الإشراف العام خالد أبو بكر
رئيس التحرير محمود سعد الدين
التوقيت 09:43 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

عداد الأخبار الفالصو

22

45

26

الأحد، 25 أغسطس 2019

فالصو

إشاعة

جارى التحقيق

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

Once Upon A Time In Hollywood.. هنقولك الفرق بين الفيلم والقصة الحقيقية.. صور

كتب محمد رضا

الثلاثاء، 13 أغسطس 2019 11:00 م

حقق فيلم  Once Upon A Time In Hollywood فى افتتاحيته الأسبوع الماضى، 41 مليون دولار، في شباك التذاكر الأمريكي ليصبح بذلك هو أعلى أفلام المخرج كوينتن تارانتينو من حيث العائدات في الأسبوع الافتتاحي على الإطلاق، بينما وصلت إيرادات الفيلم حتى يوم 4 أغسطس الجارى 78.828.009 دولار، وفقًا لما جاء على موقع Box Office Mojo.

 

ولكن فيلم كوينتن تارانتينو، ليس مجرد فيلم خيالى، بل هي رواية نابعة عن قصة حقيقية حدثت في ستينيات القرن الماضى، حيث تتضمن قصة الفيلم جانب كبير من حياة شخصيات واقعية، بحسب ما نشره موقع esquire، الذى سلط الضوء على التغييرات التي طرأت على الحكاية الحقيقية أثناء أحداث الفيلم المعروض حاليًا فى السينمات العالمية.

 

إيرادات فيلم Once Upon a Time in Hollywood
إيرادات فيلم Once Upon a Time in Hollywood

 

اقرأ أيضًا:

نجمة Once Upon a Time in Hollywood تسرق الأضواء فى افتتاح الفيلم بلندن.. صور

فيلم Once Upon A Time In Hollywood يحقق أعلى إيراد فى أفلام كوينتن تارانتينو
 

ماذا حدث فى الحياة الحقيقية؟

خلال أواخر الستينيات، قاد تشارلز مانسون عبادة تسمى عائلة مانسون، ورافقه حوالى 100 متابع، معظمهم من النساء الشابات، ولقد عاشوا معًا فى ظروف قاسية فى Spahn Ranch ، وهى مزرعة تبلغ مساحتها 55 فدانًا. كانوا يستخدمون LSD (حمض الديسيلاميد ليسيرجيك) – وهو عقار مهلوس - وتم إخبار الأتباع بأن قائد العبادة المزعومة تناسخ من يسوع المسيح، وبشر مانسون أتباعه بحرب عرقية وشيكة، متنبئين بأن السود سيخرجون منتصرين على نظرائهم البيض، وأن عائلة مانسون ستجتاز المذبحة عن طريق العيش تحت الأرض قبل الخروج للحكم على من بقوا.

 

حتى فى الوقت الذى وضع فيه نفسه نبيًا، تابع مانسون مسيرة مهنية فى الموسيقى، وأقام علاقة صداقة مع عازف الدرامز فى بيتش بويز دينيس ويلسون، وأجرى تجربة مع منتج الموسيقى تيرى ميلشر، ولكن غضب مانسون من ميلتشر بعد أن رفض أن يقدم له صفقة قياسية.

 

وفى وقت تعارفهم، عاش ميلتشر فى 10050 Cielo Drive مع صديقته Candice Bergen، ولكن بحلول صيف عام 1969، احتلت الفيلا الممثلة شارون تايت وزوجها رومان بولانسكى، وقالت سوزان أتكينز، إحدى أتباع مانسون القاتلة - فى وقت لاحق - إن زعيم الطائفة اختار ذلك المنزل لغرس الخوف فى تيرى ميلشر.

 

فى الثامن من أغسطس 1969، اقتحم ثلاثة من أتباع مانسون، هم (أتكينز، وباتريشيا كرينوينكل، و وتكس واتسون، منزل سيلو درايف، عضو الطائفة ليندا كاسابيان، وكانت تلك الخطوة بمثابة مراقبة، وكان بولانسكى فى أوروبا فى ذلك الوقت، لكن تايت كانت فى المنزل مع الأصدقاء جاى سيبرينج، وفويتك فريكوفسكى، وأبيجيل فولجر، وأطلق واطسون وأتكينز وكرينوينكل، النار على 5 أشخاص حتى الموت، وكانت تايت حاملًا لمدة 9 أشهر تقريبًا، وتوسلت للمهاجمين لتجنيبها حتى يولد طفلها، وفى الليلة التالية، قام أعضاء الطائفة بقتل روزمارى ولينو لابيانكا فى منزلهما فى لوس فيليز.

 

تم القبض على مانسون وأتباعه من قبل السلطات واتهامهم فى وقت لاحق من ذلك العام، وبعد محاكمتهما التى نُشرت عام 1971، أُدين كل من مانسون وأتكينز وكرينوينكل وواتسون وليزلى فان هوتين، بجرائم القتل التى وقعت فى تيت لابيانكا، وأدين مانسون وأعضاء آخرون من الطائفة فيما بعد بجريمتين أخريين، هما جريمة قتل مدرس الموسيقى جارى هينمان، الذى قدم مانسون إلى دينيس ويلسون، ودونالد "شورتى" شى.

