الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 05:22 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

أمير الشعراء اختار "ولى عهد" من بعده.. تفاصيل أزمة أحمد شوقى وأمين نخلة

كتب بلال رمضان
أمير الشعراء أحمد شوقى

أمير الشعراء أحمد شوقى

الأربعاء، 24 يوليه 2019 02:23 م

أحمد شوقى كاتب وشاعر مصرى يعد من أعظم شعراء العرب، وهو الملقب بـ أمير الشعراء، وكما هو معروف فى الأحوال السياسية، أن الأمير يكون له ولى عهد، ولكن هل ينطبق هذا الحال على الأدب؟ أم أن الأدب لا يورث كما هو متعارف عليه فى مختلف الثقافات والفنون؟.

 

من هو ولى عهد أحمد شوقى؟.. سؤال طرح وشغل الأدباء والشعراء فى عام 1952م، حينما صدر ديوان "دفتر الغزل" للشاعر أمين نخلة، والذى سجل فيه أبياتا منسوبة لأمير الشعراء حينما زار لبنان قبيل وفاته، وفيها قال:

هذا ولى لعهدى وقيم الشعر بعدى

فكل من قال شعرًا فى الناس عبد لعبدى

لا شك أن هذه الأبيات أثارت جدلا كبيرا حينما ظهرت فى ديوان "دفتر الغزل"، ودفعت البعض لأن يتساءل حول أحقية أحمد شوقى، واعتقاده بأن لقب أمير الشعراء يمنحه الحق فى أن يختار لنفسه "ولى عهد".

الشاعر كامل الشناوى
الشاعر كامل الشناوى

 

فى مقال بعنوان "من هو ولى عهد شوقى" كامل الشناوى، هو واحد من كبار شعراء مصر فى القرن العشرين، ذكر فى كتابه "زعماء وفنانون وأدباء"، أنه قرأ فى مجلة الآداب اللبنانية مقالًا طريفًا بقلم مارون عبود، نقد فيه "دفتر الغزل" وحلله، وداعب الشاعر برأيه فيه، فقال إنه "شاعر كبير وكاتب كبير!" واتهمه بالاعتماد على الدعاية فى ترويج بضاعته، ودلل على ذلك بأنه قدم ديوانه بأبيات أحمد شوقى، التى أعلن فيها أن نخلة أمير الشعر بعده، وبأبياتٍ أخرى لشاعر يونانى اسمه "بابادى باناتوس"، أثنى فيها على شاعرية أمين نخلة، وقد أطلق نخلة على باناتوس هذا لقب شاعر اليونان!

 

وتساءل مارون عبود، كما يذكر كامل الشناوى: "ترى من قال لشوقى إننا نعترف بولايته حتى ينصب ولى عهد؟ فكل شىء يورث إلا العلم، ومتى كان الشعر وقف ذرية حتى نجعل له قيما؟".

كتاب زعماء وفنانون وأدباء للشاعر كامل الشناوى
كتاب زعماء وفنانون وأدباء للشاعر كامل الشناوى

 

وهنا يقول كامل الشناوى: "إننى متفق مع الأستاذ عبود فى أن العلوم والفنون لا تورث، وفى رأيى أنه لا يصح أن يكون للشعر أمير أو ملك، ولكن هذا لا ينفى حقيقتين، إحداهما أن شوقى كان شاعرا عظيما، وأن محاولاته فى الشعر التمثيلى ارتفعت به إلى القمة والصدارة فى تاريخ الشعر العربى، أما الحقيقة الأخرى فهى أن شعراء العرب فى عهد شوقى اعترفوا بإمارته للشعر، بل إنهم بايعوه فكان فى وقتٍ واحد ملكًا ورئيس جمهورية!.

