الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 12:50 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

لا يجلب البركة.. ولا يمنع الحسد.. تلطيخ اليدين بدم الأضاحى وطبع الكف على الحيطان عادة فالصو

تلطيخ اليد بدم الذبح

تلطيخ اليد بدم الذبح

الإثنين، 25 مارس 2019 10:00 م

"غمس اليدين بدم الذبيح وطبعها على الحوائط" من العادات التى توارثها المصريون، اعتقادًا منهم بأن هذه العادة تجلب لهم البركة وتمنع الحسد، حتى أصبحت من أحد مظاهر الاحتفال بعيد الأضحى، ولكنها من العادات الخاطئة تمامًا، ولها العديد من الأضرار من أكثر من جانب.
 
وفى مهمتنا لتوضيح الحقائق ومحاربة الخرافات نحيطكم علمًا بأنه لا علاقة للدم بالبركة أو منع الحسد ولذلك صنفناها فى "فالصو" على أنها "كذب فى كذب" للأسباب التالية: 
 
من الناحية الدينية تواصلنا مع الشيخ صالح محمد عبد الحميد، عضو الفتوى فى الأزهر؛ وقال إنه لا علاقة مطلقًا لهذه الاعتقادات بالشرع، فإن الذبح إما أن يكون ذبح عقيقة أو ذبحًا للتقرب إلى الله، لكن لا يوجد بالدين أننا نقوم بالذبح لمنع الحسد أو حلول البركة، فكلها خرافات لا علاقة لها بالدين.
تلطيخ اليدين بالدم
تلطيخ اليدين بالدم
 
ومن الناحية الاجتماعية، فقد قال الدكتور محمد سيد أحمد، أستاذ علم الاجتماع السياسى: إنها أولًا وأخيرًا عادة سلبية، وتلك العادة ومثيلاتها من العادات السلبية المرتبطة بتقدم المجتمع وتأخره، فكلما كان المجتمع متأخرًا كلما سادت فيه هذه المعتقدات غير العقلانية أو الخيالية، وبالتالى تلك المعتقدات تؤثر بالسلب على كل المجتمع، فهى تقود المجتمع للتأخر فتزيد منها، ولذلك لا نجد تلك المعتقدات متداولة فى الدول المتقدمة، فهم لا يشغلون تفكيرهم، سواء بكيفية تحقيق النجاح لأنهم مدركون كل الإدرك مدى تأثير تلك الأفكار بالسلب على تقدمهم، وكيف يمكن أن تكون عائقًا لنجاحاتهم.
 
ملخصًا فى النهاية، أن انتشار تلك المعتقدات الخاطئة ناتج عن التفكير الدائم فى الهروب من الواقع إلى تلك الخيالات والقوى الخفية ملقيًا عليها بمشكلاته بدلاً من مواجهاتها.
 
تلطيخ اليد بالدم
تلطيخ اليد بالدم

 

Short URL

الأكثر قراءة