الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 05:43 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

علاقة فالصو بين مرض التوحد وهرمون "التستوستيرون" للذكور.. اعرف التفاصيل

كتبت - عبير طاهر
التوحد

التوحد

الخميس، 05 سبتمبر 2019 01:00 ص

دائما ما يثار الجدل حول الأسباب، التى تؤدى إلى إصابة الأطفال بمرض التوحد، ومن المعتقدات الشائعة حول المرض منذ القدم أنه مرض مرتبط بهرمون التستوستيرون والتعاطف المعرفى والقدرة على قراءة مشاعر الآخرين، ولكن يبدو أنه أصبح معتقدًا "فالصو" الآن حسبما أظهرت دراسة حديثة.

 

التوحد للاطفال
التوحد للاطفال

 

وفقًا لموقع صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، عرف الباحثون أن مرض التوحد أكثر انتشارًا فى الذكور منه فى الإناث، وفى الواقع يكون احتمال إصابة الأولاد بأربعة أضعاف أكثر من البنات.

 

لهذا السبب، اقترح العلماء وجود صلة بين هرمون التستوستيرون والتعاطف المعرفى أى القدرة على قراءة مشاعر الآخرين، وهو شىء يصارع الناس المصابين بالتوحد.

 

ولكن فى أكبر دراسة من نوعها، لم يجد فريق من جامعة ويسترن فى لندن وأونتاريو وكندا وجامعة بنسلفانيا فى فيلادلفيا أى صلة بين مستويات هرمون التستوستيرون ومدى أداء الرجال فى اختبار التعاطف الإدراكى.

 

وأوضحت الدراسة أن اضطراب طيف التوحد (ASD) هو اضطراب فى النمو يعانى فيه الأشخاص من صعوبة فى التواصل والسلوك، ويشمل العديد من الحالات؛ بما فى ذلك مرض التوحد ومتلازمة أسبرجر واضطراب الطفولة التفكيرى، ويمكن أن تتراوح الأعراض من خفيفة إلى شديدة.

 

اقرأ أيضًا:

هى أشياء لا تشترى.. كيف تعامل ركاب طائرة مع فوضى سببها طفل مصاب بالتوحد؟.. صور

 

ووفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فهناك نحو واحد من بين 59 طفلا مصابا بالتهاب ASD، وهو ما يزيد احتمال إصابة الأولاد بالمرض أكثر من الفتيات، مما أدى إلى اعتقاد العديد من الباحثين بوجود علاقة بين هرمون التستوستيرون وانخفاض قدرة المصابين بالتوحد على قراءة عواطف الآخرين.

 

وحتى وقت قريب، كان أقوى دليل على وجود صلة بين هرمون التستوستيرون ومرض التوحد في عام 2011، فى دراسة وجدت أن إعطاء التستوستيرون للنساء الأصحاء يضعف قدرتهن على قراءة العواطف.

 

كانت نتائج الدراسة الحديثة مثيرة للاهتمام للغاية وذات صلة بالموضوع، لكنها بحاجة ماسة إلى اختبارها فى عينة كبيرة.

 

بالنسبة للدراسة الجديدة، التى نشرت فى مجلة "وقائع الجمعية الملكية - علماء الأحياء"، أجرى الفريق تجربتين، أعطى الباحثون 643 رجلاً إما جل هرمون تستوستيرون أو دواءً وهمياً، ثم أطلعوا على استبيانات كاملة حول التعاطف المعرفى.

 

زاد الجل من مستويات هرمون تستوستيرون للرجال، لكن لم يكن هناك دليل على أنه كان له أى تأثير على اختبارات التعاطف المعرفية لديهم، لم يجدوا أيضًا علاقة بين أدائهم فى الاختبارات ونسبة 2D: 4D.

 

وقال الدكتور نادلر: "أظهرت النتائج عندما تعطى التستوستيرون للذكور، لن يكون لها تأثير على تعاطفهم المعرفى".

وتابع: "يحب الناس معرفة الأشياء، ونحن لا نعطى الأشخاص سببًا وراء مرض التوحد، لكننا نقدم أدلة على ما لا يسببه على الأرجح".

Short URL

الأكثر قراءة