ويخشى أقارب النجمة الهندية، 41 سنة، ألا يكون جسمها مستجيبا للعلاج ضد فيروس كورونا الذي أصاب أكثر من ألف شخص في الهند، وأودى بحياة 25 شخصا.

 

ونقل الموقع عن أحد أقارب النجمة قوله: "إننا قلقون إزاء نتائج الاختبار. يبدو أن كانيتا لا تستجيب للعلاج. وبما أننا تحت إجراءات إغلاق، لا يمكن أن ننقلها جوا إلى الخارج حتى تتلقى رعاية أفضل".

 

وأضاف القريب الذي لم يذكر اسمه قائلا: "كل ما نستطيع القيام به في الوقت الحالي هو أن ندعو لها بالتماثل للشفاء".

 

في غضون ذلك، يقول مستشفى " SGPGIMS" الذي ترقد فيه النجمة في ولاية أوتار بلاديش، شمالي البلاد، إن كابور في وضع صحي مستقر حتى الآن.

 

وترقدُ كابور في المستشفى منذ العشرين من مارس الجاري، وتم تشخيص إصابتها عقب عودتها من لندن، وظهرت عليها أعراض السعال وارتفاع درجة الحرارة.

 

وعقب تشخيص الإصابة، تعرضت النجمة لانتقادات كبيرة، وعاتبها كثيرون على ما وصفوه بـ"التهور" لأنها استمرت في حضور الحفلات والتحرك بشكل طبيعي رغم أن الفيروس كان قد بدأ في الانتشار.