الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 05:42 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

العبوا غيرها.. الفقر و"الاستعمار" حيلة إثيوبيا لـ"البلطجة" بملف سد النهضة

سد النهضة

سد النهضة

الإثنين، 06 أبريل 2020 01:05 م

تدفع إثيوبيا بسلاحي الفقر ورفض "اتفاقيات استعمارية قديمة"، تقول إنها تُقيد مساعيها للتنمية، في معركتها الدبلوماسية مع مصر لاستعطاف العالم، حيال "سد النهضة" الذي تبنيه على أحد الروافد الرئيسية لنهر النيل.
 
وتخشى القاهرة أن يقلص السد الإثيوبي إمداداتها، من مياه نهر النيل، التي يعتمد عليها سكانها البالغ عددهم أكثر من 100 مليون نسمة، بأكثر من 90 % في الشرب والزراعة. وتستند مصر في مطالبها إلى اتفاقيات دولية و"حقوق تاريخية" لها في مياه النهر الدولي.
 
وتقول أديس أبابا إن المشروع، الذي يقام بالقرب من الحدود السودانية، حيوي لنموها الاقتصادي، في ظل سعيها لأن تصبح أكبر مصدر للطاقة الكهربائية في أفريقيا، بطاقة تقدر بأكثر من 6 آلاف ميغاوات.
 
وأحيت إثيوبيا، الخميس الماضي، الذكرى التاسعة لتدشين المشروع، الذي بدأ في أبريل 2011. وحددت الرئيسة الإثيوبية، ساهلورك زودي، أسباباً تدفع الدولة الإثيوبية للمضي قدماً في المشروع، أبرزها "تحطيم الفقر الذي قاتلته البلاد على مر السنين"، على حد توصيفها.
 
وتعاني آلاف القرى الإثيوبية من صعوبات للحصول على الكهرباء، كما تشير زودي التي قالت إن "الآلاف يتجولون بين الجبال والتلال للحصول على أخشاب للطهي، وملايين النساء الإثيوبيات يعدن إلى منازلهن في أوقات متأخرة من الليل، وهناك آلاف المشردين الذين يفشلون في أداء واجباتهم المدرسية".
 
لكن في المقابل، تؤكد مصر عدم ممانعتها إتمام عملية التنمية في إثيوبيا، وتقليل معدلات الفقر، وفي الوقت نفسه يجب ألا تمنع إثيوبيا المياه عن مصر. ويقول وزير الموارد المائية والري في مصر، محمد عبد العاطي: "نرغب في الربط الكهربائي مع السودان وإثيوبيا، وإحداث التكامل والتنمية بين الدول الثلاث".
 
وبحسب عبد العاطي، فإن دراسات السد ناقصة، وإثيوبيا قللت عدد التوربينات في السد من 16 إلى 12، لأن كفاءة توليد الكهرباء 33%، ولن يولد 6 آلاف ميغاوات (التي كان من المتوقع الحصول عليها)، وسيولد فقط نحو 1900 ميغاوات. وأضاف، في تصريحات تلفزيونية سابقة: «الجانب الإثيوبي لم يواجه شعبه بأنه صرف أموال الشعب الإثيوبي في الهواء»، مدافعاً عن «اتفاق واشنطن» الذي رفضته إثيوبيا، رغم أنه يمكنها من توليد الكهرباء بنسبة 75% في حالة الجفاف القارص، وهذه أسوأ الحالات، بينما ستضحي مصر بنسبة من توليد الكهرباء من السد العالي، لتثبت «حسن النية لتمكينها من التنمية»، على حد قوله.
 
ورفضت إثيوبيا حضور اجتماع في واشنطن، نهاية فبراير الماضي، كان مخصصاً لإبرام اتفاق نهائي مع مصر والسودان بخصوص قواعد ملء وتشغيل السد، برعاية وزارة الخزانة الأميركية والبنك الدولي. أعقبه مباشرة إعلان إثيوبيا بدء تخزين 4.9 مليار متر مكعب من مياه نهر النيل في بحيرة السد، في يوليو المقبل، متجاهلة تحذيرات مصرية ترفض أي إجراءات أحادية من شأنها الإضرار بحصتها من المياه.
 
ولمصر حصة مائية تقدر بـ55.5 مليار متر مكعب، وهى "تاريخية"، فيما تنظر إليها إثيوبيا على أنها "اقتسام غير عادل لموارد النهر". 
 

اقرأ أيضا:

اعرف موعد آخر فاتورة كهرباء هتدفعها برسوم النظافة

واتساب.. "خبر سار" لـ300 مليون شخص حول العالم

 

ووفق تقرير لهيئة الاستعلامات التابعة للرئاسة المصرية، فإن مصر تحتفظ بـ15 معاهدة واتفاقية دولية، سواء على المستوى الثنائي والإقليمي، لاستغلال مياه النيل، منها 5 اتفاقيات تم توقيعها مع إثيوبيا، وهي بروتوكول روما الموقع في 15 أبريل عام 1891، واتفاقية أديس أبابا في مايو 1902 بين بريطانيا وإثيوبيا، وتعهد فيها الإمبراطور منيليك الثاني (ملك إثيوبيا) بعدم إقامة أو السماح بإقامة أي منشآت على النيل الأزرق أو بحيرة تانا أو نهر السوباط من شأنها أن تعترض سريان مياه النيل إلا بموافقة الحكومة البريطانية والحكومة السودانية مقدماً. كما تضمنت اتفاقية لندن 1906، تليها اتفاقية روما، وهي عبارة عن مجموعة خطابات متبادلة بين بريطانيا وإيطاليا في 1925. وفي العصر الحديث، اتفاق بين مصر وإثيوبيا 1993، يتضمن عدم قيام أي من الدولتين بعمل أي نشاط يتعلق بمياه النيل قد يسبب ضرراً بمصالح الدولة الأخرى.
 

المصدر: الشرق الأوسط

Short URL

الأكثر قراءة