الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 10:06 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

الحزب الاشتراكى الفرنسى ينفى نيته المشاركة فى مسيرة لمناهضة الإسلاموفوبيا بباريس

كتب محمد رضا
الاسلاموفوبيا - أرشيفية

الاسلاموفوبيا - أرشيفية

الجمعة، 08 نوفمبر 2019 05:30 م

نفى الحزب الاشتراكى الفرنسى، نيته المشاركة فى مسيرة المناهضة لـ"الاسلاموفوبيا" المقرر تنظيمها يوم الأحد المقبل الموافق 10 نوفمبر الجارى، فى وسط العاصمة باريس، وهى المسيرة التى دعا لها أكثر من 50 شخصية فرنسية من بينهم سياسيين وفنانين، وتستهدف المسيرة التنديد بالإسلاموفوبيا واضطهاد المسلمين.

 

وأوضح الحزب الفرنسى، فى بيان رسمى له، أن رفض المسيرة جاء من رؤيته أنها تعرض قوانين البلاد المتمثلة فى العلمانية، إلى الخطر ووصفها بالتحرر، ووفقًا لصحيفة ليبراسيون الفرنسية، قال القائمون على التظاهرة، "على مدار سنوات، يتم إلقاء كرامة المسلمين والمسلمات فى الأرض، ولقد أصبحت منصات الإعلام مكانا للانتقام من قبل الجماعات العنصرية التى تشغل الآن المجال السياسى والإعلام الفرنسى".

 

10 نوفمبر.. دعوات لمسيرة تضامنية مع الإسلام ووقف "الإسلاموفوبيا " فى باريس

كذبة على السوشيال ميديا تحوِّل نداء شرارة إلى لاجئة سورية متطرفة فى السويد
 

وقال المطالبين بالتظاهر، بعد "الهجوم الأخير على مسجد بايون" أو "إذلال الأم وطفلها من قِبل نائب يمينى متطرف" أو "الخطب العنصرية التى تتدفق على المسلمين"، تقرر الدعوة إلى وضع حد للعنف والعدوان ضد المسلمين، الذين يتم تجريدهم تدريجياً من إنسانيتهم ​​ووصمهم.

 

من بين الشخصيات التى دعت إلى المسيرة فى باريس، زعيمة حزب فرانسا الأبية جون لوك ميلنشون، فيليب مارتينيز، والصحفية والمخرجة رقية ديالو، المحامية أرييه عليمى، الصحفية عايدة الطويرى والنائبة استير بنباسا.

 

Short URL

الأكثر قراءة