الإشراف العام خالد أبو بكر
رئيس التحرير محمود سعد الدين
التوقيت 09:36 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

عداد الأخبار الفالصو

23

54

58

الإثنين، 22 يوليه 2019

فالصو

إشاعة

جارى التحقيق

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

عشان بيمثل حقيقى مش فالصو.. اعرف أحمد زكى ليه مكانش بيستحمى فى "البيه البواب"

كتبت : شيماء عبد المنعم

الأحد، 16 يونيو 2019 05:00 م

كان الراحل أحمد زكى فنانا حقيقيا بكل المقاييس، فهو النجم الذى لا يختلف عليه اثنان سواء من النقاد أو المشاهدين، وكان أكثر ما يحرص عليه هو الصدق الفنى، وهذا السبب الرئيسى فى استمرار نجوميته حتى الآن.

 

وإذا تحدثنا عن الصدق الفنى للنمر الأسود ستستوقفنا كواليس تصوير فيلم "البيه البواب"، حيث يروى الطبيب الشهير "سامح وجيه" صديق الأدباء والفنانين فى كتابه "مذكرات طفل عجوز"، أن أحمد زكى كان يقدم أدواره بمنتهى الصدق، حتى لا تكون الشخصية التى يؤديها "فالصو".

 

ويؤكد وجيه أن حمد زكى كان يجيد تقمص الشخصية لأبعد الحدود لدرجة أنه قرر خلال تصويره مشاهده بفيلم "البيه البواب" عدم الاستحمام لمدة أسبوع وارتداء ملابس صعيدية مهترئة قبل بدء تصوير المشاهد ليصدق أنه صعيدى فقير ويعكس كل مشاعره، مما جعل رائحته وحالة ملابسه فى الحقيقة لا تطاق.

 

ويكمل وجيه: وعندما طلب مخرج الفيلم فى نفس اليوم استبدال ملابسه بأخرى نظيفة من أجل تصوير مشاهد البيه البواب بعد العز والغنا بأغنية "أنا بيه"، رفض أحمد زكى واعتذر عن عدم تصوير هذه المشاهد فى نفس اليوم وطلب أولا أن يذهب للفندق الذى يقيم به لأخذ حمام ملوكى ورش الروائح، وبالفعل فعل ذلك وبعد أن شعر بالعز الحقيقى عاد إلى موقع التصوير، وقال للمخرج: "أنا دلوقتى جاهز يا أستاذ".

 

احمد زكى بعد العز في فيلم البيه البواب
أحمد زكى بعد العز فى فيلم البيه البواب

 

احمد زكي في البيه البواب
أحمد زكى فى البيه البواب

 

مشهد من فيلم السادات
مشهد من فيلم السادات

 

وهذا الموقف لم يحدث فقط أثناء تصوير فيلم "البيه البواب" ولكن حدث أيضا موقف مشابه له أثناء تصوير فيلم "أيام السادات"، حيث رفض أحمد زكى اقتراح الماكيير محمد عشوب بوضع باروكة بلاستيكية ليظهر أصلع، مثلما كان السادات على حقيقته،

 

وهنا صارت مشكلة كبيرة، خاصة عندما طلب أحمد زكى حلاقة شعر منتصف رأسه حلاقة كاملة من الجذور ولم يجرؤ أحد على هذه الفعلة، إذ كان شعره كثيفا وغزيرا واستئصال الشعر من الجذور قد  يمنع نموه مرة ثانية.

 

ويؤكد "وجيه" أن أحدا لم يستطع تحمل هذه المسؤولية لذلك أمسك زكى فجأة بماكينة الحلاقة الكهربائية الموضوعة أمامه ودفعها دون تردد إلى منتصف شعره وبصورة عشوائية لتتطاير خصلات الشعر الأسود فى الهواء وأمام ذهول الجميع ليسود الهرج والمرج لمدة دقيقة، وفى النهاية نظر إلى الماكيير وعلى وجهه ابتسامة كبيرة ويقول: "إدينى يا سيدى قصرت عليك المسافة.. يلا شوف شغلك".

Short URL

الأكثر قراءة