الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 07:44 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

استخدام "السرنجة" لدواء الأطفال.. عادة "فالصو" تعرفى على خطورتها

كتبت - عبير طاهر
استخدام "السرنجة" لدواء الأطفال.. عادة "فالصو" تعرفى على خطورتها

استخدام "السرنجة" لدواء الأطفال.. عادة "فالصو" تعرفى على خطورتها

الأربعاء، 12 يونيو 2019 11:00 م

وجدت الأمهات مؤخرًا طريقة حديثة تيسر عليهم إعطاء الدواء للأطفال خاصة فى الأعمار الصغيرة، وهى استخدام السرنجة البلاستيكية لإعطاء الدواء للأطفال عن طريق الفم وليس الحقن، حيث تمكنهم السرنجة من ضبط الجرعة المطلوبة، كما تجعلهم يتحكمون فى حركات الطفل فى حالة رفضه الدواء بشكل أفضل من الملعقة.

 

استخدام السرنجة لداء الاطفال بالفم
استخدام السرنجة لداء الاطفال بالفم

 

استخدام السرنجة لإعطاء الدواء للأطفال عن طريق الفم، أصبحت عادة شائعة فى البيوت المصرية، فقد تشترى الأم "السرنجة" وتستخدمها أكثر من مرة لإعطاء الدواء، بعد تعقيمها بغسلها بالماء على اعتقاد أنها تصلح للاستخدام أكثر من مرة، دون معرفة مدى أمان السرنجة البلاستيكية على الأطفال.

 

السرنجة لدواء الاطفال
السرنجة لدواء الاطفال

 

وهنا يقول الدكتور عمر خالد، الطبيب الصيدلى، إن عادة استخدام السرنجة لإعطاء الطفل الدواء أكثر من مرة عادة صحية خاطئة، موضحًا أن السرنجة بالرغم من فائدتها في ضبط جرعات الدواء، إلا أنه لا يصلح استخدامها أكثر من مرة لأنها بمجرد فتحها وتركها فى الهواء يحدث لها تلوث، ولا يمكن تعقيمها بالماء أو بالصابون، مشددًا على عدم استخدامها أكثر من مرة فى إعطاء الدواء.

 

ويوضح الدكتور عمر خالد، لـ"فالصو" أن استخدام السرنجة مرات عديدة يسبب حدوث احتكاك بين قطعة المطاط السوداء الداخلية والجدار الداخلى للسرنجة وهو ما ينتج مواد كيميائية ضارة تختلط بالدواء وتلوثه، كما أن تعقيمها بالماء أو الصابون يزيد من تفاعل هذه المواد مما يمثل خطورة على الطفل بسبب تراكم الميكروبات.

 

ويضيف أن إعطاء الدواء لا يكون مفيدا فى بعض أنواع الأدوية منها أدوية الأعصاب التى تحتاج لضبط الجرعة بالسنتيمترات، فالسرنجة تحتجز كمية من الدواء فى مقدمتها وهو ما يجعل الجرعة غير منضبطة، والأفضل استخدام قطارة الدواء.

 

كما توجد عدة تحذيرات لخبراء أجانب تحذر من تفاعل الحبر الموجود فى السرنجة، سواء الحبر الداخلى أو الخارجى للسرنجة، وأنها تختلط وتلمس الجدار الداخلى لفم المريض، كما تتفاعل مع مكونات الدواء وهو ما يؤكد اختفاء حبر التدريج من الجدار الخارجى للسرنجة بعد استخدامها عدة مرات وهو ما يعرض المريض لتلوث بكتيرى عن طريق الفم.

Short URL

الأكثر قراءة