الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 02:09 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

5 وقائع نادرة جذبت أنظار العالم.. أبرزها شيطان البحر وميجالو وشهوة الدماء

كتب بلال رمضان
شيطان البحر يطلب المساعدة من غواص

شيطان البحر يطلب المساعدة من غواص

الخميس، 08 أغسطس 2019 08:00 م

شهدت الأيام الماضية، فى مناطق مختلفة من العالم، وقائع حدثت لعدد من الحيوانات جذبت أنظار وسائل الإعلام إليها، وحظيت بمتابعة وإعجاب على منصات التواصل الاجتماعى المختلفة، التى نرصدها فى هذا التقرير:

شيطان البحر يطلب مساعدة غواص
 

فى هذه الواقعة التى تعد نادرة الحدوث، اقتربت سمكة شيطان البحر أو سمكة مانتا راى من عدد من الغواصين طلبا للمساعدة، وذلك فى منطقة ساحل نينجالو فى غرب أستراليا، وقال أحد مسؤولى الحياة البحرية، إن سمكة شيطان البحر اقتربت من أحد الغواصين، والذى يدعى "جيك".

الغواص يزيل صنارة الصيد من سمكة شيطان البحر
الغواص يزيل صنارة الصيد من سمكة شيطان البحر

 

وفى الفيديو، أوضح أحد الغواصين أن السمكة كانت تثق فى "جيك"، مدللا على ذلك بمشهد انبساطها لتظهر للغواص أن هناك صنارة صيد عالقة بها من أسفل عينيها، وهنا تدخل الغواص "جيك" وقام بإزالة الصنارة، بعدما نزل إلى الأسفل مرارًا وتكرارًا، ولم تقم سمكة شيطان البحر بالابتعاد، بل ظلت قريبة منه، حتى تمكن من إزالة صنارة الصيد، وهو ما يعنى أنها كانت تطلب المساعدة منه، ولم تبتعد.

أما الغواص جيك، فأشار إلى أنه بعدما تمكن من إزالة صنارة الصيد من أسفل عين سمكة شيطان البحر، نزل مرة أخرى للأسفل ليقول لها وداعًا.

سلحفاة برأسين تثير علماء الأحياء البحرية
 

عثر علماء الأحياء البحرية، على سلحفاة برأسين، حديثة الولادة، فى جزيرة مابول الواقعة بين جنوب شرق آسيا وأستراليا.. وقال عالم الأحياء البحرية ديفيد ماكان، أن هذه السلحفاة لم تتم مشاهدتها من قبل، لافتًا خلال حديثه مع صحيفة "ذى ستار"، إلى أن السلحفاة النادرة، تتمتع بصحة جيدة، وأن "كل رأس يتنفس ويستجيب بشكل منفصل وهو ما يعد أمرًا مذهلا".

سلحفاة برأسين منفصلين
سلحفاة برأسين منفصلين

 

نبأ العثور على سلحفاة برأسين نادرة
نبأ العثور على سلحفاة برأسين نادرة

 

كما أوضح عالم الأحياء البحرية، أنه يبدو أن الرأس الأيمن يتحكم فى الزعنفة اليمنى الأمامية، وأن الرأس الأيسر يتحكم فى الزعنفة اليسرى الأمامية، ومع هذا فإن التنسيق موجود بشكل متناغم من أجل سهولة الحركة والسباحة"، وهو ما يجعل هذه السلحفاة من من الحالات النادرة للغاية، فى ظل أننا أما جسدين كل منهما ينمو فى جسد واحد ورأسين مختلفين.

زوجان يقبلان بعضها خلف أسد مقتول
زوجان يقبلان بعضها خلف أسد مقتول

 

رحلات سفارى لقتل الحيوانات من أجل قبلة الحب والتقاط صورة
 

حالة من الغضب أثارها زوجان من كندا بعدما نشرا صورا لهما، وهما يقفان خلف أسد تم قتله من أجل صورة يقبل فيها الزوجان بعضها البعض، دفعت الصحف الأجنبية إلى المطالبة بالإسراع فى وقف هذه العمليات التى وصفتها بـ"شهوة الدماء".

 

تفاصيل الواقعة سردها موقع "ديلى ميل"، حيث أشار إلى أن الأسد الذى ظهر فى الصور تم قتله فى رحلة سفارى فى جنوب إفريقيا، لافتا إلى أن الزوجين أظهرا فى صورهما شعورا بالسعادة الغامرة.

 

والزوجان هما، دارين وكارولين كارتر، من إدمونتون، ألبرتا، فى كندان كانا يشاركان فى جولة نظمتها Legelela Safaris والتى تهتم بعمليات الصيد فى جنوب أفريقيا، وتتقاضى هذه الشركة مبالغ مالية وفقا لطبيعة الحيوان الذى يتم قتله، فمثلا تتقاضى 2400 جنيه إسترلينى لصيد الزرافة، كما تقوم بقتل الفهد والفيل والأسد.

نشر صور مع الحيوانات المقتولة فى رحلات سفارى
نشر صور مع الحيوانات المقتولة فى رحلات سفارى

 

وتقوم الشركة بإرسال شخص يرافق الأزواج أو محبى مثل هذه النوعية من الرحلات، ليقوم بالتقاط الصور لهم مع الحيوانات المقتولة من أجل صورة يتم نشرها على منصات التواصل الاجتماعى.

 

أما الزوجان دارين وكارولين كارتر، فكتبا على صورهما على منصات التواصل الاجتماعى، وفقا لما ذكرته "ديلى ميل": "لا يوجد شىء مثل مطاردة ملك الغابة فى رمال كالاهارى".

