الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 04:42 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

صمويل جونسون.. أشهر أدباء بريطانيا لم يكمل تعليمه ومات فقيرا

كتب محمد رضا
الأديب والشاعر والناقد البريطانى صمويل جونسون

الأديب والشاعر والناقد البريطانى صمويل جونسون

الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 04:00 م

ولد فى ليشفيلد بمقاطعة ستافوردشاير البريطانية عام 1709، ودرس فى كلية "بمبروك أكسفورد" لعام واحد فقط، إذ أجبره فقره على عدم استكمال تعليمه، ولم يحالفه الحظ طوال حياته فى العثور على عمل مناسب، رغم شغله مهنة التدريس لبعض الوقت، إنه الأديب والشاعر والناقد البريطانى صمويل جونسون، الذى تحل اليوم الأربعاء 18 سبتمبر، ذكرى ميلاده، الذى ترك خلفه إنتاجًا فكريًا لا يزال يحقق أصداء حتى اليوم.

 

الأديب البريطانى صمويل جونسون
الأديب البريطانى صمويل جونسون

 

اقرأ أيضًا:

حدث فى 17 سبتمبر.. مصر تسقط طائرة تجسس وتوقع اتفاقية كامب ديفيد وتفجير مانهاتن

حدث فى مثل هذا اليوم 16 سبتمبر.. معركة مرتفعات هارلم ورحيل فؤاد المهندس
 
حدث فى مثل هذا اليوم 15 سبتمبر.. قذف جورج بوش بالحذاء ومعركة إنشون واتفاقية سبتمبر
 
لكن، لعبت مهنة والده بائع الكتب دورًا مهمًا فى تشكيل شخصيته وتوسيع مداركه، رغم عدم إكماله مرحلة التعليم الجامعى نتيجة فقره، وفى عام 1737 بدأ الكتابة بعد انتقاله للعيش فى لندن، والبداية كانت من مجلة "السيد" التى أسهم فيها بقوة وترك بصمة مهمة.

 

لم يأخذ جونسون الكثير من الوقت لنشر أول قصيدة له، ففى عام 1738 خرجت للنور "لندن"، وهى قصيدة هجاء سياسى، وتبعها الكثير من الإنتاج الفنى الجيد، إذ جرب قلمه فى كل ألوان الأدب، وأبرزها "سير العظماء" التى نشرها عام 1740، وذلك وفقًا لما نشره موقع العين الإماراتى.

 

وبعد سنوات قليلة كان الكاتب البريطانى يحقق واحدا من أهم إنجازاته، بإعداد قاموس اللغة الإنجليزية عام 1755، وحقق له هذا العمل الكثير من الصيت والأهمية ولفت الانتباه، وطبع 5 طبعات فى حياته، وسادسه بعد وفاته مباشرة، وخلال سنوات عمله المضنى نقلت عنه واحدة من أهم مقولاته المأثورة: "يتم تنفيذ الأعمال الكبيرة ليس عن طريق القوة وحسب، وإنما عن طريق المثابرة".

 

الشاعر البريطانى صمويل جونسون
الشاعر البريطانى صمويل جونسون

 

نجح جونسون فى ضم جميع مفردات ومعانى وكلمات اللغة الإنجليزية فى قاموسه، بمجموع كلمات 42773 كلمة، بعد عدة محاولات فاشلة نفذها آخرون لم ينجحوا فى إصابة التقدم والإنجاز الذى حققه ابن ليشفيلد على نحو لافت من الجودة والاكتمال، كما واصل تقديم مساهمات دائمة فى الأدب الإنجليزى شاعرا، وكاتب مقالات، وكاتبا فى الأخلاقيات، وروائيا، وناقدا أدبيا، وكاتب سِير، ومحررا، ومؤلف قواميس، وتحوى أعماله الأولية، خصوصا "لندن" و"حياة السيد ريتشارد سافادج"، رؤيته للناشئة فى السيرة، والأخلاق، والأدب بشكل عام.

 

وساهم الأديب البريطاني فى مجلة "جنتلمان" بكتاباته منذ 1738 حتى 1743، وكان يعمل فى الأساس مراسلا فى المداولات البرلمانية، لكن قصيدته الساخرة "لندن" التى كتبها بأسلوب الكاتب الرومانى جوفينال جذبت انتباه الناس إليه، وحُصر أكبر إنتاج له فى سنوات عمره الأولى، منها سيرة كتبها عن حياة ريتشارد سافيج عام 1744 و"تفاهة الرغبات الإنسانية" عام 1749، وكانت محاكاة مسيحية للهجاء العاشر لجوفينال.

 

ورغم كل هذا النجاح، إلا أن هناك مرارة أخرى مرت بحياة جونسون الذى لم يكن محظوظًا لكى تشاركه زوجته نجاحه وذيوع صيته بعد نشر قاموسه وكتابه الأهم، إذ توفيت عام 1752 أى قبل 3 سنوات من نشر القاموس، نتيجة إدمانها الكحوليات.

 

زواج الأديب البريطاني صمويل جونسون، لم يكن تجربته العاطفية الوحيدة، حيث خاض تجربة أخرى لم يكن محظوظًا فيها لسفر حبيبته إلى إيطاليا وتركه وحيدًا، لترسخ بذلك فكرة "شقائه الأبدى" الذى ربما فرض عليه طابعًا شخصيًا قوامه الغضب وعدم الرضا عن أى شىء، وهذه كانت واحدة من أبرز سمات جونسون، الذى كان دائم الاعتراض على تصرفات وآراء جميع من حوله، كما كان شخصا فضوليا، لكنه كان يراها ميزة كبيرة، وعبر عن ذلك ذات مرة، قائلًا "الفضول هو أحد الخصائص الدائمة والأكيدة للعقل النشيط".

 

وبعمر الـ75، وتحديدا فى 13 ديسمبر 1784 بلندن، توفى صمويل جونسون ودفن فى كنيسة وستمنستر، ورغم نجاح قاموسه وشهرته فإنه ظل فقيرا ماديا، غنيا بسيرته، إذ اُعترف بعد سنوات من وفاته بأنه كان من أعظم الشخصيات الأدبية فى عصره وذا تأثير دائم على النقد الأدبى البريطانى.

 

Short URL

الأكثر قراءة