الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 12:52 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

بشرة خير للإنسانية.. طبقة الأوزون تتجه للتعافى بشكل كامل (تفاصيل)

كتب بلال رمضان
طبقة الأوزون

طبقة الأوزون

الإثنين، 30 مارس 2020 02:00 ص

ذكرت دراسة حديثة، بأن طبقة الأوزون تتجه إلى التعافى بشكل كامل، وفقا لما جاء فى ورقة علمية، نشرتها مجلة Nature العلمية، أظهرت علامة على نجاح نادر فى عكس الضرر البيئى وتبين أن العمل العالمى المنسق يمكن أن يحدث فارقا.

 

وتعد طبقة الأوزون هى درع واق فى الغلاف الجوى الطبقى للأرض المعروف باسم الستراتوسفير والتى تمتص معظم الأشعة فوق البنفسجية التى تصل إلينا من الشمس، وبدونها، يكون من المستحيل تقريبا لأى شيء أن يعيش على الكوكب الأزرق.

 

بروتوكول مونتريال

وقديما تسبب الاستخدام البشرى لمركبات الكربون الكلورية فلورية (CFCs) - فى حدوث مثل هذا الضرر الذى يهدد الحياة لطبقة الأوزون، وفى عام 1987 اعتمدت معاهدة دولية تسمى بروتوكول مونتريال لحظرها.

 

 

وتقول أنتارا بانرجى، التى أعدت الدراسة، وهى زميل زائر للمعهد التعاونى لأبحاث العلوم البيئية (CIRES) فى جامعة كولورادو بولدر الأمريكية: "وجدنا علامات على تغيرات مناخية فى نصف الكرة الجنوبى، وتحديدا فى أنماط دوران الهواء". حسبما نقلت وكالة سبوتنيك الروسية.

 

وأضافت أنتارا بانرجى، التى تعمل أيضا فى الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوى (NOAA) لصحيفة The Independent البريطانية: "كان التحدى هو إظهار أن أنماط دوران الهواء المتغيرة هذه ترجع إلى تقلص ثقب الأوزون بعد تنفيذ بروتوكول مونتريال".

 

اقرأ أيضا .. 

خبراء ناسا: 4 كويكبات تهدد الأرض بكارثة خلال الأيام المقبلة

كيف ردت البحوث الفلكية على أكذوبة اصطدام كويكب بالأرض؟

مُضطر للعمل من المنزل.. وكالة ناسا تُقدم لك المهارات الأساسية للنجاح وزيادة الانتاجية

 

كما أوضحت أنتارا بانرجى أن "التيار النفاث فى نصف الكرة الجنوبى يتحول تدريجيا نحو القطب الجنوبى فى العقود الأخيرة من القرن العشرين بسبب استنفاد الأوزون"، لافتة إلى أن: "وجدت دراستنا أن الحركة توقفت منذ عام 2000 وربما تنعكس. وقد بدأ التوقف فى الحركة فى نفس الوقت الذى بدأ فيه ثقب الأوزون يتعافى".

 

وأشارت معدة الدراسة العلمية إلى أنه "بدأت انبعاثات المواد المسؤولة عن ثقب الأوزون - مركبات الكربون الكلورية فلورية - فى الانخفاض بداية من عام 2000، بفضل بروتوكول مونتريال".

 

طبقة الأوزوزن والتعافى الكامل

وقالت بانرجي: "ليس فقط الأوزون هو الذى يؤثر على التيار النفاث - ثانى أكسيد الكربون له تأثير أيضا. وما نراه هو أن هناك "شد الحبل" بين استرداد الأوزون، الذى يسحب التيار النفاث فى اتجاه واحد إلى الشمال وارتفاع ثانى أكسيد الكربون، الذى يسحب فى الاتجاه الآخر إلى الجنوب".

 

وأضافت: "نحن نرى وقفة فى التيار النفاث المتغير لأن هاتين القوتين فى حالة توازن حاليا. قد يتغير ذلك فى المستقبل عندما يتعافى الأوزون تماما ويستمر ثانى أكسيد الكربون فى دفعه جنوبا".

 

وتتباين تأثيرات هذا "الإيقاف المؤقت" فى أنماط الرياح المتغيرة، مما يعنى أن أجزاء من العالم ستتأثر بشكل مختلف.

 

يشار إلى أن بروتوكول مونتريال بشأن المواد التى تستنفد طبقة الأوزون هو معاهدة دولية تهدف لحماية طبقة الأوزون من خلال التخلص التدريجى من إنتاج عدد من المواد التى يعتقد أنها مسؤولة عن نضوب طبقة الأوزون

 

وضعت المعاهدة للتوقيع فى 17 سبتمبر 1997، ودخلت حيز التنفيذ فى 7 يناير 1999، ومن المعتقد أنه إذا التزم بتطبيق الاتفاقية، فإن طبقة الأوزون ستتعافى بحلول عام 2050. نظرا لاعتمادها وتنفيذها على نطاق واسع.

Short URL

الأكثر قراءة