الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 08:35 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

واجب أم سنة؟.. مجمع البحوث الإسلامية يوضح حكم التسمية قبل الوضوء

كتبت: شيرويت ماهر
الصلاة

الصلاة

الإثنين، 16 سبتمبر 2019 08:00 ص

تحاول لجنة الفتوى بـمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف الرد على أسئلة واستفسارات المواطنين من خلال صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك.

 

وتلقت لجنة الفتوى فى مجمع البحوث الإسلامية سؤالا من أحد الأشخاص قال فيه: "ما حكم التسمية قبل الوضوء؟".

 

اقرأ أيضا:

نيابة عن شيخ الأزهر.. أمين مجمع البحوث بمؤتمر الشئون الإسلامية: نسعى لترسيخ فلسفة الحوار (صور)

كيف نتصرف فى المال الحرام للتوبة إلى الله؟.. لجنة الفتوى هتقولك الصح إيه
 

وردا على سؤال عن حكم التسمية قبل الوضوء، قالت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، فزادك الله حرصاً أيها السائل الكريم، واعلم أن الوضوء من أجلّ العبادات ومكفرات الذنوب والخطايا، وقد وردت بذلك النصوص الكثيرة ومنها:

عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِذَا تَوَضَّأَ الرَّجُلُ الْمُسْلِمُ خَرَجَتْ ذُنُوبُهُ مِنْ سَمْعِهِ وَبَصَرِهِ وَيَدَيْهِ وَرِجْلَيْهِ، فَإِنْ قَعَدَ قَعَدَ مَغْفُورًا لَهُ"،وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "أَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى مَا يَمْحُو اللهُ بِهِ الْخَطَايَا، وَيَرْفَعُ بِهِ الدَّرَجَاتِ؟ " قَالُوا بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ قَالَ: "إِسْبَاغُ الْوُضُوءِ عَلَى الْمَكَارِهِ، وَكَثْرَةُ الْخُطَا إِلَى الْمَسَاجِدِ، وَانْتِظَارُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الصَّلَاةِ، فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ".

 

وتابعت لجنة الفتى قائلة: وقد اختلف الفقهاء فى حكم التسمية فى أول الوضوء على قولين:

القول الأول: ذهب جمهور العلماء منهم الأئمة أبو حنيفة ومالك والشافعى ورواية عن الإمام أحمد إلى أن التسمية سنة من سنن الوضوء وليست واجبة.

 

رد لجنة الفتوى
رد لجنة الفتوى

 

القول الثانى: ذهب الإمام أحمد وهو المذهب عند الحنابلة وابن عبدالسلام من المالكية إلى وجوبها، واستدل بما رُوى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لا وُضُوءَ لِمَنْ لَمْ يَذْكُرْ اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ) رواه الترمذى.

 

والقول المفتىّ به هو قول الجمهور بأن التسمية سنة؛ وعلى هذا لو توضأ المسلم ولم يسم فوضوؤه صحيح، غير أنه فَوَّت على نفسه ثواب الإتيان بهذه السنة، والأحوط للمسلم ألا يترك التسمية على الوضوء، وعليك بالتهيؤ النفسى بألا تنشغل بغير الوضوء قبل الشروع فيه والله أعلم.

Short URL

الأكثر قراءة