الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 02:09 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

الإنسان يستخدم 10% من المخ.. خرافة صدقها العالم وصدرها أشهر كتاب تنمية بشرية

كتب بلال رمضان
كتاب كيف تكسف الأصدقاء وتؤثر فى الناس

كتاب كيف تكسف الأصدقاء وتؤثر فى الناس

الأربعاء، 03 يوليه 2019 05:29 م

هل صحيح أن غالبية الناس لا يستخدمون إلا 10% فقد من قدرة المخ؟.. يعد هذا من الأسئلة الأكثر طرحا على المعنيين بدراسة المخ، ولا شك أن هذه الخرافة منتشرة بين دارسى علم النفس والأشخاص الذين تلقوا تعليما جيدا، ومن المثير للدهشة أنه حينما طرح استقصاء للإجابة على هذا السؤال، تبين أن 6% من المتخصصين فى علم الأعصاب قد أيدوا هذا الاعتقاد.

 

أحد أسباب انتشار مثل هذه الخرافات، يخبرنا بها كتاب "أشهر 50 خرافة فى علم النفس.. هدم الأفكار الشائعة حول سلوك الإنسان"، لمؤلفه سكوت ليلينفيلد، والذى يوضح لنا إلى أى مدى يشكل علم النفس الشعبى، الذى نظن أننا نتعلم منه "الحقائق" من خلال المصادر اليومية عن السلوك الإنسانى، بما في ذلك برامج التليفزيون، والإذاعة، والأفلام، وكتب التنمية البشرية، وغيرها من المصادر اليومية، التى تمثل شبكة من المعلومات، نفترض ونحن نتلقى منها هذه "المعلومات" أنها صحيحة بل و"حقيقة" أيضًا.

 

بالعودة إلى ذكرناه آنفا، فإن هناك العديد من العوامل التى ساعدت على انتشار خرافة " معظم الناس لا يستخدمون إلا 10% من قدرة المخ"، أبرز هذه الأسباب، كما يذكر الكتاب، العاملون فى مجال التسويق، الذين يعتمد نجاحهم على الآمال العريضة التى يعلقها الأشخاص على الارتقاء بقدرتهم على تحسين أنفسهم، ولذا فلا يتوانى العاملون فى مجال التسويق فى ترويج سلسلة من الخطط والبرامج المريبة والمبنية على الخرافة القائلة إننا لا نستخدم سوى 10% من قدرة المخ.

 

أشهر 50 خرافة فى علم النفس
أشهر 50 خرافة فى علم النفس

 

أضف إلى ذلك، بعض الكتب، فعلى سبيل المثال قال أورد سكوت ويت فى كتابه "كيف تضاعف مستوى ذكائك" هذه الجملة: "إذا كنت لا تختلف عن معظم الناس، فإنت تستخدم 10% فقط من قدرة مخك" الصفحة رقم 4.

 

جانب آخر، دعم هذه الخرافة، يتمثل فى الحركات الروحية، أو المهارت العقلية الخالصة التى يدعون أننا جميعا نمتلكها عن طريق أدوات مبهمة لتنشيط المخ، وقد زعم يورى جيلير (1996) والذى يدعى انه وسيط روحى، أننا فى الحقيقة نستخدم 10% فقط من طاقة المخ، ويلمح مروجو هذا الاعتقاد أن القوى الروحية الخاصة تكمن فى الـ90% من طاقة المخ التى لم يتعلم الإنسان كيفية استغلالها.

ملايين الطبعات لكتاب كيف تكسف الأصدقاء وتؤثر فى الناس
ملايين الطبعات لكتاب كيف تكسف الأصدقاء وتؤثر فى الناس

 

ويشير سكوت ليلينفيلد إلى أن الأدلة التى توصل إليها علم الأعصاب الإكلينيكى وعلم النفس العصبى، وهما فرعان من العلوم يهدفان إلى فهم المؤثرات الناتجة عن تلف المخ ومحاولة تخفيفها، الشكوك فى نسبة العشرة بالمائة، فدائما تكون العواقب وخيمة حتى عند فقدان نسبة أقل بكثير من 90% من المخ بسبب الحوادث أو المرض.