 

ووفقا لما ذكره موقع "ميرور"، فإن الزوجان يديران أعمال تحنيط، وقد وصفا نفسيهما بأنهما "دعاة حماية متحمسين" على الرغم من مشاركتهما فى الصيد، وعلى الرغم من ردود الأفعال السلبية على صور الزوجين، إلا أن الزوج قال فى تصريحات لـ"ميرور": "نحن لسنا مهتمين بالتعليق على ذلك على الإطلاق".

 

ورأى إدواردو جونكالفز، مؤسس حملة حظر تروفى للصيد، أن الأسود كانت أسيرة، وتم تربيتها لغرض وحيد، ألا وهو القتل على أيدى الصيادين، مضيفا: يبدو كما لو أن هذا الأسد كان حيوانًا ترويضًا تم قتله فى حاوية، وتمت تربيته لغرض وحيد هو أن يكون موضوعًا لصورة ذاتية متعجرفة"، مؤكدا على أنه "يجب أن يخجل هذان الزوجان تمامًا من أنفسهما، ولا يتباهيان بالكاميرات ويتعانقانها".

 

تاسلوسورس
تاسلوسورس

 

وحش من زمن الديناصورات يفاجئ عمال مناجم يبحثون عن أحجار لامعة
 

فوجئ عمال مناجم أثناء بحثهم عن أحجار كريمة لامعة بألوان قوس قزح، بهكيل عظمى لـ وحش بحرى تبين فيما بعد أنه يعود إلى زمن الديناصورات. وكشفت الدراسة، حسبما نقل موقع "الديلى ميل" أن الوحش البحرى، وهو من الزواحف البحرية، والذى اكتُشفت عظامه فى جزر من ألبرتا، كندا، فى أعماق المياه عاش قبل 70 مليون عام، خلال الفترة التى هيمنت فيها على الأرض.

 

أحجار كريمة قوس قزح
أحجار كريمة قوس قزح

 

وعلى الرغم من المفاجأة التى تعرض لها عمال مناجم شركة Enchanted Designs، التى تصنع المجوهرات باستخدام أحجار كريمة عضوية بلون قوس قزح، إلا أن هذا الاكتشاف بمثابة إنجاز بعدما كشفت الدراسة أن الهيكل العظمى الذى وجد محفوظا بشكل جيد، يدعى "تاسلوسورس"، وهى زواحف بحرية عاشت قبل 70 مليون عام، خلال الفترة التى جابت فيها الديناصورات الأرض.

 

الهيكل العظمى للوحش البحرى
الهيكل العظمى للوحش البحرى

 

ويقوم عمال المناجم الذين يحفرون فى صخور Bearpaw Shale، باكتشاف زواحف بحرية متحجرة كل عام، حسبما نقل موقع "روسيا اليوم"، ومع ذلك، فمن النادر اكتشاف هيكل عظمى مكتمل تقريبا.

وبلغ طول الحيوان البحرى نحو 6-7 أمتار، وتميز بفاه "شرير" مع تقوس الأسنان لالتهام الفرائس بشكل أفضل. ومن السابق لأوانه القول ما إذا كانت تلك الحفرية المكتشفة حديثا ستُعرض أمام الجمهور.

 

سر الظهور النادر للحوت الأبيض ميجالو
سر الظهور النادر للحوت الأبيض ميجالو

 

ميجالو.. سر الظهور النادر للحوت الأبيض فى 2019

ميجالو.. حوت أبيض، أحدث ظهوره النادر هذا العام عند شواطئ مدينة برزبن فى أستراليا، اهتماما كبيرا فى وسائل الإعلام لما يشكله من أهمية كبرى، وحدث لا يتكرر كثيرا.

 

ميجالو.. الحوت الأبيض أو الحوت الأحدب النادر، والذى يبلغ من العمر 30 عاما، شوهد منذ أيام قبالة ساحل أستراليا، وغالبا ما يبلغ طوله 40 طناً و 15 مترًا، وعادة ما تظهر الحيتان البيضاء فى نيوزيلندا، فى أواخر يونيو قبل التوجه إلى كيب بايرون أو جولد كوست فى أواخر يوليو، من أجل الهجرة السنوية، لكن يبدو أن هذا الظهور النادر يلمح إلى أنها بدأت هجرتها قبل بضعة أسابيع.

 

ظهور نادر الحوت الأبيض ميجالو
ظهور نادر الحوت الأبيض ميجالو

 

ويأمل مراقبو الحيتان فى إلقاء نظرة على Migaloo وتتبع رحلاته السنوية باستخدام نظام مركز وايت ويل ريسكره الإلكترونى، حيث توفر قاعدة البيانات معلومات محدثة بانتظام عن مشاهد الحوت.

 

تم اكتشاف الحوت الأبيض لأول مرة فى عام 1991 وحينذاك كان هو الحوت الأبيض الوحيد المعروف فى العالم، وغالبًا ما يرى ميجالو فى المياه قبالة بورت دوجلاس، على بعد حوالى ساعة واحدة إلى الشمال من كيرنز، والتى أصبحت من المعالم السياحية الشهيرة.

 

وفى عام 2015، تم رصد جلد حوت أبيض صغير مع أمه قبالة الساحل الأسترالى بالقرب من سيدنى، ويعتقد أن هذا الحوت الصغير هو نسل ميجالو وتمت تسميته بشكل غير رسمى باسم MJ (ميغالو جونيور)، وفقًا لمركز أبحاث وايت ويل.

 

Short URL

الأكثر قراءة