الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 06:47 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

بأمر الحكومة.. الأتراك يستولون على وظائف القطريين فى الخطوط القطرية وقطر للبترول

أحمد صلاح
الخطوط القطرية - أرشيفية

الخطوط القطرية - أرشيفية

الجمعة، 15 مايو 2020 06:00 م

ردت شركتا الخطوط الجوية القطرية، ومجموعة قطر للبترول، الجميل لآلاف الموظفين العاملين لديهما لفترات تتجاوز 15 عاما، بالتسريح من العمل، عند أول مطب تتعرض له الشركتان، تمثل فى تراجع التشغيل وهبوط الإيرادات المالية.

 

بعد الحملة الإعلانية الرمضانية.. ما هى "مدينتى" التى أثارت الجدل فى المجتمع المصرى؟

 

ومنذ الأسبوع الماضي، كانت صفحات عاملين لدى الخطوط القطرية على موقع "توتير" تفيض بخطابات رسمية صادرة عن شركة الخطوط الجوية القطرية، تبلغهم فيها بعدم رغبتها فى استمرارهم لديها خلال الفترة المقبلة.

 

احتقار للموظفين القطريين

وتظهر لغة كتب الاستغناء عن الموظفين المنشور بعضها على تويتر، تحقيرا لهم، وتقييدا لحقوقهم وأتعابهم من جانب إدارة الشركة، إذ بدأت الشركة مخاطبة إحدى موظفاتها ذات الجنسية القطرية بعبارة "نأسف لإبلاغك أن خدماتك مع الشركة لم تعد مطلوبة".

 

تشغيل الأتراك

وفى الوقت الذى يعد توظيف العمالة المحلية أولوية لدى غالبية اقتصادات العالم، جاءت الخطوط القطرية لتسرح جزءا من العمالة المحلية الحاملة للجنسية القطرية، فى حين أبقت على موظفيها الحاملين للجنسية التركية.

 

 

ويطرح تصرف الخطوط القطرية سؤالا، حول سطوة تركيا على اتخاذ قرارات مرتبطة بتسريح موظفين والإبقاء على الطواقم التركية كأولوية استمرار فى الشركة على حساب القطريين.

 

تقول المواطنة القطرية جواهر الهيل، وهى موظفة فى شركة الخطوط القطرية، إن مدير دائرة الموارد البشرية التركي، وقع على كتاب انتهاء عملها لدى الشركة، "دون ذكر أية أسباب تأديبية أو ما شابه.. بل يطلبون منى دفع مبلغ 150 ألف دولار بدل برنامج ابتعاث تعليمي".

 

على صعيد آخر، ناقضت الخطوط القطرية إجراء قرار التسريح بإعلان لها صدر نهاية الأسبوع الماضي، قالت فيه إنها استأنفت نشاطها تدريجيا للرحلات المدنية، بإعلانها بدء تشغيل رحلاتها تدريجياً إلى 52 وجهة بنهاية مايو الجاري، وإلى 80 وجهة بنهاية يونيو المقبل.

 

فوق ما سبق، أعلنت الخطوط القطرية فى 21 أبريل الماضي، تنفيذ "برنامج التضامن" الذى يقضى بتأجيل دفع نسبة 50% من الراتب الشهرى الأساسى للموظفين الموجودين فى الدوحة من المستوى المتوسط فأعلى.

 

 

ومنتصف مارس الماضي، استغنت الخطوط القطرية عن نحو 200 موظف، جمعيهم من مواطنى الفلبين المقيمين فى قطر، مع إجبار تفشى فيروس كورونا الناقلة على خفض الرحلات الجوية.

 

بينما الأسبوع الماضي، كشفت مصادر لوكالة رويترز للأنباء أن الخطوط الجوية القطرية تجرى محادثات مع بنوك بشأن قروض بقيمة مليارات الدولارات، إذ تتأهب شركة الطيران المملوكة للدولة للبدء فى إعادة بناء شبكتها التى تضررت بفعل جائحة فيروس كورونا.

 

قطر للبترول

ولم تكن مجموعة قطر للبترول بعيدة عن النموذج القطرى فى تسريح موظفيها، بسبب جائحة كورونا، إذ أعلنت عن رزمة تسريحات لموظفين يعملون لديها، بدأ تنفيذها اعتبارا من الشهر الجاري، وتدخل حيز التنفيذ بعد عطلة عيد الفطر.

 

 

وتخفيضات الوظائف الحالية، هى موجة إعادة الهيكلة الثالثة لقطر للبترول على مدى الأعوام الستة الأخيرة؛ ففى 2015، قالت الشركة إنها خفضت أعداد موظفيها فى إطار إعادة هيكلة، وقررت الخروج من جميع الأعمال غير الأساسية، عقب تراجع حاد فى أسعار النفط والغاز فرض ضغوطا مالية إضافية على قطر.

 

وفى 2018، دُمج منتجا الغاز المسال المملوكان للدولة؛ قطر للغاز ورأس غاز، فى شركة واحدة، نتج عنها تسريح عدد من الموظفين لم تعلنه الشركة.

 

وفى تناقض واضح للإجراء الحالى لقطر للبترول، قال رئيس الشركة سعيد بن شريدة الكعبى فى تصريحات صحفية قبل عامين، إن سبب نجاح قطر للبترول هو وجود موظفين فى قطاع النفط والغاز من القطريين والأجانب وإدارات الشركات قادرون على إدارة الشركات بأعلى مستوى.

Short URL