكية بفعل ارتفاع أسعار السلع والخدمات.

 

وقالت هيئة الإحصاءات التركية، إن إجمالى مبيعات العقارات هوت 55.5% مقارنة مع الفترة المقابلة من العام الماضي.

 

 

وبلغ إجمالى عدد المنازل المباعة 42.78 ألف منزل فقط وهو أدنى مستوى منذ ما يزيد عند 3 سنوات، هبوطا من 96.07 ألف منزل فى أبريل من العام الماضى 2019.

 

وتراجع عدد المنازل التى تباع لأول مرة فى السوق التركية. بنسبة 60.7% خلال أبريل الماضي،شكلت نسبتها 34.7% من إجمالى المبيعات بحسب بيانات هيئة الإحصاء التركية.

 

وخلال الشهور الأربعة الأولى من العام الجاري، تراجعت مبيعات العقارات للأجانب بنسبة 12% مقارنة مع الفترة المقابلة من العام الماضي.

 

ويعيش الاقتصاد التركى على وقع هبوط أزمة عملته المحلية منذ أغسطس 2018، وسط عجز الحكومة المحلية والمؤسسات الرسمية عن وقف تدهورها، على الرغم من رزمة إجراءات وتشريعات متخذة.

 

ودفعت أزمة هبوط الليرة التركية إلى انهيار العديد من مؤشرات الاقتصاد التركي، بصدارة العقارات والسياحة والقوة الشرائية، وفى الوقت الذى قفزت فيه نسب التضخم تراجعت ثقة المستثمرين والمستهلكين بالاقتصاد المحلي.

 

 

وسيطرت حالة من التراجع على سوق العقارات التركى خلال العام الماضى 2019 بالنسبة للأجانب، بالتزامن مع تدهور سعر الليرة وتراجع مؤشرات الاقتصاد،وفق أرقام رسمية.

 

وأظهرت بيانات من وزارة المالية فى تركيا، أن عجز الميزانية فى البلاد سجل 43.2 مليار ليرة فى أبريل الماضي، بارتفاع 135.8% على أساس سنوي.

 

وفى مارس ، بلغ العجز 43.7 مليار ليرة، وسجلت الميزانية عجزا 18.3 مليار ليرة فى أبريل من العام الماضي.

 

Short URL

الأكثر قراءة