 

ديوان دفتر الغزل أمين نخلة
ديوان دفتر الغزل أمين نخلة

 

ويرى كامل الشناوى، أن الأبيات الذى جاءت فى ديوان "دفتر الغزل" ربما يكون أحمد شوقى قد كتبها بالفعل، وإذا كان ذلك صحيحا "فيخيل لى أنه أراد أن يداعب بها أمين نخلة، ومن يدرى لعل أمين نخلة هو الذى أراد أن يداعِبَ القراء!".

 

وفى مقال بعنوان "حديث مستطرد: أمين نخلة والمفكرة الريفية"، المنشور فى جريدة الحياة، بتاريخ 3 أبريل 1998، قال الكاتب وديع فلسطين: "لعل أكبر ما كان أمين نخلة يعتز به فى مسيرة حياته الشعرية هو شهادة الشاعر أحمد شوقى 1868 - 1932 الملقب بأمير الشعراء والتى نشرها أمين نخلة كمقدمة للطبعة الأولى لديوانه "دفتر الغزل" عند صدورها فى عام 1952.

 

وديع فلسطين
وديع فلسطين

 

ويشير وديع فلسطين، إلى أن هذه القصيدة نشرت بعد سنوات من وفاة أحمد شوقى ولم تظهر فى "الشوقيات" بأجزائها الأربعة، مما أثار بعض الشك فى صدورها عن أمير الشعراء. وعندما أصدر الدكتور محمد صبرى السوربونى 1890 - 1978 الجزء الثانى من كتابه "الشوقيات المهولة" الذى رصد فيه مئات من الشوقيات التى لم تندرج فى ديوان شوقى المطبوع، تلقى رسالة من الشاعر السورى أنور العطار 1913 - 1972 ينبهه إلى تحية شوقى لأمين نخلة وقد انخفض عدد أبياتها إلى النصف، ورفعت منها عبارات ولاية العهد وعبيد عبيده وعصر أمين، مما يوحى بأن "العطار" أو "السوربونى" تشكك فى صدور هذه الأوصاف عن أحمد شوقى.

 

أمين نخلة
أمين نخلة

 

ويمضى وديع فلسطين فيقول: لا أظن أمين نخلة كان فى حاجة إلى انتحال هذه الأوصاف الفضفاضة، فشعره وحده أبلغ شهادة على شاعريته. ولكنه كان ذا مطامح لبلوغ مرتبة الصدارة الســياسية فى بلاده، وكان ولوعاً بصحبة الملوك - ولو على الورق - يشهد على هذا السفر الذى أصدره فى عام 1954 بعنوان "كتاب الملوك" وفيه أحاديث عن ملوك زالت عنهم عروشهم.

 

كتاب أمين نخلة مقالات له وعنه ومقابلات معه للدكتور ميشال خليل جحا
كتاب أمين نخلة مقالات له وعنه ومقابلات معه للدكتور ميشال خليل جحا

 

وفى كتاب بعنوان "أمين نخلة - مقالات له وعنه ومقابلات معه"، صادر عن منشورات دار نلسن، للدكتور ميشال خليل جحا، نجده يستبعد أن يكون أحمد شوقى قد نظم هذه الأبيات معللا ذلك بسؤال عدم قيام أمين نخلة بنشرها بخط أمير الشعراء، وهو ما يدفعه لاتهام أمين نخلة بأنه هو من نظمها، حيث يرى "جحا" أنها "تحمل نفساً من أنفاسه".

 

الشوقيات
الشوقيات

 

ويشير ميشال خليل جحا إلى أنه عندما تحدث مع أمين نخلة فى أمر هذه الأبيات قائلاً له إنها ليست فى "الشوقيات"، كان رد الأخير: "ليس كل شعر أحمد شوقى فى "الشوقيات"!. ويعزز جحا شكوكه بالقول إن "الأمين" لم ينشر أبيات شوقى فيه إلا بعد رحيل أمير الشعراء فى عام 1932 وإن الأبيات نظمت فى العام 1925 وكان الأمين فى الرابعة والعشرين، فكيف يكون ولى عهد "أمير الشعراء" وهو فى هذه السن؟!

Short URL

الأكثر قراءة