 

وتكشف الأبحاث عن أنه لا يمكن أن تتعرض أى مساحة فى المخ إلى التلف نيتجة السكتات الدماغية أو التعرض لصدمات على الرأس من دون أن يؤدى ذلك إلى عجز خطير فى وظائفه، كما لم يكشف التحفيز الكهربائى لمناطق المخ خلال جراحات الأعصاب عن وجود أى مناطق خاملة به، فبعد تعرض المخ لتيارات كهربائية ضعيفة لم يتضح وجود أى مناطق خالية من الإدارك أو الشعور أو الحركة.

 

وبما أن الأدلة تشير إلى عدم وجود أى مناطق غير مستغلة فى المخ لتلقى المساعدة، فكيف بدأت إذن هذه الخرافة إذا كانت الأسانيد التى تؤيدها ضعيفة إلى هذا الحد؟.

وليام جيمس
وليام جيمس

 

يعود طرف أحد الخيوط إلى واحد من رواد علم النفس فى أواخر القرن التاسع عشر وهو الأمريكى ويليام جيمس. ففى إحدى كتاباته الموجهة لغير المتخصصين قال "جيمس" إنه يشك فى أن الأفراد العاديين يستخدمون أكثر من 10% من قدرتهم الذهنية.

 

كيف تكسف الأصدقاء وتؤثر فى الناس
كيف تكسف الأصدقاء وتؤثر فى الناس

 

كان وليام جيمس يتحدث دائما عن القدرات ناقصة النمو والتطور، ولم يربط أبدا بينهما وبين مقدار معين من أنسجة المخ المستغلة، لكن العدد الكبير من أتباع مدرسة التفكير الإيجابى الذين تلوه لم يكونوا على نفس درجة الحرص، ورويدا رويدا تحولت عبارة "10% من قدرتنا" إلى "10% من أمخاخنا".

 

لويل توماس
لويل توماس

 

ويقول سكوت ليلينفيلد لا شك أن أقوى دفعة تلقاها المروجون لفكرة مساعدة الذات كانت عندما نسب الصحفى لويل توماس الادعاء القائل إن الإنسان لا يستخدم سوى 10% من المخ إلى وليام جيمس، وكان ذلك فى عام 1936 ضمن مقدمة كتاب من أكثر كتب مساعدة الذات "التنمية البشرية" مبيعا على مر العصور، وهو كتاب ديل كارنيجى "كيف تكسف الأصدقاء وتؤثر فى الناس"، ومنذ ذلك اليوم لم تفقد هذه الخرافة بريقها.

 

ديل كارنيجى
ديل كارنيجى

 

ويوضح سكوت ليلينفيلد، أن من أسباب شهرة هذه الخرافة أيضًا هو سوء فهم الكتاب للأبحاث العلمية، التى وضعها الباحثون الأوائل فى دراسة المخ، لأنه بعد إطلاق عبارة "القشرة الخاملة" على نسبة كبيرة من أنسجة النصفيين الكرويين للمخ البشرى قد يكون الباحثون الأوائل عززوا الانطباع الخاطئ بأن ذلك الجزء الذى يطلق عليه العلماء "قشرة الربط" لا يقوم بأى وظيفة.

 

كتاب كيف تكسف الأصدقاء وتؤثر فى الناس
كتاب كيف تكسف الأصدقاء وتؤثر فى الناس

 

وعلى الرغم من أن مقولة "إن الإنسان يستخدم 10% فقط من قدرة المخ قد دفعت الكثير" خرافة، إلا أنها دفعت الكثيرين إلى السعى من أجل زيادة الطاقات الإبداعية والإنتاجية فى حياتهم، ومن المؤكد أن هذا ليس سيئا، ولكن من المؤكد أننا بحاجة إلى تصحيح المفاهيم، وإنارة العقول التى آمنت بالخرافة ولم تتحقق منها.

 

Short URL

الأكثر قراءة