الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 08:46 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

7 أخطاء يقع فيها الحجاج عند رمى الجمرات

إيهاب سعد الدين
7 أخطاء يقع فيها الحجاج عند رمى الجمرات

7 أخطاء يقع فيها الحجاج عند رمى الجمرات

الأربعاء، 14 أغسطس 2019 12:00 ص

يواصل اليوم حجاج بيت الله الحرام، فى ثانى أيام التشريق، أداء مناسك الحج، التى من من أبرزها رمى الجمرات والتى تعد جزءًا أساسيًا من شعائر الله فى حق الحاج، شرعها الله تعالى وبين كيفية تأديتها وعددها ووصفها، وخلال أيام التشريق، يرمى الحجاج الجمرات الثلاث الصغرى ثم الوسطى والكبرى، أو ما تعرف بجمرة العقبة بعد الزوال وكل جمرة يرميها الحاج بـ7 حصيات.

وفى هذا الإطار نقدم أبرز الأخطاء أو المعلومات غير الدقيقة التى تتعلق برمى الجمرات:

 

بعض الحجاج يظنون أنه لا يصح الرمى إلا إذا كانت الحصى من مزدلفة، ولهذا تجدهم يتعبون كثيرا فى جمع الحصى من مزدلفة، قبل أن يذهبوا إلى منى، وهذا معلومة خطأ، فالحصى يؤخذ من أى مكان، من مزدلفة أو من منى، الواجب فقط أن يكون حصى.

رمى الجمرات
رمى الجمرات

 

البعض يقوم بغسل الحصى قبل رميه، خوفًا أن يكون أحد قد بال عليه، وإما تنظيفا لهذا الحصى فى اعتقاد أن كونه نظيفا أفضل، والحقيقة أن هذا لم يرد عن النبى عليه أفضل الصلاة والسلام.. البعض يعتقد أن رمى هذه الجمرات هى للشياطين، فنجد البعض يأتى بعنف شديد وانفعال، كأن الشيطان أمامه، ثم يرمى هذه الجمرات، والحقيقة أن هذا ظن خاطئ فإنما نرمى هذه الجمرات إقامة لذكر الله تعالى، واتباعًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وتحقيقا للتعبد.

البعض يتهاون ولا يبالى هل وقعت الحصاة فى المرمى أم لا، والحقيقة أن الحصا إذ لم تقع فى المرمى فإن المرمى لايصح، ويكفى أيضًا أن يغلب على ظنه وقوع الحصاة فى المرمى ولا يشترط اليقين، لأن اليقين فى هذه الحال قد يتعذر، وإذا تعذر اليقين عمل بغلبة الظن.

رمى الجمرات  ..
رمى الجمرات 

 

من الأخطاء العظيمة الفادحة، أن بعض الناس يتهاون فى الرمى، فيوكل من يرمى عنه مع قدرته عليه، وهذا خطأ،  وذلك لأن رمى الجمرات من شعائر الحج ومناسكه، وقد قال الله تعالى: "وأتموا الحج والعمرة لله"، وهذا يشمل إتمام الحج بجميع شعائره؛ فيجب على الإنسان أن يقوم بها بنفسه، وألا يوكل فيها أحدًا.

اقرأ أيضًا 

كيف كان رمى الجمرات فى الحج قبل 81 عاما؟ (فيديو)

"اللهم زد مصر أمنًا وأمانًا".. شاهد دعوات الحجاج المصريين من على صعيد عرفات
 

 الرمى بغير الحصى، كالأحذية أو الأخشاب، وهذا مخالف لما وضحه النبى صلى الله عليه وسلم لأمته بفعله وأمره، حيث رمى صلى الله عليه وسلم بمثل حصا الخذف، وأمر أمته أن يرموا بمثله، وحذرهم من الغلو فى الدين.. وسبب هذا الخطأ الكبير ما سبق من اعتقادهم أنهم يرمون الشيطان.

 

رمى الجمرات فى أيام التشريق قبل الزوال، وهذا لا يجوز؛ لأن النبى صلى الله عليه وسلم لم يرم إلا بعد الزوال، ولو كان الرمى قبل الزوال جائزًا لفعله صلى الله عليه وسلم أو دلَّ عليه.

Short URL

الأكثر قراءة