الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 10:45 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

تسرق مستلزمات الدول و"تتجمل".. حقيقة فيديو تبرعات غذائية للمواطنين فى تركيا بسبب كوفيد 19

محمد حجازى
لقطة من الفيديو المتداول الفالصو

لقطة من الفيديو المتداول الفالصو

الإثنين، 06 أبريل 2020 04:00 ص

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى فيديو لطعام متروك في أحد الشوارع الملايين من المرات على Facebook و Twitter وYouTube جنبًا إلى جنب مع ادعاء أنه يُظهر تبرعات غذائية للمواطنين في تركيا أثناء حظر التجول بسب فيروس كورونا الجديد.

 

 

وذكر المنشورات المتداولة مع الفيديو "في  تركيا، بدأ الناس في ترك عبوات الطعام على الطريق للفقراء والمحتاجين الذين لا يمكنهم كسب المال بسبب حظر COVID19، أحبك تركيا".

 

اقرأ أيضا:

 الحكومة الصينية تتهم الجيش الأمريكي بإدخال فيروس كورونا إلى "ووهان"

إيفانكا ترامب تعزل نفسها فى البيت.. هل أصيبت بفيروس كورونا؟

ما حقيقة إصابة محمد صلاح بفيروس كورونا المستجد؟

 

وكالة فرانس برس أكدت أن الفيديو من تركيا لكن ليس له علاقة بفيروس كورونا أو تبرعات بسبب الفيروس ، حيث يُظهر الفيديو تبرعات لضحايا الزلزال المميت الذي ضرب شرق تركيا في يناير 2020 ، قبل شهرين تقريبًا من تسجيل تركيا لحالتها الأولى من فيروس كورونا الجديد COVID-19.

 

وذكرت الوكالة أنه تم بث لقطات تظهر فيديوهات مماثلة في نفس الشارع مباشرة على Facebook في 25 يناير 2020 ، قبل أسابيع من تأكيد تركيا أول حالة COVID-19 في 11 مارس 2020.

 

ويتوافق موقع فيديو مع صور التجوّل الافتراضي من Google ، التي تعرض نفس المبنى مع أسطح منحنية، كما يتوافق مع المبنى الذي شوهد في بداية الفيديو في المنشورات المضللة.

 

لقطة من الشارع
لقطة من الشارع

 

يشار إلى أن تركيا قامت فى ظل أزمة كورونا بواقعة تدل على مدى غطرستها واستغلالها للازمات استولت على طائرة قادمة من اصين بمعدات طبية تخص أسبانيا.

 

واتهمت الخارجية الإسبانية تركيا بالاستيلاء الطائرة التي كانت تحمل أجهزة التنفس ومعدات أخرى دفع ثمنها لعلاج مصابي فيروس كورونا.

 

وذكرت وزيرة الخارجية جونزاليس لايا أن أنقرة تحتجز الطائرة واستولت على المعدات الموجودة بها، موضحة أن الحكومة في تركيا يبدو أنها قررت الإبقاء عليها لعلاج مرضاها.

 

وأكدت أن تركيا  فرضت قيودًا على صادرات المنتجات الصحية واسعة النطاق ، بدافع رئيسي وهو اهتمامها بأن تكون قادرة على تزويد نظامها الصحي الخاص ولهذا السبب صادرت الشحنة.

 

وتابعت "المعدات التي كانت متوجهة لبلادها قادمة من الصين، وتم شراؤها لإقليمي كاستيا دي لامنشا ونبارا، وليست لهما صلة بالمعدات الطبية لتركيا".

 

وأوضحت أنها تحدثت مع المسؤولين في تركيا أكثر من مرة وأن الرد كان أن الطائرة "لن تغادر تركيا الآن".

Short URL

الأكثر قراءة