تشارلز مانسون
تشارلز مانسون

 

ماذا حدث فى الفيلم؟

أظهرت بعض مشاهد الفيلم تصورًا دقيقًا لعبادة مانسون، وفى الفيلم، يتم عرض فتيات مانسون على القمامة وهن يبحثن عن الطعام أثناء غناء الأغانى - وفقًا لما نشره موقع esquire بحسب Dianne Lake - التى انضمت إلى الطائفة عندما كانت فى الرابعة عشرة من عمرها، وكان هذا صحيحًا، بل إن المتابعين أخذوا الغوص فى لعبة Beach Boy Wilson.

 

وكتبت Dianne Lake فى مذكراتها "لقد انتهينا من القيادة فى رولز رويس بجندى دينيس إلى الجزء الخلفى من متجر البقالة وأظهر له فن الغوص فى القمامة"، مضيفة "ضحكنا جميعًا وغنينا طوال الطريق إلى القمامة، وسحبنا دينيس بيده، وأفضل شىء وجدناه فى هذه الجولة كان الفراولة، فبعد القضاء على الأشياء السيئة، كان لدينا ما يكفى لجعله كعكة فراولة كاملة".

 

يظهر مانسون نفسه فقط فى الفيلم لمشهد واحد، حيث ظهر فيه وهو يزور Cielo Drive قبل الهجمات ويسأل عن شخص يدعى "Terry"، وهو المنتج الموسيقى المفترض Terry Melcher.

 

فى الفيلم، أخبره سيبرينج (الذى لعب دوره إيميل هيرش) أن المنزل هو الآن منزل تايت وبولانسكى، ويستند هذا المشهد أيضًا إلى الواقع، وأثناء محاكمة القتل، شهد صديق تايت، المصور شاروخ حاتمى، أنه أثناء زيارته للممثلة فى 10050 Cielo Drive فى مارس 1969، جاء مانسون إلى المنزل، وسأل عن شخص لم يتعرف على اسمه، وأبلغ أن البولانسكيون كانوا يقيمون فى الفندق.

 

كما أن تصوير الفيلم للحياة الطائشة للعبادة فى سبان رانش كان متجذرًا أيضًا فى الحقيقة - فقد عاش الشباب فى القذارة إلى جانب صاحب المزرعة، الأعمى والمسنين جورج سبان.

 

شارون تايت ورومان بولانسكي في مجموعة من أفلام بولانسكي روزماري بيبي في عام 1967
شارون تايت ورومان بولانسكى فى مجموعة من أفلام بولانسكى روزمارى بيبى فى عام 1967

 

ويُزعم أن مانسون قد أصدر تعليمات إلى أتباعه بممارسة الجنس مع Spahn من أجل الحفاظ على توافقه، وفى فيلم Lynette "Squeaky" Fromme، الذى تلعبه Dakota Fanning، يعترف بذلك، وفى الحياة الحقيقية لم تشارك فى عمليات القتل، لكنها استمرت فى محاولة اغتيال الرئيس الأمريكى آنذاك جيرالد فورد، كما تؤكد أنها لم تكن لها علاقة جنسية مع سبان.

 

فى الفيلم، يقوم براد بيت الذى يؤدى دور Cliff Booth بزيارة إلى المزرعة للتحقق من Spahn، ويهرب بصعوبة من علماء القتل، فى حين أن شخصية بيت هى ابتكار خيالى مستوحى جزئياً من رجل الأعمال الواقعى هال نيدهام، وفى كل الأحوال فإن التسلسل يحتوى على أصداء الحياة الحقيقية.

 

وكان دونالد "شورتى" شيا، رجلًا عصبيًا، تمامًا مثل شخصية بوث، وكان يعمل كموظف فى Spahn Ranch، وقد قُتل على يد أتباع العبادة الجديدة فى أواخر أغسطس 1969، وكان أحد قاتليه عضوًا فى الجماعة وهو ستيف "كليم" Grogan، الذى تم تصويره فى الفيلم.

 

بطبيعة الحال، فإن النهاية السعيدة للفيلم - مع دخول واتسون وأتكينز وكرينوينكل إلى المنزل المجاور لفيلا Tate’s Cielo Drive وإرسالها من قِبل براد بيت وليوناردو دى كابريو، هى اختلاق كامل بعيدًا عن القصة الحقيقية، وهذا هو السبب فى أن عنوان الفيلم هو "ذات مرة"، فالفيلم رواية خيالية.

المطبخ في Spahn Movie Ranch حيث عاشت عبادة مانسون
المطبخ فى Spahn Movie Ranch حيث عاشت عبادة مانسون

 

لماذا غير كوينتين تارانتينو القصة الحقيقية؟

ليست هذه هى المرة الأولى التى يقوم فيها تارانتينو بإجراء مراجعة وتعديلات على السجل التاريخى، ففي فيلمه Inglourious Basterds تأتى النهاية بإعدام هتلر وجوبلز فى أحد دور السينما.

 

ومن المنطقى أن تارانتينو قرر إنقاذ تايت وصديقاتها فى روايته بفيلم Once Upon A Time In Hollywood، وكان من شأن تصوير جرائم القتل الوحشية أن يمثل نقلة جذرية فى الفيلم المضحك نسبيًا، وفى وقت سابق من هذا العام، تم تكييف القصة لفيلم واسع الانتشار هو The Haunting of Sharon Tate، ويقوم ببطولة الفيلم هيلارى داف كممثل.

غنت سوزان أتكينز وباتريشيا كرينوينكل وليزلي فان هوتين أثناء توجههم للمحكمة
غنت سوزان أتكينز وباتريشيا كرينوينكل وليزلي فان هوتين أثناء توجههن للمحكمة
Short URL

الأكثر قراءة