الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 06:03 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

بحثت عن فستان لمقابلة السادات.. تعرف على النهاية المأساوية لزينات صدقى

كتب خالد إبراهيم
تكريم السادات لزينات صدقى

تكريم السادات لزينات صدقى

الخميس، 15 أغسطس 2019 03:00 ص

رغم الأعمال العظيمة التى قدمتها، ورغم المكانة الكبيرة التى وصلت إليها، والكوميديا التى لم يستطع أحد أن يضاهى مستواها فيها، إلا أن نهاية الفنانة الكبيرة الراحلة زينات صدقى كانت مأساوية، وليست بالقدر الذى يليق بحجم موهبتها وإرثها الفنى.

 

قدمت زينات صدقى ما يقرب من 172 عملا فنيا ما بين السينما والمسرح، فبدايتها كانت فى الثلاثينيات حينما كانت تعمل "جرسونة" فى ملهى لبديعة مصابنى، وتمكنت من اقناعها بأن ترقص فى الملهى، فوافقت بديعة مصابنى، وظلت زينات ترقص حتى عرفت طريقها للتمثيل.

 

"مؤمن المحمدى"، يقول فى كتابه "ملح السيما"، أن نجيب الريحانى أعجب بزينات صدقى وطلب من أبو السعود الإبيارى أن يكتب لها أدوار مخصصة فى المسرحيات التى جمعتهما.

 

 زينات صدقى

زينات صدقى

 

اقرأ أيضًا: 

إشاعة زمان.. والدها اسمه "محمد" وقالوا عليها يهودية.. زينات صدقى صاحبة أخف دم

هل قتل جمال عبد الناصر محمد فوزى بالتأميم؟.. تسجيل نادر هيقولك الحقيقة

فى ذكرى ميلاده.. رشدى أباظة عشق كاميليا وتزوج سامية جمال وصباح وكاريوكا

 
 

من زينب سعد إلى زينات صدقى..

طلب نجيب الريحانى من زينات صدقى تغيير اسمها، فاسمها الحقيقى هو زينب محمد سعد، ولكنه اختار لها اسم "زينات"، وقامت هى بتبديل اسم "سعد" إلى "صدقى"، ورغم أنها كانت جميلة الشكل، إلا أن مخرجى السينما، دائما ما كانوا يحصرونها فى دور الفتاة القبيحة العانس، التى تبحث عن عريس، والغريب أنها كانت تحب هذا الدور وتجتهد فيه.

 زينات صدقى ونجيب الريحانى

زينات صدقى ونجيب الريحانى

 

توقف عن العمل بدون أسباب..

يقول المحمدى، "ظلت زينات تعمل حتى منتصف الستينيات وفجأة مابقاش حد يشغلها ومش لاقى أى سبب لده، المفروض إنها كانت فى عز نجوميتها ولسه معروض لها فيلم معبودة الجماهير، لكن ماحدش كان بيشغلها ومرة مخرج فى التليفزون سحب منها دورا نصحوها ترفع عليه قضية فرفعت بس حست إن القضية دى فى حد ذاتها إهانة ليها".

 زينات صدقى قبل وفاتها

زينات صدقى قبل وفاتها

 

البحث عن فستان لمقابلة السادات..

وتابع المحمدى: "كانت مأجرة شقة فى عماد الدين، وسنة بعد سنة اتنست وفلوسها خلصت فبدأت تبيع عفش البيت والحاجات الغالية اللى كانت اشترتها من فترة نشاطها لحد ما جت سنة 1976، وعاملين تكريم للفنانين، فقام رشاد رشدى بإعطاء السادات قائمة ليس من بينهم زينات صدقى، فقال له السادات: "جرى إيه يا رشاد أمال فين زينات صدقى"، وقتها كانت المشكلة إن زينات ماعندهاش فستان تروح بيه، وبالفعل نجح بعض معارفها أنهم يتصرفوا فى جيبة وبلوزة والسادات أمر لها بمعاش استثنائى وأداها رقمه الشخصى تتصل بيه وقت ما هى عايزة.. التكريم كان متغطى إعلاميًا كويس، فالمنتجون اهتموا بيها وبدؤوا يبعتولها أدوار.. بس هى ماتت".

تكريم السادات لزينات صدقى
تكريم السادات لزينات صدقى

 

 

Short URL

الأكثر قراءة